• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

اجتماع الجيوش العشرة أقرّ الضربة المفاجئة على سوريا

بواسطة : admin
 0  0  180
اجتماع الجيوش العشرة أقرّ الضربة المفاجئة على سوريا
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 اجتماع الجيوش العشرة أقرّ الضربة المفاجئة على سوريا
تزامنت التصريحات الامريكية المبكرة لضرب سوريا وسط مخاوف قادتها من خوض غمار الحرب بمفردها في الوقت الذي تلقى فيه معارضة شديدة وتحذير شديد اللهجة من روسيا التي بدت تتنامى لاستعادة قوتها في المنطقة بالحفاظ على حليفتها الوحيدة في الشرق الاوسط "سوريا" .

تهميش مجلس الامن

اختلف الحلفاء هذه المرة حول "الضربة العسكرية المحتملة لسوريا " فبعدما اطلقت امريكيا عدة تصريحات كمقدمة اعلامية للحرب ولكنها باتت دون جدوى فوجدت نفسها اللاعب الوحيد وسط الملعب بعدما تخطت مجلس الامن ثم عادت مرة اخرى تطلب قرارا من مجلس الامن ليمنحها شرعية الحرب , حتى تصريحات وزير الخارجية البريطاني الذي اشار فيها بإمكانية تخطي مجلس الامن فيها شيء من التردد والخوف من المستقبل المجهول .

سوريا هددت باستعمال الكيماوي وأي استخدام للكيماوي سيمسح اسرائيل عن الوجود خصوصا وأنها على مرمى حجر من سوريا وأكد الاسد في مقابلة مع صحيفة روسية أن كافة عقود الاسلحة مع روسيا "أنجزت" ويبقى السؤال هنا هل سيستطيع الاسد خوض غمار الحرب ام نرجع للمثل القديم اللي مش قادر على() ينط على () اقصد هل سيضرب الاسد اسرائيل واذا فعل يعلو صراخها بوقف الحرب كما فعلت في عدوانها الاخير على غزة عندما طالت صواريخ المقاومة اماكن حساسة داخل القدس الغربية .

الموقف الامريكي

عكست التصريحات والاتصالات المكثفة بين الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا خلال الثماني والاربعين ساعة الماضية، ترجيح التخطيط لرد عسكري على استخدام الاسلحة الكيماوية في سورية. وتحادث الرئيس الامريكي ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون هاتفيا لمدة اربعين دقيقة السبت لبحث الخيارات. وقالت رئاسة الوزراء البريطانية ان استخداما كبيرا للأسلحة الكيميائية يستحق ردا جادا من المجتمع الدولي.

وتحدثت تقارير بريطانية أن المخططين البريطانيين والأمريكيين يعكفون على تحديد الأهداف المحتملة لضربها في سورية. وقالت صحيفة صاندي تايمز′ ان الخيار الذي تجري دراسته بجدية حاليا، يتمثل في هجمات صاروخية على نقاط محددة لمدة تترواح بين 24 و48 ساعة بهدف توجيه رسالة للنظام السوري.

اعلن وزير الدفاع الامريكي تشاك هيغل الاحد ان القوات الامريكية مستعدة للتحرك ضد النظام السوري، فيما قال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية إن الولايات المتحدة تكاد تجزم الآن بأن الحكومة السورية استخدمت أسلحة كيماوية ضد مدنيين الأسبوع الماضي، في ذات الوقت اعلنت السلطات السورية انها توصلت الى اتفاق مع الامم المتحدة للسماح لخبرائها بالتحقيق في الاتهامات الموجهة الى النظام باستخدام اسلحة كيميائية في ريف دمشق قبل اربعة ايام.

وشهد يوم الاحد حركة دبلوماسية ناشطة تناولت كيفية التعامل مع المسألة. وصرح وزير الدفاع الامريكي تشاك هيغل الاحد ان القوات الامريكية مستعدة للتحرك ضد النظام السوري، مشيرا الى ان واشنطن ما زالت تقيم خياراتها، والى ان اوباما طلب من وزارة الدفاع اعداد خيارات لكل الحالات.

المعارضة السورية وخارطة المستقبل

قال موقع مقرب من المعارضة السورية ان جهات غربية طلبت من المعارضة السورية في "انقرة وقطر" خطة وتصوّر كامل لكيفية إدارة دمشق وسوريا بعد سقوط الأسد بيوم واحد فهل تسطيع المعارضة السورية ادارة شؤونها قبل ادارة سوريا وقد سبق ولمسنا انقسامها وتصريحاتها والانشقاقات بداخلها والاختلاف على ادارة الدفة والبعد في السيطرة على ارض الواقع كونها تدعي ان لديها قوة تحارب على الارض وغالبية القوى المحاربة لا تعترف بتكتلات المعارضة ولم تتسلم منها قرارات سياسية او خطط استراتيجية في ظل الانقسامات في التشكيلات العسكرية على ارض الواقع (سيناريو العراق) فقد رصدت عدة منابر اعلامية استيلاء عدد من التشكيلات العسكرية كنصرة الجبهة وغيرها على قرى مهجرة وبدؤا بالسيطرة عليها ورفع اعلامهم وتسميتها بالولايات الاسلامية وكذلك فرق الجيش الحر وغيرها من الفرق العسكرية التي تحارب النظام السوري يعني باختصار شديد سوريا تتجه الى حرب اهلية وطائفية ومذهبية ما بعد الضربة المحتملة.

الانتحار السياسي للاسد

تهديدات الاسد بحرق المنطقة برمتها والذي قالها مرارا وتكرارا ولم نرى أي شيء بهذا الخصوص حتى ضرب الغوطة بالكيماوي او غاز السارين سرعان ما خرج واعلن عدم مسؤوليته عن هذا العمل فتصريحاته المتعددة التي اطلقها لم تحدث وقتاله ضد الجيش الحر الذي لا يمتلك العتاد العسكري الكافي اكبر دليل على عدم استطاعته مواجهة أي قوة عسكرية على الارض وهنا استشهد بمقولة زميلى طارق الحميد "ان بابا من جحيم سيفتح فق الاجواء السورية على الاسد وقواته التي سرعان ما تنهار امام الجسر الجوي والقذائف اللامحدودة وحينها قد نسمع اول تسجيل صوتي للأسد مثله مثل القذافي . وانا اتفق هنا معك زميلي..

موقف ايران وحزب الله

التدخل الايراني لن يختلف دوره عما كان عليه في حرب العراق فايران لن تدخل الحرب الى جانب سوريا والاسد يعلم ذلك تماما ولا حتى حليفه حزب الله الذي سينزل الى الملاجيء مع اول صاروخ يسقط على سوريا وهنا ينتهي تحالفه ويعود الى بؤرة الصراع الداخلي في لبنان في محاولته للسيطرة على اكبر عدد من المدن واقصد بالسيطرة هنا "سيطرة ادارية كما فعل مع بلدات الجنوب" وستعود ايران بعد الحرب لتدعم القلة العلوية ليبدؤا مطالبهم باقامة دولة العلويين في الشمال والاستقلال عن سوريا وهذا تصريح لها بخصوص سوريا "اعتبرت إيران أن الحديث عن احتمال تدخل عسكري في سوريا "خطر"، في وقت تدرس القوى الغربية خيارات عسكرية في اعقاب هجوم كيميائي مفترض قرب دمشق" من تصريحها نقرأ بأن موقفها لن يكون اكثر من متفرج ومتخوف من الدور الجاي.

الموقف التركي

قال وزير خارجية تركيا داود اوغلو عن الانضمام للركب، وقال بان بلاده تنضم إلى كل ائتلاف أو تحالف دولي سيعمل ضد نظام بشار الأسد .

وأضاف اوغلو في مقابلة مع صحيفة " ميليت" التركية " تركيا ملزمة بالعمل وفقا لقرارات الأمم المتحدة لكن إذا لم تنجح الأمم المتحدة بالعمل ضد الأسد فان تركيا ستنضم إلى الائتلاف المضاد".هناك 36-37 دولة تناقش حاليا سبل الرد على سوريا ونحن في تركيا بصفتنا من المعارضين الكبار لنظام الأسد نعلن عن تأييدنا للمعارضة السورية " قال اوغلو .

الموقف الروسي

أعرب لافروف في مؤتمر صحافي عن قلقه بشأن الاوضاع وقال: "انا قلق اثر تصريحات صادرة من باريس ولندن تفيد بان الحلف الاطلسي يمكن ان يتدخل لتدمير اسلحة كيميائية في سوريا من دون موافقة مجلس الامن".

وأضاف لافروف "اذا اعتقد احد ان تدمير البنية التحتية العسكرية السورية وترك ساحة المعركة مفتوحة للمعارضة لكي تنتصر سيضع نهاية للنزاع، فانه واهم".

وأكد أن روسيا ليست لديها النية للدخول في صراع عسكري حول سوريا مضيفا أن التدخل المسلح لن ينهي الصراع في سوريا، وقال "ليس لدينا نية لخوض حرب مع أحد". السيناريو الروسي واضح فهو اكتفى بانجاز صفقات السلاح والعقود.

التصريحات الاخيرة وقروع طبول الحرب

تعكس التصريحات والاتصالات المكثفة بين الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا خلال الثماني والاربعين ساعة الماضية، ترجيح التخطيط لرد عسكري على استخدام الاسلحة الكيماوية في سورية. وتحادث الرئيس الامريكي ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون هاتفيا لمدة اربعين دقيقة السبت لبحث الخيارات. وقالت رئاسة الوزراء البريطانية ان استخداما كبيرا للأسلحة الكيميائية يستحق ردا جادا من المجتمع الدولي.

وتحدثت تقارير بريطانية أن المخططين البريطانيين والأمريكيين يعكفون على تحديد الأهداف المحتملة لضربها في سورية. وقالت صحيفة صاندي تايمز′ ان الخيار الذي تجري دراسته بجدية حاليا، يتمثل في هجمات صاروخية على نقاط محددة لمدة تترواح بين 24 و48 ساعة بهدف توجيه رسالة للنظام السوري.

الموقف البريطاني

وذكر تقرير اخباري ان بريطانيا تعتزم الانضمام الى الولايات المتحدة في القيام بعمل عسكري ضد سورية في غضون ايام .

وقالت صحيفة " ذي تليجراف " البريطانية الصادرة اليوم الاثنين انه يتم تجهيز سفن البحرية الملكية البريطانية للمشاركة في سلسلة من الهجمات المحتملة بصواريخ كروز مع الولايات المتحدة في الوقت الذي يضع فيه قادة عسكريون اللمسات الاخيرة لقائمة الاهداف المحتملة .

وقالت مصادر حكومية ان محادثات بين رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون وزعماء دوليين بما في ذلك الرئيس الامريكي باراك اوباما سوف تتواصل ولكن اي عمل عسكري يتم الاتفاق عليه يمكن ان يبدا في غضون الاسبوع المقبل

وفي الوقت الذي تكتسب فيه الاستعدادات زخما، حذر وزير الخارجية البريطاني وليام هيج من ان العالم لايمكن ان يقف مكتوفي الايدي ويسمح لنظام الاسد باستخدام اسلحة كيميائية ضد الشعب السوري " مع الافلات من العقاب ".

وقال انه يتعين على بريطانيا والولايات المتحدة وحلفائهما ان يظهروا للاسد ان ارتكاب مثل هذا العمل الفظيع " هو اجتياز لخط وان العالم سوف يرد عندما يتم تجاوز ذلك الخط".

ويبدو الان انه من المحتمل ان يتم جر القوات البريطانية لتدخل في الازمة السورية بعد اشهر من المداولات والاختلاف الدولي بشان كيفية الرد على الحرب الاهلية الدموية الدائرة في سورية ، بحسب الصحيفة .

وسوف يثير احتمال مثل هذا التدخل طلبات بدعوة البرلمان للانعقاد الاسبوع الحالي.

سوريا تطلق النار على مفتشي الامم المتحدة

واتهمت قوى الثورة والمعارضة السورية في بيان له نظام الأسد باستهداف سيارات تقل أعضاء فريق المفتشين الدوليين حول الأسلحة الكيميائية في سورية أثناء توجههم الى الغوطة الشرقية، واعتبر الائتلاف أن هذا "العمل هدفه تخويف اللجنة ومنعها من رصد الحقيقة التي ستثبت لا محالة ارتكاب النظام جرائم ضد الإنسانية بحق أبناء شعبه"

وأعلن ناطق باسم الأمم المتحدة إن قناصة مجهولين أطلقوا النار على سيارة يستخدمها محققون تابعون للأمم المتحدة في دمشق اليوم الاثنين أثناء توجههم لموقع يشتبه تعرضه لهجوم بالغاز السام، وقال الناطق لقد "أطلق مسلحون مجهولون النار عدة مرات على السيارة الأولى التابعة لفريق التفتيش عن الأسلحة الكيماوية في المنطقة العازلة"، مضيفاً أنه لم يعد بالإمكان تشغيل السيارة وأنه تم إبدالها بأخرى.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، عن ثقته بأن "خبراء المنظمة يمكنهم الحصول على أدلة بشأن الهجوم المزعوم بالغاز في سورية، على رغم مرور الوقت".

وقال إن المفتشين الدوليين تمكنوا من التحدث مع ضحايا الهجوم المفترض بأسلحة كيميائية في سورية، على رغم تعرض قافلتهم لإطلاق نار القناصة.

وأعلن بان كي مون في بيان عبر الفيديو من سيول، أن "الأمم المتحدة تقدمت بشكوى قوية إلى الحكومة السورية والمعارضين السوريين، في شأن هجوم القناصة". ويعتبر هذه الفقرة دليلا قاطعا على استخدام الاسد للكيماوي باطلاقه النار على مفتشي الامم المتحدة عن الكيماوي.

المعارضة تعتبر اطلاق النار دليلا قاطعا

وسبق ونقلت «وكالة الأنباء السورية» الرسمية (سانا) عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية قوله انه «تم الاتفاق في دمشق بين حكومة الجمهورية العربية السورية والأمم المتحدة على تفاهم مشترك يدخل حيز التنفيذ على الفور حول السماح لفريق الأمم المتحدة برئاسة البروفسور آكي سيلستروم بالتحقيق في ادعاءات استخدام الأسلحة الكيماوية» في ريف دمشق. وأوضح المصدر ان الاتفاق تم خلال اجتماع بين ممثلة الأمم المتحدة لقضايا نزع السلاح انجيلا كاين ووزير الخارجية وليد المعلم وأنه سيتم «التنسيق مع الحكومة السورية حول تاريخ وساعة زيارة الفريق للأماكن التي تم الاتفاق عليها». وأعلنت الأمم المتحدة بعد وقت قصير على التصريح السوري ان بعثتها «تستعد للقيام بأنشطة تحقيق» اعتباراً من اليوم في المواقع التي يفترض انها شهدت هجوماً كيماوياً.

وسارعت الولايات المتحدة الى التشكيك في الموقف السوري. وقال مسؤول أميركي كبير: «لو لم يكن للحكومة السورية ما تخفيه وأرادت ان تثبت للعالم انها لم تستخدم اسلحة كيماوية، لكانت أوقفت هجماتها على المنطقة ومنحت الأمم المتحدة وصولاً فورياً اليها قبل خمسة ايام»، معتبراً ان الموافقة «جاءت متأخرة الى درجة لا يمكن تصديقها».

وأعلن عن اتصال تم الخميس بين وزير الخارجية الأميركي جون كيري والمعلم. وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية ان كيري ابلغ المعلم انه «لو لم يكن لدى النظام السوري شيء يخفيه كما يزعم لكان عليه ان يسمح بوصول فوري وبلا عراقيل الى موقع» الهجوم المفترض.

فيما اعتبرت المعارضة السورية في بيان لها وزع على وسائل الاعلام مساء اليوم ان حادثة اطلاق النار على مفتشي الامم المتحدة دليلا قاطعا على تورط النظام بضرب الغوطة بالاسلحة الكيماوية .

اجتماع لقادة الجيوش

وقد اعلن مصدر وثيق الصلة في المملكة الاردنية ان اجتماع الجيوش الذي انتهى مساء امس اقر ضرب اهداف سوريا مع خطة لحظر طيراني على مناطق سورية , كذلك تحويل المناطق المحاذبة للاردن وتركيا كمناطق ارتكاز .

وفي سياق متصل بالتطورات الراهنة عقد امس فى العاصمة الأردنية عمان ، اجتماع مغلق لقادة جيوش 10 دول عربية وأوروبية وأمريكية؛ لبحث سيناريو توجيه ضربة عسكرية لأهداف استراتيجية للنظام السورى، بحسب مصدر عسكرى أردنى.

ويضم الاجتماع، وفقا للمصدر الذى طلب عدم نشر اسمه، قادة جيوش كل من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وكندا وإيطاليا وتركيا والسعودية وقطر، إضافة إلى الأردن.

وقال المصدر العسكرى، إن "الاجتماع يناقش سيناريوهات ضرب مواقع للنظام السورى، ودراسة رد الفعل المتوقع من إيران (حليفة نظام بشار الأسد فى سوريا) على تلك الضربة".

وأضاف أن الأردن "أعرب عن بالغ قلقه من احتمال استهدافه من قبل سوريا وإيران حال تأكدهما من استخدام أراضى المملكة من قبل القوات الغربية". ومضى قائلا إن "ما يخشاه المسئولون فى الأردن هو ردة فعل إيران على ضرب النظام السورى.. من المحتمل أن توجه طهران صواريخها اتجاه إسرائيل، وليس مستبعدا أن توجه صواريخا نحو الأردن أيضا حال استخدامت أراضى المملكة لضرب سوريا".

ورجح المصدر أن "يبحث الاجتماع أيضا سيناريوهات القضاء على المقاتلين الإسلاميين المتشددين التابعين لتنظيم القاعدة فى سوريا، حال نجحت الضربة العسكرية للنظام السوري". وليس معلوما متى سينتهى ذلك الاجتماع.

خريطة تحديد الاهداف

وفي سياق متصل عرضت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية مساء اليوم على موقعها الالكتروني أبرز السيناريوهات المتوقعة في حال تم مهاجمة سوريا، وذلك بعد التحركات الدبلوماسية العربية والغربية نتيجة لارتكاب النظام السوري مجزرة الغوطة الشرقية والغربية في العاصمة دمشق قبل عدة أيام والتي أسفرت عن مقتل ما يقارب من 1500 مدني بالسلاح الكيماوي.

بنك الاهداف

وأشارت الصحيفة إلى أن كلاً من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا قد استعدتا لتوجيه ضربة عسكرية لسوريا في أقرب وقت ممكن، فيما نشرت الصحيفة بنك الأهداف التي ستعمل تلك الدولتين عليها خلال توجيه ضربتهما العسكرية على سوريا.

السيناريو الامريكي البريطاني

ولفتت الصحيفة من خلال السيناريو المقدم إلى أن قادة الجيشين الأمريكي والبريطاني يفضلان الخوض في عملية محدودة من خلال استخدام سلاح يمكن التحكم به عن بعد، مشيرة إلى أن العملية ستكون مخصصة فقط لتعطيل قدرات بشار الأسد لاستخدامه السلاح الكيماوي، كما ستكون من أهم أهدافها ضرب جيش النظام السوري وابتعاده عن ضرب السلاح الكيماوي مرة أخرى ضد أهداف مدنية في سوريا، على حد تعبير الصحيفة.

احد الاهداف سلاح الطيران السوري

ويشير الخبراء إلى أن الهدف الأخير في بنك الأهداف هو طائرات سلاح الجو السوري التي قامت في الآونة الأخيرة بتوفير التفوق الكبير لجيش النظام ضد المعارضة السورية المتمثلة بالجيش السوري الحر، لافتين إلى أن ضربة كهذه من شأنها أن تضعف وبشكل جوهري قوة النظام وتوفر دعماً بشكل أو بآخر لقوات المعارضة.

وبعد تحديد أبرز النقاط التي يشملها بنك الأهداف في سوريا تتحدث الصحيفة عن شكل الضربة التي سيتم توجيهها إلى النظام السوري، متوقعة بأن ضرب سوريا سيكون من خلال السفن الحربية والغواصات المتمركزة في منطقة الشرق الأوسط أو في دول الخليج، إضافة إلى استخدام بعض الطائرات المقاتلة الموجودة في إحدى الدول العربية القريبة من الحدود السورية في إشارة إلى الأردن-.

أما عن قدرة الولايات المتحدة العسكرية فقد أكدت الصحيفة أن الجيش الأمريكي يملك 4 مدمرات مزودة بصواريخ "توماهوك" في منطقة الشرق الأوسط والقادرة على ضرب أهداف على بعد 1920 كيلوا متر، كما أن سلاح الجو الأمريكي قادر على إرسال قاذفات شبح من طراز B-2 والتي أيضاً تستطيع توجيه ضربات موجعة للقواعد العسكرية السورية.

ووفقاً للصحيفة فإن تلك الطائرات موجودة في ولاية "ميسوري" الأمريكية، والتي يمكن أن تصل إلى أي مكان في العالم وتحتاج إلى التزود بالوقود لمرة واحدة فقط، كما أن الرادارات لا يستطيع رؤيتها، في حين تستطيع حمل قنابل يصل وزنها إلى 18 ألف كيلو متفجرات.

وبحسب ما جاء في الصحيفة فإن الولايات المتحدة تملك العديد من القواعد العسكرية في منطقة الشرق الأوسط، والتي تستطيع تنفيذ الضربة المحتملة على سوريا من أي واحدة منها، علاوة على ذلك فإن الإدارة الأمريكية تملك أنظمة دفاعية من طراز "باتريوت" في الدولة المجاورة الأردن والتي من شأنها مساعدة الدول المتحالفة في الضربة على سوريا.

القوة البريطانية

وحول قدرة الدولة الأخرى المتمثلة في بريطانيا فهي الأخرى تملك قوة لا يستهان بها في منطقة الشرق الأوسط يمكن الاستعانة بها أثناء توجيه الضربة ضد النظام السوري، كما أن وحدة سلاح البحرية في الجيش البريطاني تملك غواصات نووية والتي تقوم بعمل دوري وبشكل دائم في المنطقة والتي هي قادرة على إطلاق صواريخ من طراز "توماهوك" إلى مسافات طويلة وقصيرة.

أما بالنسبة لسلاح الجو البريطاني فيملك طائرات مقاتلة من طراز "ترنادو" التي يمكن أن تصل إلى ارتفاعات مسافة 6720 كيلو متر والتي تتمثل في منطقة نورفوك الواقعة في الشرق من بريطانيا حتى الأهداف في الأراضي السورية.

ويبقى السؤال المطروح في هذه الآونة، هل ستتدخل الحكومة الإسرائيلية في تلك الضربة المتوقعة أم أنها ستبقى بعيدة خوفاً على مصالحها السياسية والأمنية خاصة في ظل تصاعد الأحداث في كل من سوريا ومصر ولبنان وغيرها في المنطقة.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )