• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

محاكمة غيابية في تركيا لقادة اسرائيليين في قضية مرمرة

بواسطة : admin
 0  0  192
محاكمة غيابية في تركيا لقادة اسرائيليين في قضية مرمرة
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 قال ناشط حقوقي لمحكمة تركية الخميس إن القوات الخاصة الإسرائيلية (الكوماندوز) أطلقت نارا من طائرة هليكوبتر نحو السفينة مرمرة التي كانت متجهة لكسر حصار قطاع غزة منذ ثلاث سنوات.

وأشار الناشط الامريكي كينيث اوكييف إن طائرة هليكوبتر اسرائيلية بدأت في اطلاق النار قبل أن يهبط الجنود الاسرائيليين على متن السفينة.
وأضاف أن اطلاق النار اوقع قتلى من بينهم الناشط التركي سيفيدت كيليسلار الذي رأى جثمانه قبل هبوط الجنود الاسرائيليين، مضيفا أنه رأى جثث قتلى آخرين عندما صعد على سطح السفينة ليستكشف ما حدث.
محاكمة غيابية
جاء ذلك في محاكمة غيابية لأربعة قادة متقاعدين، من بينهم الرئيس السابق لقوات الجيش الاسرائيلي، بدأت في اسطنبول منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي واستمرت جلساتها الخميس.
واستمع القضاة لشهادات أقارب الضحايا وشهود عيان كانوا على متن السفينة.
ويأتي ذلك في مقابل الرواية الاسرائيلية التي أكدت أن الجنود الاسرائيليين اطلقوا النار على مافي مرمرة من منطلق "الدفاع عن النفس" أثناء تفتيش السفينة التركية.
وكانت السفينة ضمن أسطول صغير من سفن تحمل مواد إغاثة عرفت باسم "أسطول الحرية" وكانت في طريقها إلى قطاع غزة في مايو/ ايار 2010، وذلك في محاولة لكسر الحصار الذي تفرضه إسرائيل على الشريط الساحلي.
وأثار الحادث احتجاجات على مستوى العالم، كما أدى إلى تدهور بالغ في العلاقات بين إسرائيل وتركيا.
وفي سبتمبر/ أيلول 2010 اعتبر تقرير لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أن القوات الإسرائيلية انتهكت القوانين الدولية واستخدمت القوة المفرطة مخالفة المعايير المقبولة لاستخدام القوة.
ورفض التقرير الادعاءات الاسرائيلية بان النشطاء الاتراك الذين قتلتهم القوات الاسرائيلية على متن سفن المساعدات الى غزة كانوا مسلحين او هددوا الجنود الاسرائيليين.
واعتذر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عن "أي أخطاء كانت قد أدت إلى خسارة في الأرواح".
وأعلن رجب طيب أردوغان رئيس الوزراء التركي قبوله الاعتذار، واتفق مع نتنياهو على أن تعوّض إسرائيل أسر ضحايا الهجوم الإسرائيلي.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )