• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

حصاد الممانعة البائس

كتب حازم صاغتة في الحياة اللندنية

بواسطة : admin
 0  0  163
حصاد الممانعة البائس
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 في التردّد والتمهّل الغربيّين، من انتظار تقرير المفتّشين إلى ما عبّر عنه تصويت مجلس العموم البريطانيّ، تقيم التجربة العراقيّة في مكان عميق. يصحّ هذا على عدم استيفاء الشروط التي تسمح بشنّ حرب مغطّاة قانونيّاً صحّته على النتائج التي انتهى إليها العراق بعد حرب 2003، حيث لم تقلع الديموقراطيّة فيما نشبت النزاعات المذهبيّة واستقرّت بلاد الرافدين في أحضان إيران.

لقد فعلت ذاكرة العراق فعلها لجهة التوصّل إلى دروس وعِبَر يبقى من المبكر الجزم في تفاصيل التعلّم منها.

هذا في ما خصّ أحد طرفي النزاع. أمّا الطرف المقابل، أي النظام السوريّ وجوقة الممانعين، فتُظهرهم التصريحات والإطلالات التلفزيونيّة على أنّهم لا يستندون إلى أيّة ذاكرة تاريخيّة يستمدّون المعاني منها. لا بل يلوح أنّ التعرّض لـ «العدوان»، وهو تعرّض جوهريّ لا يتغيّر، ولا يتغيّر المعتدون فيه ولا الضحايا، هو وحده تلك الخلفيّة «التاريخيّة» التي يُبنى عليها! فإذا حصل بعض الهبوط الاضطراريّ إلى الواقع، تمّ الاستشهاد بمحطّات هي إمّا هزائم مطنطنة (1967 عربيّاً أو 1982 لبنانيّاً) أو انتصارات مزعومة مطعون بصورتها النقيّة هذه (حرب السويس في 1956 أو حرب تمّوز في 2006).

وما أزمة العلاقة بالماضي، بموقعنا منه وموقعه منّا، غير تعبير عن أزمة العلاقة بالحاضر، وفي القلب منه مسألة الحرب التي تكثّف تلك العلاقة. فإذا امتدّت الحيرة حيال الضربة الغربيّة بين إضعافها نظام الأسد وإسقاطها إيّاه، امتدّت الحيرة حيال الردّ عليها على نطاق أعرض كثيراً، بحيث استحال الكلام عن «ردّ».

ذاك أنّ حلف الممانعة لا يملك وسطاً أو هامش مناورة بين حدّي السكوت والإذعان من جهة وإشعال حرب عظمى ينتحر فيها من جهة أخرى. صحيح أنّ «حزب الله» يمكنه أن يستهدف إسرائيل بصواريخه، كما أنّ في وسع إيران أن تستهدف الخليج مدناً ومنشآت نفطيّة. ويستطيع الطرفان أن يستهدفا الرعايا الأوروبيّين والأميركيّين في رقعة واسعة من هذا الكوكب. إلاّ أنّ «برنامجاً» كهذا، وهو الشيء الوحيد الذي يملكه الممانعون، يزعزع أعصاب العالم، لا المنطقة وحدها، بحيث لا يقدم على تنفيذه إلاّ الجنون وقد تجسّد شخصاً.

وهذا ما يسمح بالقول إنّ الإيرانيّين، على رغم العنصر الإيديولوجيّ العزيز عليهم، قد يميلون إلى تغليب العنصر البراغماتيّ الموجود فيهم أيضاً. وهنا ينتشر همس كثير يتوزّع بين تعويل على حسن روحاني، الذي آن لـ «اعتداله» أن يُعطى فرصة، وكلام عن وساطة عُمانيّة بين طهران وواشنطن، وآخر عن وعود غربيّة بالنظر إلى المسألة النوويّة في إيران بعيداً عن ابتزاز التحالف مع نظام الأسد.

ولئن جزم الروس، على لسان بعض كبار رسميّيهم، بأنّهم لن يشاركوا في أعمال قتاليّة في حال انجرار المنطقة إلى العنف، فهذا سبب آخر للافتراض أنّ طهران قد تحذو حذو موسكو، فتدين وتشجب وتهدّد وتتوعّد ولا تفعل شيئاً.

وقصارى القول إنّ الممانعة اليوم تخوض معركة بلا نموذج ولا معيار ولا أفق. أمّا «الجماهير العربيّة والإسلاميّة» التي يُفترض بتلك الممانعة أن تمثّلها، فمشغولة بأمور كثيرة ليس في عدادها التضامن مع النظام الدمشقيّ.

لقد تجمّعت فواتير التاريخ الكثيرة التي لم تُسدّد، ويبدو أنّ المطالبة بالسداد على الأبواب.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )