• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

33 ألف طالب وطالبة دشنوا اختبارات الثاني عشر للفترة الثانية في الكويت

بواسطة : admin
 0  0  129
 33 ألف طالب وطالبة دشنوا اختبارات الثاني عشر للفترة الثانية في الكويت
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 أكد وكيل وزارة التربية المساعد للتعليم العام د.خالد الرشيد ان قرار الغاء الاختبارات المؤجلة كان له اثر كبير في الحد من حالات الغياب الكثيرة التي تتواكب مع اختبارات الفترتين الثانية والرابعة، مشيرا الى الجهود الكبيرة التي يبذلها رؤساء اللجان حسب الآلية التي وضعت لتسليم الاختبارات منذ خروجها من المطبعة السرية الى حين وصولها الى لجان الاختبار. جاء ذلك في تصريح ادلى به الرشيد عقب الجولة التي قام بها صباح امس على عدد من لجان الاختبارات للصف الثاني عشر والتي دشنها ما يقارب 33 الف طالب وطالبة. تعليمات ونصائح واوضح الرشيد ان بعض رؤساء اللجان وضعوا تعليمات اضافية ونصائح تربوية للطلبة في اللجان التي يشرفون عليها كعامل مساعد وداعم لخلق بيئة تربوية جاذبة وهادئة تبعث على الطمأنينة في نفوسهم وتجدد الثقة لديهم لأداء الاختبارات بصورة سلسلة، منوها الى ان ما شاهدته اليوم يثلج الصدر في ظل نسبة الحضور المرتفعة بين الطلبة والتزامهم بالدوام. وذكر الرشيد ان الوزارة بانتظار نتائج عمل اللجنتين المشكلتين لمتابعة تطبيق وثيقتي الابتدائي والثانوي على ان يرفع تقرير منهما خلال شهرين من تاريخ تشكيلهما لافتا الى انه التقى اللجنتين وناقش معهما بعض الملاحظات التي ابداها مجلس الوكلاء لمراعاة العمل لاسيما في موضوع لائحة الغياب والدور الثاني في المرحلة الابتدائية. من جهته ابدى الوكيل المساعد للتعليم الخاص والنوعي د.طارق الشطي ارتياحه لعملية سير الاختبارات في التعليم النوعي موضحا انه قام بجولة صباح امس على مدارس الرجاء والنور للاطمئنان على سير عملية الاختبارات في مدارس التربية الخاصة. واضاف الشطي انه لاحظ ان طلبة الثاني عشر لفئة المكفوفين مازالوا يختبرون وفق آلية «التلقين» بوجود معلم مساعد مشيرا الى انه في طور وضع خطط لتطوير هذه الآلية واستبدال المعلم المساعد بوسيلة اخرى اكثر تطورا اسوة بالتطور الحاصل في محيط منطقتنا الخليجية ووضع حلول لهذه المشاكل التي تواجههم خلال فترة الصيف القادمة.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )