• ×
  • تسجيل

السبت 10 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

نص اتفاق "كبار العالم" وإيران حول الملف النووي

بواسطة : admin
 0  0  264
 نص اتفاق
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 يمكن اعتبار الاتفاق النووي بين القوى الكبرى وايران في جنيف أمس الأول بأنه اختراق سياسي على مستوى الشرق الأوسط والعالم، لما له من أهمية في رسم مستقبل المنطقة وفق ترتيبات جديدة.

وستبقى صورة زعماء دبلوماسية "كبار العالم" وهم يصافحون وزير الخارجية الإيراني للذكرى، كما لو أن أياديهم المتشابكة تحكم حصارها لمصير عرب المنطقة، وهذا ما ظهر في تصريح وزير خارجية روسيا لافروف حين حشر الموضوع السوري في صلب حديثه عن الاتفاق النووي الإيراني بعدما كان عرّاب حل الملف الكيماوي السوري، وكل على حساب دماء السوريين الذين يرفضون نظاما يستميت الروس والإيرانيون بالدفاع عنه.

كما أن لتصريح وزير الخارجية الأمريكي كيري دلالة خاصة في إشارته إلى أن "الاتفاق سيجعل إسرائيل أكثر أمنا".

وتتجاذب الأطراف الموقعة على الاتفاق أحاديث النصر، فالغرب يعتبر نفسه منتصرا لأنه "أقفل الطريق الأوضح لامتلاك إيران القنبلة النووية" كما قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وعلى الجانب الآخر يستقبل حشد من الإيرانيين وفدهم المفاوض استقبال الفاتحين، وسط تصريحات متدرجة المستوى من مرشد الثورة إلى أي عضو مفاوض بأن "الإرادة الإيرانية انتصرت".

وبين هذا وذاك تنشر "زمان الوصل" نص الاتفاق مترجما كما هو:

"جنيف- 24 تشرين الثاني 2013

خطة العمل المشترك

المقدمة

تهدف هذه المفاوضات إلى التوصل لحل طويل الأجل مقبول من الطرفين، حل شامل يضمن حصراً سلمية البرنامج النووي الإيراني. فيما تعيد إيران التأكيد مراراً أن برنامجها لا يسعى للحصول على سلاح نووي تحت أي ظرف كان، يسعى هذا الاتفاق الشامل للبناء على هذه التأكيدات المبدئية وينتج عنه خطوة نهائية لفترة يتم التوافق عليها لحل المخاوف. يسمح هذا الحل الشامل لإيران التمتع بحق الطاقة النووية لأغراض سلمية تحت التعاريف ذات الصلة المذكورة بمعاهدة الحد من انتشار السلاح النووي، تماشياً مع الالتزامات التي تنطبق عليها فيه.

يتضمن هذا الاتفاق الشامل نقاطا متفقا عليها لتخصيب اليورانيوم مع حدود عملية قابلة للتطبيق وإجراءات شفافة تضمن سلمية البرنامج. يعمل هذا الاتفاق ككل واحد ولا يتم تقديم الالتزامات فيه إلا بتقديم الطرف الآخر لالتزامته تباعاً، إنه اتفاق تزامني يعمل خطوة بخطوة وسيقود تدريجياً لرفع كافة العقوبات المفروضة على إيران من قبل مجلس الأمن، كذلك العقوبات المفروضة من كل دولة على حدى أو تلك العقوبات التي تعمل دولياً بشكل تعاوني.

سيكون هنالك خطوات أخرى بين الإجراءات الأولية والخطوة النهائية، على سبيل الذكر لا الحصر، إخطار مجلس الأمن وقراراته ذات العلاقة حول التوصل لختام مرضٍ لتعامل مجلس الأمن مع هذه القضية. تتحمل مجموعة الدول الست وإيران مسؤولية اختتام وتطبيق الاتفاق الشامل وكذلك الإجراءات المستقبلية السريعة بنية حسنة، كما يتم تشكيل لجنة مشتركة من الدول الست وإيران لمراقبة عملية تطبيق الخطوات السريعة والاستجابة لقضايا جديدة يمكن بروزها أثناء التنفيذ، فيما تكون الوكالة الدولية للطاقة الذرية مسؤولة عن التأكد من تطبيق الإجراءات المتعلقة بالطاقة النووية عملياً. تقوم اللجنة المشتركة آنفة الذكر بالعمل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتفعيل حلول للإشكالات السابقة والحالية للأمور ذات الصلة.

مكونات الخطوة الأولى

تكون الخطوة الأولى محصورة بقيد زمني مدته ستة أشهر قابلة للتجديد بتوافق الطرفين حيث يقوم خلالها كل الأطراف بالحفاظ على جو التفاوض البناء حسن النوايا.

تقوم إيران باتخاذ الإجراءات التالية على عاتقها طواعيةً:

- من اليورانيوم الموجود حالياً والمخصب لدرجة 20%، يتم الاحتفاظ بالنصف كمخزون عمل مؤكسد لتركيب الوقود اللازم لمركز الأبحاث الإيراني. فيما يتم تشعيع النصف المتبقي من سداسي فلوريد اليورانيوم لدرجة لا تزيد عن 5%. ما من قيد على الإعادة لمرحلة أقل تخصيباً.
- تعلن إيران بأنها لن تقوم بتخصيب اليورانيوم لدرجة أعلى من 5% لمدة ستة أشهر.
- تعلن إيران توقفها عن تحقيق أي تقدمات لنشاطاتها في مفاعلات ناتانز1، فوردو2، أو آراك3 المرصود من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية كمفاعل يعمل بالماء الثقيل بقوة 40 ميغا وات.
- حال جهوزية الخط اللازم لتحويل سداسي فلوريد اليورانيوم المخصب لدرجة 5% إلى أوكسيد اليورانيوم، قررت إيران التحول إلى أوكسيد سداسي فلوريد اليورانيوم المخصب حديثاً لدرجة 5% خلال فترة الستة أشهر كما هو موضح في الجدول الزمني للعمليات المتعلقة بالتحويل والمعلن عنها للوكالة الدولية للطاقة الذرية.
- لا يمكن بناء مواقع جديدة لتخصيب اليورانيوم.
- تتابع إيران نشاطاتها المحمية أمنياً والمتعلقة بالبحث والتطوير بما فيها نشاطات مراكز الأبحاث والتطوير المرتبطة بتخصيب اليورانيوم. تلك غير المصممة لتخزين اليورانيوم المخصب.
- لا يسمح بإعادة المعالجة أو بناء خطوط إنتاج متخصصة بإعادة معالجة اليورانيوم.
- المراقبة المكثفة:
* مراقبة معلومات محددة مقدمة للوكالة الدولية للطاقة الذرية، كما تتضمن الرقابة خطط إيران المتعلقة بمنشآت نووية، وصف لكل مبنى في كل موقع نووي، وصف لحجم العمليات في كل المنشآت المتعلقة بنشاطات نووية معينة، معلومات حول مناجم وأماكن معالجة اليورانيوم، بالإضافة إلى معلومات عن مصدر المواد. يتم تسليم هذه المعلومات خلال فترة ثلاثة أشهر من تبني الخطة.
* تسليم بيان محدث حول مفاعل آراك المرصود من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية كمفاعل يعمل بالماء الثقيل بقوة 40 ميغا وات.
* بذل بعض الخطوات مع الوكالة الدولية للطاقة للذرية لإنهاء حالة التكتم المتبعة من قبل إيران في مفاعل آراك المرصود من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية كمفاعل يعمل بالماء الثقيل بقوة 40 ميغا وات.
* السماح بالدخول اليومي للوكالة الدولية للطاقة الذرية في حال عدم وجود الفاحصين لأسباب التأكد من فحص التصميم، التأكد من المخزونات البينية، الفحص الفيزيائي للمخزونات والزيارات غير المعلنة بغرض الوصول لتسجيلات المراقبة غير المتصلة عبر الإنترنت في مفاعلي ناتانز وفوردو.
* يتمكن فاحص الوكالة الدولية للطاقة الذرية من الوصول إلى:
ورشات تجميع أجهزة أجهزة الطرد المركزي 4.
ورشات تصنيع وتخزين أجهزة الطرد المركزية من الجيل الثاني.
أماكن معالجة ومناجم اليورانيوم.

بالمقابل، ستقوم مجموعة الست باتخاذ الإجراءات التالية طوعاً:

- تجميد الجهود المتعلقة بزيادة الضغط على مبيعات النفط الإيراني الخام والسماح للعملاء الحاليين بشراء متوسط الكميات التي يشترونها حالياً وكذلك الإفراج عن مقدار متفق عليه من العوائد المحتجزة في الخارج. لإتمام تلك المبيعات، تقوم الولايات المتحدة والاتحاد الآوروبي بإيقاف مؤقت للإجراءات المتعلقة بمنع خدمات النقل والتأمين.
- الإيقاف المؤقت للعقوبات الأوربية والأمريكية على:
o صادرات النفط البتروكيماوية وكذلك العقوبات على الخدمات المرتبطة بها.
o الذهب والمعادن الثمينة والخدمات المرتبطة بها.
o وقف العقوبات الأمريكية على صناعة السيارات الإيرانية والخدمات المرتبطة بها.
o الترخيص بتزويد وتركيب قطع الغيار المتعلقة بالأمان للطيران المدني الإيراني والخدمات المرتبطة بها. كذلك ترخيص الإجراءات المتعلقة بالفحص والإصلاح والخدمات المرتبطة بها.
o لا يتم فرض عقوبات جديدة من مجلس الأمن على إيران بخصوص البرنامج النووي.
o لا يتم فرض عقوبات جديدة من الاتحاد الآوروبي بخصوص البرنامج النووي.
o تمسك الإدارة الأمريكية عن فرض عقوبات جديدة على إيران بخصوص البرنامج النووي بما يتوافق مع الأدوار الإجرائية للرئيس والكونغرس.
o تأسيس قناة مالية لتسهيل التجارة المتعلقة بالأمور الإنسانية المعرفة بكونها تحويلات تتضمن المأكولات والمنتجات الزراعية، الدواء، الأجهزة الطبية والمصاريف الطبية للعمليات التي تحدث في الخارج. ستتضمن هذه القناة بعض البنوك المعينة الأجنبية والإيرانية غير المشتبه بها والتي يتم تسميتها عند تأسيس القناة.
o ستفعل هذه القناة أيضاً:
التحويلات المطلوبة لدفع إيران التزاماتها للأمم المتحدة.
التحويلات المباشرة للجامعات لمستحقات دراسة الطلاب الإيرانيين في الخارج لحد مبلغ معين متفق عليه خلال الأشهر الست.
- رفع حدود تفويض الاتحاد الآوروبي لدرجة معينة على التحويلات المتعلقة بقطاعات التجارة غير المعاقبة.

مكونات الخطوة الأخيرة للحل الشامل:

الخطوة الأخيرة للحل الشامل التي يتطلع الطرفان إلى اختتامها بالتفاوض وتدشين تطبيقها في فترة لا تتجاوز السنة من تاريخ هذه الوثيقة سوف:

- يكون لها مدة طويلة محددة للتوافق حولها.
- تعكس حقوق والتزامات الأطراف نحو الاتفاقيات الوقائية لمعاهدة الحد من انتشار السلاح النووي والوكالة الدولية للطاقة الذرية.
- الرفع الشامل للعقوبات أحادية ومتعددة الجوانب المتعلقة بالبرنامج النووي، بما يتضمن خطوات لتسهيل الوصول لقطاعات التجارة، التقنية، التمويل والطاقة وفق جدول زمني يتم التوافق عليه.
- تضمين مفهوم توافقي محدد لبرنامج التخصيب بمتغيرات توافقية تتسق مع الحاجات العملية بحدود متفق عليها حول النطاق، درجة التخصيب، المقدرة، أماكن إجراء العمليات وكذلك مخزونات اليورانيوم المخصب لفترة يتم الاتفاق عليها.
- الطمئنة الكاملة للمخاوف المرتبطة بمفاعل آراك المرصود من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية كمفاعل يعمل بالماء الثقيل بقوة 40 ميغا وات.
- لا يسمح بإعادة المعالجة لليورانيوم أو بناء منشآت قادرة على إعادة المعالجة.
- التطبيق الكامل لإجراءات الشفافية التي سيتفق عليها وإجراءات الرقابة المكثفة. بالإضافة إلى تصديق وتطبيق البروتوكول الإضافي بما يتسق مع الأدوار الخصوصية للرئيس ومجلس الشورى (البرلمان الإيراني).
- تفعيل التعاون النووي المدني بما يتضمن ويزيد عن الحصول على طاقة الماء الخفيف والمفاعلات البحثية والأدوات المرفقة بها، كذلك التزويد بوقود نووي حديث والتعاون على مراكز بحث وتطوير وممارسات أخرى متفق عليها.
- بعد التطبيق الناجح للخطوة الأخيرة من الخطة الشاملة بفترتها الكاملة، يتم معاملة البرنامج النووي الإيراني كمعاملة أي برنامج نووي لدولة لا تمتلك السلاح النووي موقعةً على اتفاقية الحد من انتشار السلاح النووي.

1 خلال الأشهر الست، لن تلقم إيران سداسي فلوريد اليورانيوم لأجهزة الطرد المركزي المركبة ولكن ليس التخصيب. لن تقوم إيران بتنصيب أجهزة طرد مركزية جديدة. تقوم إيران بإعلان أنها ستستبدل أجهزة الطرد الحالية بأجهزة طرد أخرى من نفس النوع خلال فترة ستة أشهر.
2 في مفاعل فوردو، لا يتم التخصيب لمرحلة تتجاوز 5%، في أربع حجرات تخصب اليورانيوم حالياً، لن تقوم إيران بزيادة مقدراتها على التخصيب. كذلك لن يتم تلقيم سداسي فلوريد اليورانيوم للحجرات الإثني عشر المتبقية، حيث تبقى تلك الحجرات بحالة توقف. لا يتم السماح بوصل الحجرات. كما تعلن إيران أنها خلال الأشهر الست الأولى ستقوم باستبدال أجهزة الطرد الموجودة لديها بأجهزة طرد من نفس النوع.
3 تعلن إيران بخصوص المخاوف المرتبطة بإنشاء مفاعل آراك أنها ولمدة ستة أشهر، لن تنقل الوقود أو الماء الثقيل لموقع المفاعل وأنها لن تختبر وقوداً جديداً أو تنتج مزيداً من الوقود للمفاعل أو أن تقوم بتنصيب الأجزاء المتبقية من المفاعل.
4 بالتوافق مع خططها، تقوم إيران بتكريس إنتاج أجهزة الطرد المركزية لاستبدال التالف فقط خلال الأشهر الست.
5 العقوبات على الخدمات المرتبطة تعني أي خدمة، كتلك من قبيل التأمين، النقل أو الخدمات المالية المتعرضة للعقوبات الأمريكية-الآوروبية بقدر ارتباطها بالعقوبة محل الفرض والتي تتطلب إزالتها لإجراء التحويل المطلوب. قد تتضمن هذه الخدمات أياً من الكيانات الإيرانية غير المشبوهة.
6 تخفيف العقوبات قد يشمل أي شركة طيران إيرانية غير مشبوهة، بما في ذلك شركة الخطوط الجوية الإيرانية.
* فيما يخص الخطوة الأخيرة وأي خطوات فيما بين الخطوة الأولى والأخيرة، يبقى العمل بمبدأ الكل الواحد و لا يتم تقديم الالتزامات إلا بتقديم الطرف الآخر لالتزامته تباعاً.


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )