• ×
  • تسجيل

الأحد 11 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

الخارجية الأمريكية ترشيح الأسد لولاية رئاسية جديدة فكرة مهينة

بواسطة : admin
 0  0  182
الخارجية الأمريكية ترشيح الأسد لولاية رئاسية جديدة فكرة  مهينة
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
  اعتبرت نائبة المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، ماري هارف، يوم السبت، أن فكرة حصول الرئيس بشار الأسد على أية فرصة للترشح للانتخابات الرئاسية "مهينة جدا".


وأضافت، هارف، في تصريحات صحفية ، أنه "لا يمكن استيعاب التفكير بأن رئيس نظام، ذبح الآلاف من شعبه وقتل بالغاز ما يزيد عن 1400 شخص، ينظر حتى بالترشح لانتخابات الرئاسة في سوريا".

وتتهم واشنطن ودول أخرى السلطات السورية بالمسؤولية عن الهجوم الكيماوي قرب دمشق في آب الماضي، والذي راح ضحيته المئات، في وقت قدرت منظمات حقوقية أعداد القتلى جراء النزاع الدائر في البلاد بنحو 115 ألفا.

وأردفت، هارف، أن "الشعب السوري كان واضحاً في ما يريده، ونحن كنا واضحين بأننا سندعمه، وإذا كان الأسد راغباً فعلاً في تلبية رغبات السوريين فعليه أن يرحل".

وأعلنت السلطات السورية مرارا أن صناديق الاقتراع في الانتخابات الرئاسية خلال العام القادم هي من ستحدد الرئيس، في حين لم يستبعد الرئيس الأسد ترشحه للمنصب مجددا في الانتخابات القادمة، في حين تطالب أطياف معارضة بالإضافة لدول لتنحي الأخير، مشيرة أن لا دور له في المرحلة الانتقالية المقبلة.

ولفتت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، ماري هارف، إلى أن "الموقف الأميركي من شرعية الأسد وفقدانه لها واضح جداً"، مشيرة إلى أن "الانتخابات في سوريا وما قد يجري فيها لا يحدد ما سيحصل في مؤتمر جنيف 2 الذي يستند إلى البيان الصادر عن جنيف 1 الداعي لعملية انتقالية سياسية".

وتتواصل جهود دولية لعقد مؤتمر "جنيف2"، الذي من المفترض أن يجمع الحكومة والمعارضة على طاولة مفاوضات بغية التوصل إلى حل للأزمة وفق بيان "جنيف1"، الذي يؤكد على وقف العنف وتشكيل حكومة من المعارضة والنظام الحالي بصلاحيات واسعة.

ومن المزمع عقد المؤتمر المنشود في منتصف تشرين الثاني، بعد أن تأجل مرات عدة، حيث شهدت المباحثات حوله خلافات حول المشاركين فيه، وخصوصا إيران، كما رفض سابقا "الائتلاف الوطني" المعارض حضوره، إلا أن وافق مؤخرا بشرط تأسيس حكومة انتقالية بسلطات كاملة، فيما أعلنت السلطات السورية سابقا موافقتها الحضور دون شروط مسبقة.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )