• ×
  • تسجيل

الأحد 4 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

معارضون سوريون يوافقون على إجراء لقاءات غير رسمية

بواسطة : admin
 0  0  176
معارضون سوريون يوافقون على إجراء لقاءات غير رسمية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 أعلنت الخارجية الروسية، يوم الخميس، أن معارضين سوريين تقبلوا بايجابية العرض الروسي لإجراء اتصالات غير رسمية في موسكو لجميع أطياف القوى السياسية والاجتماعية السورية تحضيرا لـ "جنيف 2".

وقالت الخارجية الروسية في بيان لها ، أن "المعارضين السوريين الذين التقاهم نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف في جنيف الأربعاء، أشادوا بالجهود الروسية لتطبيق إعلان جنيف بشكل كامل وتقبلوا بايجابية العرض الروسي لإجراء اتصالات غير رسمية في موسكو لجميع أطياف القوى السياسية والاجتماعية السورية، معربين عن اهتمامهم للمشاركة بهذه اللقاءات".

وكان نائب وزير الخارجية الروسي أوضح الأربعاء أن موسكو مستعدة لاستضافة اجتماع بين ممثلي الحكومة والمعارضة السورية بمشاركة شركاء أجانب، بشكل غير رسمي في موسكو، في إطار الإعداد لجنيف-2 مهم، "لخلق أجواء ملائمة وإتاحة مناقشة المشاكل القائمة".

وأكد بوغدانوف، وفقا للبيان، "بذل كل الجهود لعقد المؤتمر"، مشيرا الى انه طرح على المعارضة "تنظيم محادثات سورية- سورية غير رسمية في موسكو ليتسنى لقوى المعارضة المختلفة بحث القضايا الملحة والاتفاق حول حل المشاكل التي تواجه الشعب السوري بأكمله".

وبين أنه "التقى مع ممثلي أطياف مختلفة من المعارضة السورية الخارجية، من بينهم رئيس هيئة التنسيق هيثم مناع، وممثلون عن الائتلاف الوطني والوفد الكردي برئاسة زعيم حزب الوحدة الديمقراطي محمد مسلم، ومع رفعت الأسد", واصفاً اللقاءات بأنها "كانت مفيدة"، موضحا "أجرينا أربعة لقاءات كانت مثيرة لاهتمامنا ومفيدة للمحاورين السوريين من حيث تبادل المعلومات ووجهات النظر إزاء ما يجري في سوريا وحولها".

وأوضح البيان أن "تم خلال اللقاءات التأكيد على ضرورة الإسراع في التسوية السياسية للأزمة عبر حوار سوري شامل من دون شروط مسبقة بمشاركة ممثلين عن الحكومة السورية والأطراف الرئيسية بالمعارضة والمجموعات العرقية والطوائف".

وتدور مجمل الجهود الدبلوماسية والسياسية المعلنة حول العمل على إنجاح عقد مؤتمر جنيف 2، بعد أن أرجئ مرات عدة, حيث أبدت دمشق مرارا استعدادها الذهاب لجنيف من دون شروط, رافضة التحاور مع "الإرهابيين والتكفيريين", فيما تنقسم المعارضة بخصوص مشاركتها المؤتمر, حيث وافقت أطياف من المعارضة حضور المؤتمر, بينما اشترط "الائتلاف الوطني" تأسيس حكومة انتقالية بسلطات كاملة مقابل المشاركة, في حين رفض أحد أبرز مكوناته (المجلس الوطني) ذلك، ملوحا بالانسحاب من الائتلاف.

واتفقت روسيا والولايات المتحدة, في أيار الماضي, على عقد مؤتمر جنيف 2 بشان سورية, بناءً على جنيف1 الذي يدعو إلى وقف العنف وتشكيل حكومة انتقالية، كما جرت في وقت سابق مشاورات تهدف إلى التحضير للمؤتمر, حيث تركزت على ضمان مشاركة جميع قوى المعارضة السورية في هذا المؤتمر، إضافة لمشاركة دول الجوار السوري واللاعبين الإقليميين وخاصة إيران.


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )