• ×
  • تسجيل

السبت 10 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

ماكين يطالب أوباما بتوسيع الضربة لتغير موازين القوى في سوريا

بواسطة : admin
 0  0  142
ماكين يطالب أوباما بتوسيع الضربة لتغير موازين القوى في سوريا
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 طالب السناتور الأمريكي، جون ماكين، الرئيس باراك أوباما، بالقيام بعمل عسكري يغير موازين القوى في سوريا لصالح المعارضة، في وقت أكد السيناتور، ليندسي غراهام، أن الحلول السياسية للأزمة في سوريا معدومة بحال بقي الرئيس بشار الأسد في السلطة.

وأشار ماكين، في تصريحات صحفية، عقب لقائه بأوباما، نشرتها وكالات أنباء، إلى أنه "نريد أن ينص قرار القيام بعمل عسكري ضد سوريا على الحد من قدرات النظام السوري، وزيادة وتطوير قدرات الجيش السوري الحر والحكومة السورية الحرة حتى يمكنهما ان يزيدا القوة الدافعة في ساحات القتال، ويغير موازين القوى على الأرض".

ولفت ماكين إلى أنه "إذا رفض الكونغرس قرار السماح بيوجية ضربة عسكري لسوريا، بعد ان أوباما بالتحرك فستكون العواقب كارثة".

وكان الرئيس الاميركي باراك أوباما، أحال، يوم السبت، قرار توجيه ضربة عسكرية محدودة لسوريا على خلفية اتهام السلطات السورية باستخدام الأسلحة الكيميائية في ريف دمشق، إلى الكونغرس الأميركي الذي سيبحث في المسألة، الاسبوع المقبل.

بدوره، قال غراهام، الذي حضر الاجتماع بأوباما أيضا، إن "سوريا باتت تشكل تهديداً للامن في الشرق الاوسط"،مشيرا إلى أنه "يجب ان نعمل على تفادي الآراء المتضاربة في الكونغرس حول سوريا".

وأضاف غراهام أن "الحل يجب ان يكون سورياً، ودورنا ان نضع سوريا على المسار الصحيح"، معتبرا أن "لا حلول سياسية اذا بقي الرئيس الأسد في السلطة".

ودعا وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، الأحد، الكونغرس إلى الموافقة على قرار يسمح بتوجية ضربة عسكرية لسوريا، مؤكدا أن "النظام السوري" استخدم غاز السارين السام في الهجومة على ريف دمشق الاسبوع قبل الماضي.

وتعارض عدة دول التدخل العسكري بسوريا في مقدمتها روسيا وايران, فيما أعلنت الحكومة السورية أن سوريا ستتدافع عن نفسها بكل السبل, معتبرة العدوان الأميركي على سورية سيخدم المسلحين وجبهة النصرة, مطالبة مجلس الأمن والأمم المتحدة الاضطلاع بمسؤولياتهم لمنع أي عدوان على سوريا.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )