• ×
  • تسجيل

السبت 10 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

روسيا:الاتهامات الأميركيةا للنظام السوري بإخفاء معلومات عن ترسانتها الكيماوية "لا أساس لها"

بواسطة : admin
 0  0  191
روسيا:الاتهامات الأميركيةا للنظام السوري بإخفاء معلومات عن ترسانتها الكيماوية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 روسيا:الاتهامات الأميركيةا للنظام السوري بإخفاء معلومات عن ترسانتها الكيماوية "لا أساس لها"
أعلنت الخارجية الروسية، يوم الجمعة، أن الاتهامات الأمريكية للسلطات السورية بأنها تخفي معلومات عن ترسانتها الكيميائية "لا تستند إلى أي أسس".


وقال المتحدث باسم الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشفيتش، إن مثل هذه التصريحات "لا يمكن اعتبارها إلا بمثابة عدم احترام لعمل المنظمات الدولية في سوريا".

وكان مسؤولون أمريكيون شككوا بنية "النظام السوري في تدمير كامل ترسانته الكيماوي"، لافتين إلى أن "مؤشرات" عن قيامه بإخفاء بعض من الأسلحة الكيماوية عن فريق التفتيش الدولي المكلف بإتلاف الكيماوي السوري، دون توضيح مصدر أو ماهية هذه المؤشرات.

وأشار لوكاشفيتش إلى أن "التقارير المفصلة التي رفعت للأمين العام للأمم المتحدة والأمين العام للأمانة الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول سير تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2118، تشيد بتعاون السلطات السورية مع البعثة المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والامم المتحدة، وتؤكد النجاح بتنفيذ مهام نزع السلاح الكيميائي السوري".

ويأتي ذلك في وقت تواصل بعثة مشتركة من منظمة حظر الأسلحة الكيماوية والأمم المتحدة مهمتها في تدمير الكيماوي في سوريا, بناء على قرار من مجلس الأمن بهذا الشأن, حيث انتهت من المرحلة الأولى من نزع الأسلحة الكيميائية ، ودمرت المعدات اللازمة لإنتاج المواد السامة, ملتزمة بمهلة حددت لها ضمن برنامج لنزع السلاح، وتسعى للانتهاء من القضاء على كل المواد الكيماوية الخاصة بالأسلحة بحلول نهاية حزيران 2014.

وكانت المنسقة الخاصة للبعثة المشتركة في سوريا سيغريد كاغ أعلنت منذ أيام أن برنامج تدمير الترسانة السورية من الأسلحة المحظورة حقق "تقدما حتى الآن" مشيدة بـ "التعاون البناء" من قبل السلطات السورية.

وأصدر مجلس الأمن مؤخرا قرارا يقضي بتفكيك ترسانة الأسلحة الكيماوية في سوريا، والسماح لخبراء دوليين بالوصول إلى مواقع هذه الأسلحة, وذلك عقب الاتفاق الروسي الأميركي حول الكيماوي السوري, وذلك تفاديا لعمل عسكري كان يتوقع أن تشنه أميركا على سوريا، في أعقاب هجوم بغاز السارين على بلدات الغوطة الشرقية في آب, والذي أودى بحياة مئات الأشخاص, وتم تحميل الحكومة السورية المسؤولية عن هذا الهجوم.


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )