• ×
  • تسجيل

الإثنين 5 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

خطة وزارة التربية والتعليم بمصر لتطوير المرحلة الثانوية

بواسطة : admin
 0  0  325
خطة وزارة التربية والتعليم بمصر لتطوير المرحلة الثانوية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 خطة وزارة التربية والتعليم القومية 2014 2022 لتطوير التعليم الثانوى والتى من المنتظر أن يتم اعتمادها من الرئاسة خلال الأيام القليلة المقبلة.
أكدت الخطة، إنه فى ضوء نتائج تحليل الوضع الراهن وجد أن التعليم الثانوى العام يعانى من عزوف الطلاب عن الحضور بالمدرسة مما يؤدى بصفة مباشرة إلى إهدار المال العام فى عدم استغلال المبانى المدرسية وكذلك فى زيادة انتشار الدروس الخصوصية، وذلك له صلة مباشرة بمدى جودة الإدارة المدرسية، ومدى جودة المبنى المدرسى وطبيعة نظام التقويم والمتابعة، ومدى تمكن المعلمين من المهارات المعاصرة فى التدريس والتقويم، ومدى مراعاة المناهج للتوجهات التربوية المعاصرة، ومرونة النظم داخل التعليم الثانوى واللوائح والتشريعات المنظمة للعملية التعليمية.
ووضعت الخطة عدد من محددات تطوير التعليم الثانوى، أهمها ضرورة استعادة المدرسة لدورها التربوى والتعليمى، والاهتمام باللغة الأم وبالعلوم والرياضيات واللغات الأجنبية وعلوم الحاسب الآلى وتكنولوجيا المعلومات وإفساح الطريق أمام الأنشطة الطلابية، وتحقيق المرونة والتكامل بين التعليم الثانوى العام والفنى والأزهرى، وتطوير المرحلة الثانوية وتخليصها مما يتعلق بها من أعباء نفسية ومادية على الأسر المصرية بسبب الامتحانات التقليدية القائمة على الحفظ والتلقين، وتحديد مواصفات جديدة متميزة لخريجى التعليم الثانوى تتناسب مع متطلبات العصر، وتُمكِّن أبناءنا من التفكير الناقد والإبداعى وامتلاك القدرات العلمية والعملية المناظرة لزملائهم فى الدول المتقدمة وكذلك تحديث المناهج الدراسية بما يحقق المواصفات الجديدة لخريجى التعليم الثانوى ومتطلبات تنفيذ التعلم النشط والتقويم الشامل المستمر والمشاركة الإيجابية للطالب، ووضع آليات حديثة للتقويم، بحيث يكون شاملاً ومنظومياً يقيس كافة أوجه التعلم وتحديث نظم القبول بالتعليم العالى، بوضع آليات جديدة توجه الطالب للمكان السليم الذى يتناسب مع رغباته وقدراته ومواهبه.
وحددت الخطة مجموعة من الأهداف الإجرائية أهمها تحقيق تعليم ثانوى يواكب المعايير العالمية بهوية المصرية، وتحديث مناهج التعليم الثانوى، وتقديم منهج حديث، يرتكز على المعايير؛ يتضمن تكنولوجيا المعلومات، والتقويم، ومهارات التفكير النقدى، والبحث، والتحليل، بالإضافة إلى المهارات الحياتية، وتطوير وتحسين نظام اختبار الثانوية العامة، وطرق التقويم.
وجاء تحسين جودة الحياة المدرسية لطلاب مرحلة التعليم الثانوى هدفا رابعا من أهداف الخطة، بالإضافة إلى تنمية معلمى التعليم الثانوى مهنيًا وتجهيز واستكمال البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات اللازمة لتنفيذ التطوير، والتسويق المجتمعى للتطوير ومراحله ونتائجه.
أما الهدف الثامن فجاء تقديم نماذج إبداعية لتكون فى المستقبل بمثابة أساس لنظام التعليم الثانوى العام، كما اعتبرت اتخاذ الإجراءات التنظيمية والتشريعية لإقرار التوصيات والبرامج والمشروعات المصاحبة للتطوير ـ هدفا تاسعا للخطة.
وأشارت الخطة إلى مجموعة من المتطلبات لتحقيق أهدافها بينها، أن يراعى فى الخطط السابقة إعطاء الأولوية لمشروعات التطوير التى تمس الطلاب فى الفصول بحيث تحوز رضا الطلاب وأولياء أمورهم والمجتمع؛ حتى تستعيد المؤسسات التربوية دورها فى المجتمع وتحدث المشاركة المجتمعية، وترجمة الخطط السابقة إلى منظومة من المشروعات المتكاملة والمتناغمة، بحيث تؤازر بعضها البعض، وتؤدى إلى إحداث التغيير المطلوب فى الإطار الزمنى المحدد لها، وتكليف فرق عمل تنفيذية تكون مهمتها إدارة التغيير من حيث متابعة تنفيذ الخطط والمشروعات والتنسيق فيما بينها على أن ترفع تقرير ربع سنوى عن تقويم الأداء فى هذه المشروعات إلى اللجنة الدائمة للتطوير، وتشكيل لجنة دائمة للتطوير من وزارتى التعليم العالى والتعليم قبل الجامعى للتنسيق الدائم بين الوزارتين.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )