• ×
  • تسجيل

الإثنين 5 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

الاتحاد الأوروبي يتخذ عقوبات إضافية تشمل الرئيس الأسد .. وسورية تستنكر هذه الإجراءات

بواسطة : admin
 0  0  435
الاتحاد الأوروبي يتخذ عقوبات إضافية تشمل الرئيس الأسد .. وسورية تستنكر هذه الإجراءات
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
سيريا نيوز  حبش: العقوبات تأتي في سياق الحملة الأمريكية على سورية وستؤثر سلبيا على الإصلاحات التي اعتمدتها القيادة
أشارت مصادر دبلوماسية إلى أن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي قرر، يوم الاثنين، باتخاذ عقوبات إضافية على سورية من بينها تجميد أرصدة الرئيس بشار الأسد ومنعه من الحصول على تأشيرات دخول على خلفية ما وصفوه "قمع الاحتجاجات"، في وقت أوضح فيه مصدر رسمي أن سورية تستنكر هذه القرارات التي تضمنت توسيع الإجراءات التقييدية المتخذة ضد مسؤولين سوريين لتشمل أرفع مستوى في القيادة، معتبرا أنها تدخلا بشؤون سورية الداخلية، لكنها لن تعيق إتمام برامج الإصلاح.
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية (أ ف ب) عن تلك المصادر قولها "سيتم نشر اسم الرئيس السوري إضافة إلى أسماء عشرة مسؤولين سوريين آخرين الثلاثاء في الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي، لتضاف إلى قائمة أولى تضم أسماء 13 مسؤولا، سبق أن جمدت أرصدتهم ومنعوا من الحصول على تأشيرات دخول في العاشر من أيار الجاري".

وكان الاتحاد الأوروبي أعلن، مؤخرا، فرضه حظرا على تصدير الأسلحة والمعدات التي يمكن أن تستخدم في ما أسماه "قمع الاحتجاجات" إلى سورية، كما فرض عقوبات بحق 13 مسؤولا سوريا.

وجاء ذلك بعد تصعيد من قبل الجانب الأمريكي على سورية، حيث وقع الرئيس الأميركي باراك أوباما الأربعاء الماضي أمرا تنفيذيا بفرض عقوبات على الرئيس بشار الأسد وستة من كبار المسؤولين لدورهم فيما أسمته واشنطن "قمع الحركة الاحتجاجية"، فيما استنكرت سورية هذا الأمر, مبينة أن هذه العقوبات لم ولن تؤثر على قرارها المستقل وإنجاز الإصلاح الشامل.

في سياق متصل، أشار مصدر رسمي إلى أن سورية تستنكر قرارات الاتحاد الأوروبي التي تضمنت توسيع الإجراءات التقييدية المتخذة ضد مسؤولين سوريين لتشمل أشخاصا إضافيين بما في ذلك أرفع مستوى في القيادة، مبينا أن هذه القرارات تستهدف بوضوح التدخل بشؤون سورية الداخلية، بيد أنها لن تعيق سورية عن إتمام برامج الإصلاح التي بدأتها.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن المصدر قوله إن "سورية تستنكر وتدين القرارات التي صدرت عن الاتحاد الأوروبي ضدها وضد شعبها، في وقت تسعى فيه لحفظ أمن البلاد والانخراط في حوار وطني شامل يؤدي لاستكمال خطط الإصلاحات في المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية وفق البرنامج الزمني الوطني المحدد لها".

وكان وزير الإعلام السوري عدنان محمود صرح يوم الجمعة قبل الماضية أن سورية سوف تشهد في المرحلة القادمة حوارا وطنيا شاملا، دون أن يضيف أية تفاصيل أخرى.

ولفت المصدر إلى أن "قرارات الاتحاد الأوروبي شأنها شأن القرارات التي أصدرتها الولايات المتحدة تستهدف بوضوح التدخل السافر بشؤون سورية الداخلية ومحاولة زعزعة أمنها والهيمنة على قرارات ومقدرات شعبها في حاضره ومستقبله".

وبيّن المصدر أنه "لقد لعبت بريطانيا وفرنسا، دولتا الاستعمار القديم وصاحبتا اتفاق سايكس بيكو، الدور الأساسي في استصدار هذه القرارات غير مكترثتين بأمن ومصالح شعب سورية وشعوب المنطقة".

وأضاف أن "اتفاق سايكس بيكو الذي صدر في مطلع القرن الماضي كان توطئة لإقامة إسرائيل وأن ما يخطط له اليوم تجاه سورية ليس إلا مقدمة لترسيخ يهودية إسرائيل وتأمين تفوقها في المنطقة، الأمر الذي يدفعنا لاستذكار سياسات الاستعمار القديم التي ناضل شعبنا طويلا لإسقاطها ولا يزال".

وأوضح أن "سورية عازمة على إتمام برامج الإصلاح، وتؤكد في الوقت نفسه تمسكها التام باستقلالية قرارها الوطني وسيادتها التامة وحرصها على أمن مواطنيها ومستقبل شعبها، وترى أن أي إجراءات تتخذ ضدها لن تحرفها عن نهجها الوطني والقومي مهما كلفها ذلك من تضحيات".

وأصدرت القيادة السورية، في الآونة الأخيرة، عدة قوانين وإجراءات تهدف إلى تسريع عملية الإصلاح في سورية منها إنهاء حالة الطوارئ وإلغاء محكمة امن الدولة العليا، وإجراءات لتحسين الوضع المعيشي للمواطنين، وذلك في وقت شهدت فيه مدن سورية عدة مطالبات تنادي بإصلاحات سياسية واقتصادية.

وكان الاتحاد الأوروبي قرر أيضا في جلسة وزراء خارجيته اليوم تعليق الأعمال التحضيرية المتعلقة ببرامج التعاون الثنائية الجديدة مع سورية وكذلك تعليق البرامج الحالية في إطار سياسة الجوار الأوروبية، إضافة إلى دعوة بنك الاستثمار الأوروبي لتعليق عمليات التمويل الجديدة في سورية، وعدم اتخاذ خطوات جديدة فيما يتعلق باتفاقية شراكة مع سورية.

وردا على ما نشر عن عقوبات إضافية على سورية، قال النائب في مجلس الشعب محمد حبش لسيريانيوز أن "الأوروبيين يتصرفون دائما وفق مصالحهم، وبالتالي يمارسون ما تطلبه منهم الولايات المتحدة الأمريكية الغاضبة من الاجتياح الذي حصل في الجولان المحتل في ذكرى النكبة".

وكان أكثر من 120 متظاهرا وهم من اللاجئين الفلسطينيين في سوريا استطاعوا تخطي الأسلاك الشائكة ووصلوا إلى مجدل شمس, تمكن احدهم ويدعى حسن عبد المحسن حجازي من الوصول إلى مدينة يافا الفلسطينية المحتلة, وقامت إسرائيل باعتقاله.

وأضاف حبش "لأجل ذلك سرعت الولايات المتحدة إجراءاتها الانتقامية من سورية، فجاءت هذه العقوبات، التي يوشك الاتحاد الأوروبي أن يتخذها بعد تفاهم قياداته"، موضحا أنه "وباعتقادي فأن الضغط الخارجي سيؤثر سلبا في حركة الإصلاحات الداخلية، حيث سيعزز الحل الأمني، في حين أننا نتطلع إلى حوار وطني جامع تحت قيادة الرئيس بشار الأسد".

وناشد حبش القيادة السورية في "تسريع عملية الإصلاحات وإصدار عفو عام عن كل المعتقلين السياسيين، بالإضافة لإطلاق الحوار بمشاركة واسعة بدون أن يستثنى أحدا"، مشيرا إلى أن لا انه "لا يراهن على الضغوط الخارجية، ولا يعتقد أن الأوروبيين صادقين في فكرة الإصلاحات، بل أن أسلوب العقوبات سينعكس سلبيا على عملية الإصلاح".

وتطالب دول غربية سورية بتغيير سلوكها الداعم للمقاومة في لبنان وفلسطين، والتحالف مع إيران، فيما تعتبر سورية هذا الأمر تدخلا في شؤونها الداخلية.

وتشهد مدن سورية تواجد مسلحين مجهولي الهوية يظهرون بالتزامن مع خروج التظاهرات في هذه المدن ويقومون بإطلاق النار على الجموع وأفراد الأمن والجيش، الأمر الذي أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى خلال الأسابيع الماضية من المواطنين والجيش وقوى الأمن.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )