• ×
  • تسجيل

الإثنين 5 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

اعتقال سليمان الأسد لم يؤثر سلبا على زعامة ابيه لشبيحة اللاذقية

بواسطة : admin
 0  0  182
 اعتقال سليمان الأسد لم يؤثر سلبا على زعامة ابيه لشبيحة اللاذقية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 نشرت جريدة "الأخبار" اللبنانية المحسوبة على نظام دمشق خبرا عن "السرور المفاجئ" الذي انتاب أهالي اللاذقية، بعدما قبضت قوات من النظام على ابن عم لبشار الأسد، قالت إنه "دوخ" اللاذقية بتجاوزاته.

وقال الصحيفة في خبرها إن خبر اعتقال سليمان هلال الأسد، نجل قائد قوات الدفاع الوطني (الشبيحة) في اللاذقية وابن عم بشار، كان له وقْع المفاجأة السارة على قلوب أهل اللاذقية المنهكين من جنازات الشهداء وارتفاع الأسعار وأخبار الموت المنتشرة في سوريا.

وتابعت: الشاب الذي "دوّخ" المدينة وأهلها بممارساته وتجاوزاته، احتاج الى قوة أمنية خاصة أتت من دمشق، وأوقفته من مكان وجوده في فندق مريديان، واقتادته إلى جهة مجهولة، أمام زوار الفندق الذين يُتناقل أنهم سمعوا من يقتاده يذكر أنه ينفّذ تعليمات "السيد الرئيس".

وأشارت "الأخبار" أن ابن عم بشار اقتيد من دون أي إهانة من مقتاديه، أو مقاومة منه، وأن الخبر سرى بين الناس كما النار في الهشيم، وشكّل متنفسا مريحا بالنسبة إليهم، لاسيما بعد "أشهر من الشكاوى المتكررة من الممارسات المُهينة للشاب ورفاقه".

وادعت الصحيفة أن "سليمان" أوقف مع عدد من رفاقه الذين كانوا يشاركونه اعتداءاته على الناس، التي لا تنتهي أخبارها في الساحل السوري.

ونقلت "الأخبار" عن مصادر قولها إن عمليات الدهم تمت بعدما وصلت الأمور إلى درجة لا تطاق، خصوصا بعدما واجه سليمان الأسد بعض شخصيات المؤسسة الأمنية بالقول: "أنا ابن قائد الساحل السوري"، وهي العبارة الاستفزازية التي رددها أهل المدينة طويلا بكثير من السخط، و ولّدت ردة فعل سلبية لدى العسكريين فيها، حسب وصف الصحيفة.

وطمأنت الصحيفة نقلا عن "أوساط مطّلعة" أن توقيف "سليمان" لم يؤثر سلباً على موقع والده، قائد قوات الشبيحة في اللاذقية، زاعمة أنه لا أحد يعرف أين يقبع سليمان الأسد الآن.



التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )