• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

محمود وائل أذكى طفل بالعالم

'أذكى طفل في العالم'، لقب حصل عليه الطالب المصري محمود وائل محمود

بواسطة : admin
 0  0  213
محمود وائل أذكى طفل بالعالم
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 صحيفة التعليم الالكترونية : متابعات : 'أذكى طفل في العالم'، لقب حصل عليه الطالب المصري محمود وائل محمود، قبل 9 سنوات وهو في سن السادسة حيث يبلغ من العمر الان 15 عاما، ووصل معدل ذكائه في سن 11 عاما إلى 155 درجة.

محمود من مواليد شهر يناير عام 1999، بدأ في التحدث من عمر الثلاث سنوات، وأول حروف نطق بها، كانت هي الأرقام، وظل ينطق بها دون معرفة مسمياتها، حتى أنه حين سأله والده عن الأرقام التي يحفظها، كانت إجابته 'هي دي اسمها أرقام؟'.

وفى يوم جلس كسائر الأطفال في عمر الثالثة يلعب إلى جوار أبيه وكان يقوم بتحفيظ أخته الكبرى جدول الضرب، وعندما طلب منها أن تعيده على مسمعه أعاده محمود غيابيا دون ترك فرصة لأخته لتجيب على والدها، فأصيب بدهشة، لكنه لم يترك تلك اللحظة لتمر مرار الكرام، إلا وكرر التجربة مع نجله، ليتأكد من أن الأمر لم يكن وليد الصدفة.

في الخامسة من عمره، علمت أستاذة بكلية التربية عن ذكاء محمود 'الخارق' مقارنة بعمره، فطلبت من أبيه إخضاعه لاختبار ذكاء، وأجرت له الاختبار الدكتور بكلية التربية 'ستانفورد بينيه'، وجدت أن معدل ذكائه وصل إلى 151.

النتيجة جعلت الجميع يندهش أمام ذلك الطفل الذى لم يتجاوز السادسة من عمره بعد، ودفع رئيس أحد أقسام الوراثة لإجراء اختبار ثان فكانت النتيجة 155 أي تعدى النسبة الطبيعية للبالغين.

فور التأكد من معدل ذكاء محمود، أراد والده مساعدته ودعمه من قبل الجهات المعنية بالطلاب الموهوبين وأصحاب القدرات المميزة، فتوجه وقتها إلى مقر وزارة التربية والتعليم، لمقابلة الوزير حينها ومسؤولي القطاعات المختلفة، لعرض الشهادات التي حصل عليها ابنه، إلا أن ثقة الأب لم تكن في محلها.

وجد أن الوزارة ومسؤوليها يؤكدون أنهم غير مسؤولين عمن هم بمرحلة رياض الأطفال، وأنه غير تابع لهم، لذا فلن يستطيعوا تقديم أية خدمات له.

ترك 'وائل' الوزارة وداخله ثقة أن 'محمود' سيجد ما يناسبه ومستقبل لن يشاركه في بنائه والمضي به إلا هو، بعدما خاب أملهم في وجود دعم من قبل الدولة.

بدأت بوادر أمل جديد تنبت داخل بيت شعر باليأس و'قلة الحيلة' في تقديم دفعة لواحد من أفرادها منّ الله عليه بما يميزه دون غيره من مماثليه بالعمر، عندما اقترحت مدرسة 'جرين لاند إنترناشونال' الكندية الجنسية، تقديم منحة دراسية له، إلا أن طبيعة المناهج المقررة على طلاب تلك المدرسة باللغة الإنجليزية، وطبيعة ومستوى المدارس الحكومية المصرية والتي لا تقر اللغة نفسها إلا بالصف الرابع الابتدائي، وضح وكأنه شبح يخيم على الأمل الوحيد الذي أشرق على حلم أذكى طفل بالعالم.

قرر الوالد عدم التنازل عن الفرصة، ليأخذ بيد 'محمود' إلى الجامعة الأميركية بوسط القاهرة، وطلب من رئيسها تخصيص دورة له لتعلم اللغة الإنجليزية، إلا أن الأمر لم يكن سهلا، لتؤكد له إدارة الجامعة وقتها أنهم ليس لديهم تلك النوعية من الدورات، حاول بعض العاملين بها أن يمنح والد الطفل أملا في الأمر، فطالبه بترك بياناته كاملا، للرد عليه عقب عرض الأمر على رئيس الجامعة.

مرت عدة شهور دون وجود رد من الجامعة الأميركية، وفي أحد الأيام التي صادفت مرور والد الطفل من أمام مقرها بالتحرير، وفي حديث مع النفس قال: 'أنا قريب منهم مش هاخسر حاجة لو دخلت سألت، محدش عارف ممكن ألاقى الرد إيه؟'، ليفاجئه المسؤول بالجامعة باستقبال لم يتوقعه، 'أنت فين وليه مسألتش..
احنا وافقنا على الدورة.. وهاتكون لمحمود لوحده'، خصصت الجامعة بالفعل 50 ساعة لتعليم الطفل اللغة الإنجليزية بمستوى يتيح له الدراسة بشكل جيد، فدخل امتحان لقياس مدى إجادته للغة بعد 35 ساعة فقط، لينجح وينضم إلى المدرسة.

استمر محمود حتى الآن، بالدراسة بالمدرسة الكندية، حتى التحق بالصف الأول الثانوي، ويدرس من المناهج المصرية مواد 'اللغة العربية والدراسات الاجتماعية، والتربية الدينية' فقط، مع دراسة مناهج 'IP'، وجد الطالب أن المناهج المصرية لا تساعد على تنمية القدرات العقلية لدارسيها، مبديا أمله أن تعيد وزارة التربية والتعليم نظرتها للخدمة التي تقدمها للطلاب وأن تتيح لهم مجالات عديدة ليختار كل منهم ما يناسبه ليدرسه.

عرضت شركة 'مايكروسوفت' العالمية، على 'وائل' احتضان 'محمود'، وحصل من خلالها على منحة ليكون أصغر طفل يحصل على دورات، الرخصة الدولية لقيادة الكمبيوتر 'ICDL'، والسيسكو الخاصة بالشبكات، فضلا عن دورات احترافية قبل دورات نهائية تؤهله ليكون أصغر مدرس في الجامعة الأميركية، إلا أن رفض الفرع الرئيسي للجامعة بالخارج حال دون حصوله على المركز.

وقتها عرض وزير التربية والتعليم، على محمود الالتحاق بالجامعة بعد الصف الثالث الإعدادي، إلا أن 'محمود' رفض هذا الاقتراح، رغبة في قضاء حياته كما هي، وخوفا من عدم وجود أصدقاء يستطيعون التعامل معه طبقا لسنه.

كان يأمل محمود بمقابلة الدكتور أحمد زويل، فأرسل رسالة إليه بالولايات المتحدة، ليخبره فيها أنه سيهزمه ويحصل على جائزة نوبل في سن أصغر منه، ظل يرسل الرسالة نفسها 5 سنوات، حتى حصل على 5 شهادات عالمية، وعدة ألقاب كأصغر مبرمج للكمبيوتر بالعالم، وأصغر مصمم محترف تصميم شبكات الإنترنت.

وبعد مرور 5 سنوات وخلال زيارة للدكتور أحمد زويل لمصر قرر 'محمود' مقابلته، في السفارة الأميركية بالقاهرة، ونجح بالفعل وكرمه بإهدائه كتابه 'عصر العلم'، وأخبره أنه سيقابله في المرة المقبلة بعد حصوله على نوبل، وكتب له إهداء على الكتاب تضمن 'سأنتظر حصولك على جائزة نوبل لأهنئك بنفسي، حينها سأطبع لك كتابا مثل كتابي وسأضع صورتك على غلافه'.

أما عن كواليس اللقاء، فكان نصيحة صغيرة تقدم بها 'زويل' للطفل، وهي أنه يستمر بالدراسة داخل مصر، لفترة محددة، وبعدها عليه السفر للخارج، لإكمال دراسته بالشكل الأمثل لاستغلال قدراته، نظرا لأن التعليم بمصر محدود، وألا يبقى داخل البلاد.

محمود لم يكتف بكونه أذكى طفل بالعالم، لكنه اهتم بوجود اهتمامات وهويات عديدة منها تعلم اللغات حتى أنه أصبح يجيد اللغة العربية والإنجليزية والفرنسية والألمانية، وقراءة كتب التاريخ والمعرفة، ومارس رياضة الكاراتيه حتى حصل على الحزام البني، ولعب كرة القدم مع أصدقائه، ويهوى مشاهدة أفلام الرسوم المتحركة والكارتون في أوقات الفراغ.

ويعمل محمود خلال الفترة الحالية على الحصول على لقب أصغر حائز على جائزة نوبل في العالم، وأن يكون مخترعا في مجال الحاسب الآلي.

قدم محمود وائل الحائز على لقب 'أذكى طفل بالعالم'، نصائح مختصرة تفيد كل من يريد الحصول على اللقب نفسه، وأن يصير مميزا، كان أهمها أن يحرص كل طفل على عيش مرحلته العمرية كما هي، ولا يتجاوزها ويسابق الزمن ليصير كبيرا، فكونه يصبح مميزا عن مماثليه في العمر، يثير اهتمام الكبار بك، دون الحاجة للحديث مثلهم، أو أداء مهام تساوى أعمالهم.

والقراءة بكل المجالات لاتساع دائرة المعارف الشخصية لكل شخص، ومن ثم اختيار المجال الذى يجد نفسه فيه، يستطيع التميز وتحقيق فائدة تعود عليه وعلى وطنه، وعدم الانسياق خلف التكنولوجيا التي تكتفي مصر باستيرادها، ومحاولة ابتكار أشياء مماثلة لها بأيد مصرية.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )