• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

نصر الله تدخل حزب الله بسوريا كان ضرورة وواجب

نصر الله: ذهابنا إلى سوريا كان أكثر من ضرورة وواجب و لو لم نذهب لتحوّل لبنان عراقاً ثانياً

بواسطة : admin
 0  0  178
نصر الله تدخل حزب الله بسوريا كان ضرورة وواجب
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
  اعتبر الأمين العام لحزب الله في لبنان، حسن نصرالله، انه "تم إحباط معظم ما كان يخطط لسوريا"، ورأى بأن ذهاب الحزب إلى سوريا "كان أكثر من ضرورة وواجب"، قائلا "لو لم نذهب لتحوّل لبنان عراقاً ثانياً".


وقال نصر الله، لكوادر حزبه، بحسب ما نقلت صحيفة (السفير) اللبنانية، في عددها الصادر يوم الجمعة، إنه "تم احباط معظم ما كان يُخطط لسوريا برغم مكابرة بعض الدول بالمنطقة وعرقلتها الحل السياسي"، معتبرا أنه "في نهاية الأمر لن يصح إلا الصحيح، و سوريا ستتعافى، وهذا الحل السياسي سنصل إليه، خاصة أنّ محور الحرب على سوريا قد وصل الى حائط مسدود".

وكان نصر الله توجه في خطاب سابق إلى السعودية والدول الخليجية وتركيا بالقول، بأن يراجعوا موقفها إزاء سوريا، معتبرا أن "الرهان على الحسم العسكري والنجاح العسكري رهان فاشل ومدمر".

وأضاف نصر الله أنه "يمكن القول إننا أصبحنا الآن في ربع الساعة الأخير قبيل تحقيق انتصار تاريخي واستراتيجي جديد"، مشيرا إلى الى انه "بعد فشل مخطط ضرب المقاومة في لبنان واستهداف إيران، قرروا التآمر على سوريا، ونحن بتقديرنا، ما كان مخططاً لسوريا أكبر مما كان مخططاً لحزب الله في تموز 2006 هناك مؤامرة لإسقاط النظام بخياراته السياسية التي جعلته يقف الى جانب المقاومة في العراق وفلسطين ولبنان وهم أرادوا جعله يدفع ثمن هذه الخيارات، لذلك وقفنا الى جانب النظام".

وتابع نصر الله ان "ذهاب حزب الله إلى سوريا كان أكثر من ضرورة وواجب"، معتبرا أنه "لو لم نذهب إلى سوريا، لتحوّل لبنان عراقاً ثانياً، بدليل أنه استشهد في العراق في الشهر الماضي 900 شخص وسقط المئات من الجرحى، نتيجة 300 سيارة مفخخة أو عملية انتحارية".

وأقر نصر الله، سابقا، بمشاركة عناصر تابعة له في المواجهات الدائرة في سوريا إلى جانب السلطات السورية ضد مقاتلين معارضين في عدد من المناطق، كما أبدى مؤخرا، استعداده للذهاب شخصيا هو والحزب إلى سوريا من اجل القتال فيها, إذا احتاجت المعركة ذلك.

وتتهم أطياف من المعارضة، بينها الائتلاف الوطني، "حزب الله" بالمشاركة في احتلال أراض سوريا عبر مشاركته بالعمليات العسكري إلى جانب الجيش النظامي في النزاع الدائر في عدة مناطق في سوريا.

ويلقى تدخل "حزب الله" في سوريا، وقتاله إلى جانب الجيش السوري ضد مقاتلي المعارضة، إدانة عربية وغربية واسعة، حيث تعتبر تلك الدول مشاركة الحزب في المعارك بسوريا "يؤجج النزاع الطائفي" في المنطقة ويجر لبنان إلى النزاع السوري، وسط مطالبات دول عربية وغربية بإدراج الحزب على قوائم الإرهاب.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )