• ×
  • تسجيل

الأحد 4 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

قضية "عبودية القرن" في بريطانيا

اختطاف ثلاث سيدات واحتجازهن بالعاصمة لندن لأكثر من 30 عاماً والتي وصفت بقضية "عبودية القرن."

بواسطة : admin
 0  0  210
 قضية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
  كشفت السلطات البريطانية الجمعة، عن مزيد من التفاصيل حول قضية اختطاف ثلاث سيدات واحتجازهن قسرياً في أحد المنازل بجنوب العاصمة لندن، لأكثر من 30 عاماً، والتي وصفتها وسائل إعلامية بقضية "عبودية القرن."
وبينما قالت شرطة "سكوتلانديارد" إنها لم تشهد قضية مماثلة في السابق، من حيث طول فترة الاحتجاز، فقد وصف رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، واقعة احتجاز السيدات الثلاث، بأنها "مرعبة بكل معنى الكلمة"، وفق ما أكد الناطق باسم مكتبه الجمعة.


وألقت عناصر من وحدة "مكافحة الإتجار بالبشر"، بشرطة العاصمة البريطانية "متروبوليتان" الخميس، القبض على زوجين، للاشتباه في قيامهما باحتجاز ثلاث سيدات لأكثر من ثلاثة عقود، ضمن تحقيق تجريه السلطات في قضية تتعلق بالاستعباد والاحتجاز القسري.
وقادت مكالمة هاتفية أجرتها إحدى السيدات مع منظمة "فريدوم تشاريتي"، في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أبلغتها فيها بأنها "محتجزة دون إرادتها" في أحد المنازل بجنوب لندن، منذ أكثر من 30 عاماً، إلى عملية بحث واسعة من قبل الشرطة، أسفرت عن تحرير الرهائن الثلاثة.
وذكرت الشرطة أن الضحايا هن سيدة ماليزية تبلغ من العمر 69 عاماً، وأخرى أيرلندية تبلغ 57 عاماً، وثالثة بريطانية في الثلاثين من عمرها، تم نقلهن إلى مكان آمن، يتبع المؤسسة الخيرية التي أسهمت في كشف المأساة التي عاشتها السيدات الثلاث طوال الـ30 عاماً الماضية.
وقالت الرئيس التنفيذي لمنظمة "فريدوم تشاريتي"، فينيتا ثورنيل، لـCNN الجمعة، إنه من المرجح أن أصغر الضحايا قد ولدت أثناء عملية الاحتجاز القسري، إلا أنها شددت على عدم وجود أي صلة قرابة بين السيدات الثلاث.
وبينما ذكرت الشرطة في وقت سابق مساء الخميس، أن الزوجين اللذين تم إلقاء القبض عليهما، وكلاهما يبلغ من العمر 67 عاماً، ليسا بريطانيين، فقد ذكرت ثورنيل أن الشرطة تقوم حالياً ببحث احتمال أن تكون الرهينة الصغرى لها علاقة بهما.
كما أكدت مديرة المؤسسة الخيرية التي قادت إلى إنقاذ السيدات الثلاث، أنيتا بريم، في تصريحات لشبكة "سكاي نيوز" في لندن، مساء الخميس أيضاً، أنه لا توجد شبهات بتعرض الرهائن لاعتداءات جنسية.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )