• ×
  • تسجيل

الأحد 11 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

جيش النظام يسترد ضاحيتين في دمشق من ايدي معارضيه

بواسطة : admin
 0  0  187
جيش النظام يسترد ضاحيتين في دمشق من ايدي معارضيه
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 قال ناشطون معارضون إن الجيش السوري، المدعوم من جانب مقاتلي حزب الله ومقاتلين شيعة من العراق، تمكن من استرداد سيطرته على ضاحيتين من ضواحي دمشق في معارك اسفرت عن مقتل 70 شخصا على الأقل.

وقال الناشطون إن القوات السورية التي تدعمها الدروع قامت بتفتيش ضاحيتي الذيابية والحسينية بحثا عن جيوب مقاومة.
يذكر ان استعادة القوات النظامية سيطرتها على الضاحيتين المذكورتين اللتين تقعان بين الطريقين الرئيسيين المؤديين الى الاردن ستعزز من قبضة الحكومة السورية على خطوط الامداد الرئيسية وتسلط ضغطا مضاعفا على جيوب المعارضة التي تعاني اصلا من حصار القوات الحكومية في المناطق القريبة من وسط دمشق.
يذكر ان الضاحيتين اللتين سقطتا اليوم بأيدي قوات الجيش السوري تقعان على مقربة من حي السيدة زينب التي تحوي ضريحا مقدسا للشيعة، وهو الحي الذي يستخدمه مسلحو حزب الله والمسلحون العراقيون قاعدة انطلاق لعملياتهم جنوبي دمشق.
ونقلت وكالة رويترز عن الناشط المعارض رامي السيد قوله إن عشرين من القتلى السبعين قضوا على ايدي قناصة اثناء محاولتهم الهروب من الذهيبية عبر الحقول المحيطة.
وقال احد قادة المعارضة المسلحة من جانب آخر إن 45 مسلحا شيعيا مواليا للحكومة قتلوا في الساعات الـ 24 الاخيرة.
من جانبه، قال السيد إن الكتائب المعارضة الثلاث - وهي "احفاد الرسول" و"الامة" و"أكناف البيت المقدسي (المكونة من لاجئين فلسطينيين بشكل اساس)" - التي كانت تقاتل في الذهيبية والحسينية طلبت العون من كتائب معارضة اخرى افضل تسليحا شرقي دمشق، ولكنها "خذلت"، مضيفا "ان خسارة الضاحيتين يعود بشكل رئيسي لانعدام التنسيق والتردد في مد يد العون للمدافعين" عنهما.
وقالت مصادر المعارضة السورية إن الضاحيتين تعرضتا في الاسبوع الاخير الى وابل من الصواريخ التي كان الجيش السوري يطلقها من معسكر يقع على ارض مرتفعة قريبة مما وفر غطاء للمقاتلين الشيعة الذين خاضوا الجزء الاكبر من قتال الشوارع الذي افضى الى سيطرة القوات الحكومية عليهما.
وشن المعارضون هجوما اخيرا على السيدة زينب مستخدمين الهاونات والاسلحة الآلية يوم امس الخميس، ولكن هذا الهجوم المعاكس فشل في ازاحة القوات الموالية للحكومة.
وكانت الميليشيات العراقية واللبنانية الموالية للحكومة والمدعومة بدبابات وطائرات الجيش النظامي قد نجحت في وقت سابق من الاسبوع الجاري في استعادة السيطرة على حي الشيخ عمر القريب من السيدة زينب.
بطاقات
من جانب آخر، أعلن برنامج الأغذية العالمي أنه سيوزع بطاقات مدفوعة على اللاجئين السوريين في لبنان، من أجل تمكينهم من الحصول على احتياجاتهم من الغذاء.
ومن المقرر أن يتم وضع ما يصل إلى سبعة وعشرين دولارا شهريا في كل بطاقة.
وسيكون بوسع حامل البطاقة شراء سلع من المئات من المحال الواقعة على الجانب اللبناني من الحدود مع سوريا، وهو ما سيسهم في إنعاش الوضع الاقتصادي في هذه المناطق، كما يقول غريغ بارو من برنامج الغذاء العالمي.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )