• ×
  • تسجيل

الأحد 11 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

إنهاء المحادثات مع مندوبي جامعة تكساس لإقامة الجامعة في الناصرة

بواسطة : admin
 0  0  170
إنهاء المحادثات مع مندوبي جامعة تكساس لإقامة الجامعة في الناصرة
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 أنهى وفد المؤسسة الأكاديمية الناصرة، الذي شارك فيه كل من المحامي مازن قبطي، رئيس مجلس إدارة المؤسسة وسوزان درانيان، رئيسه مجلس الأمناء الدولي للمؤسسة، يومين من المحادثات مع مندوبي جامعة تكساس وهم: البروفسور كيرن واتسون، عميدة الجامعة والبروفيسور جيمس هال مارك، نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية ونائبا الرئيس المكلفان بمواصلة العمل على إقامة الجامعة في مدينة الناصرة، وقد تم في هذه الاجتماعات استعراض كافة الأمور الخاصة باتفاقيه المشاركة بين الطرفين بما في ذلك طبيعة العلاقة القانونية والمسارات الأكاديمية المزمع فتحها في الجامعة وتفاصيل الاتفاق المتوقع أن يوقع ما بين الطرفين وبين مجلس التعليم العالي في اسرائيل، وغير ذلك من الأمور التي تهم الطرفين، وشكلت هذه المحادثات، التي اتسمت بالعمق والجدية، المرحلة الاولى لسلسلة من المحادثات والمفاوضات المخطط مواصلتها على مدار السنه القادمة، وذلك بهدف التوصل إلى اتفاق شامل ومفصّل يضمن الطرفان من خلاله حقوق وواجبات كل منهما في هذا المشروع الرائد، وقد أكدت عميدة الجامعة، واتسون، بشكل قاطع بأن جامعة تكساس لن تنفذ المشروع دون أن يقوم مجلس التعليم العالي في اسرائيل بتعديل القانون ليضمن تخويل الجامعة لمنح شهادة الدكتوراه واللقبين الأول والثاني، وفتح مراكز الأبحاث، وكذلك الاعتراف بشهادة الجامعة أسوة بشهادات الجامعات الاخرى في اسرائيل .

الرئيسية >> جامعات / مدارس >> اخبار الجامعات
إنهاء المحادثات مع مندوبي جامعة تكساس لإقامة الجامعة في الناصرة
موقع العرب وصحيفة كل العرب - الناصرة
الخميس, 28 تشرين التاني 2013 12:56:22
اضف تعقيب ارسل لصديق ارسل للمحرر نسخة للطباعة

اتفق الفريقان على بدء جامعة تكساس بإجراء دراسة موسّعه لفهم احتياجات المجتمع العربي في البلاد بما يخص البرامج والمسارات الأكاديمية المختلفة من اجل أن تشكّل هذه البرامج بداية عمل الجامعة في الناصرة

عميدة جامعة تكساس:

جامعة تكساس لن تنفذ المشروع دون أن يقوم مجلس التعليم العالي في اسرائيل بتعديل القانون ليضمن تخويل الجامعة لمنح شهادة الدكتوراه واللقبين الأول والثاني وفتح مراكز الأبحاث
شارك في نشر الخبر:

أنهى وفد المؤسسة الأكاديمية الناصرة، الذي شارك فيه كل من المحامي مازن قبطي، رئيس مجلس إدارة المؤسسة وسوزان درانيان، رئيسه مجلس الأمناء الدولي للمؤسسة، يومين من المحادثات مع مندوبي جامعة تكساس وهم: البروفسور كيرن واتسون، عميدة الجامعة والبروفيسور جيمس هال مارك، نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية ونائبا الرئيس المكلفان بمواصلة العمل على إقامة الجامعة في مدينة الناصرة، وقد تم في هذه الاجتماعات استعراض كافة الأمور الخاصة باتفاقيه المشاركة بين الطرفين بما في ذلك طبيعة العلاقة القانونية والمسارات الأكاديمية المزمع فتحها في الجامعة وتفاصيل الاتفاق المتوقع أن يوقع ما بين الطرفين وبين مجلس التعليم العالي في اسرائيل، وغير ذلك من الأمور التي تهم الطرفين، وشكلت هذه المحادثات، التي اتسمت بالعمق والجدية، المرحلة الاولى لسلسلة من المحادثات والمفاوضات المخطط مواصلتها على مدار السنه القادمة، وذلك بهدف التوصل إلى اتفاق شامل ومفصّل يضمن الطرفان من خلاله حقوق وواجبات كل منهما في هذا المشروع الرائد، وقد أكدت عميدة الجامعة، واتسون، بشكل قاطع بأن جامعة تكساس لن تنفذ المشروع دون أن يقوم مجلس التعليم العالي في اسرائيل بتعديل القانون ليضمن تخويل الجامعة لمنح شهادة الدكتوراه واللقبين الأول والثاني، وفتح مراكز الأبحاث، وكذلك الاعتراف بشهادة الجامعة أسوة بشهادات الجامعات الاخرى في اسرائيل .

إنهاء المحادثات مع مندوبي جامعة تكساس لإقامة الجامعة في الناصرة

شهادة الجامعة الأم
ومن جهة أخرى اتفق الفريقان على بدء جامعة تكساس بإجراء دراسة موسّعه لفهم احتياجات المجتمع العربي في البلاد بما يخص البرامج والمسارات الأكاديمية المختلفة، من اجل أن تشكّل هذه البرامج بداية عمل الجامعة في الناصرة، ومن جهة اخرى فقد أكدت جامعه تكساس ان الشهادة التي ستمنحها ستكون شهادة الجامعة الأم في تكساس، وان هذه الشهادة ستكون معترفة من قبل مجلس التعليم العالي، وأن الدراسة ستكون باللغة الإنجليزية مع استخدام اللغتين العربية والعبرية في البرامج والمسارات التي تتطلب ذلك. كما سيُمنح طلاب الجامعة الإمكانية لتوزيع دراستهم، اذا رغبوا بذلك، في الجامعة في الناصرة وفي جامعه الأم في تكساس، كما أوضحت عميدة الجامعة، واتسون، أنه بإمكان طلاب المؤسسة الأكاديمية الناصرة، الذين يدرسون حاليا في المؤسسة او الذين سينضمون إليها مستقبلًا، الاستمرار بالدراسة في الجامعة والحصول على شهادات الجامعة المقرّر فتحها، وفي هذا السياق، اجتمع المحامي قبطي ودرانيان، في مدينة هيوستن تكساس، مع سوزان بيكر، زوجة وزير خارجية الولايات المتحدة الأسبق، جيمس بيكر، وبيكر معروفة بتأييدها للمؤسسة الأكاديمية الناصرة وبدعمها المالي والمعنوي لها. وخلال اللقاء تم استعراض التطورات في عمل المؤسسة والعراقيل التي يضعها مجلس التعليم العالي. وقد وعدت بيكر بالعمل الدؤوب على الصعيد السياسي والمالي لدعم المؤسسة، حتى تحقق جميع أهدافها وأهمها إقامة جامعه في الناصرة تلبي احتياجات المجتمع العربي في مجال الدراسات الأكاديمية العليا.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )