• ×
  • تسجيل

الأحد 4 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

اطباء بلا حدود اول منظمة تعترف بتسمم كيماوي بسوريا

بواسطة : admin
 0  0  137
اطباء بلا حدود اول منظمة تعترف بتسمم كيماوي بسوريا
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 اطباء بلا حدود اول منظمة تعترف بتسمم كيماوي بسوريا
أعلنت منظمة "أطباء بلا حدود" الدولية، يوم السبت، توثيقها 355 حالة وفاة جراء "تسمم ضرب الجهاز العصبي"، وعلاج 3600 آخرون من العوارض نفسها منذ الحادي والعشرين من آب الجاري، في 3 مشافي تتواجد المنظمة بها.

وكانت مصادر معارضة قالت، إن مئات القتلى سقطوا جراء قصف فجر يوم الأربعاء الماضي بغازات سامة على معضمية الشام وبلدات بالغوطة الشرقية بريف دمشق، فيما نفت مصادر رسمية استخدام أسلحة كيماوية بريف دمشق، مؤكدة بالوقت نفسه تنفيذ سلسلة عمليات ضد "مجموعات إرهابية" في ريف دمشق، كما نفت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة الادعاءات.

وأفادت المنظمة، في بيان نشرته وكالة "أ ف ب" للأنباء، أن "ثلاثة مستشفيات تقع في محافظة دمشق تتلقى دعما من منظمة أطباء بلا حدود، تلقت خلال اقل من ثلاث ساعات صباح الاثنين 21 آب نحو 3600 مريض يعانون من عوارض سمية تضرب الجهاز العصبي توفي 355 منهم".

وأضافت المنظمة أن "العوارض التي كنا شهودا عليها، والرسم البياني الوبائي لهذا الحدث الذي تجسد بتدفق كثيف لمرضى في وقت قصير جدا، وإصابة بعض المسعفين والعاملين الذين قدموا الإسعافات الأولية بالعدوى، كل ذلك يرجح بقوة حصول تعرض شامل لعنصر سمي يضرب الجهاز العصبي".

وتعتبر منظمة أطباء بلا حدود بذلك أول مصدر مستقل يصدر بيان حول استخدام غازات سامة، تندرج ضمن الأسلحة الكيماوية، بريف دمشق، في حين لم تباشر لجنة التحقيق باستخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا، التحقيق باستخدام الكيماوي بريف دمشق، بانتظار موافقة السلطات السورية.

واعتبرت المنظمة أن هذا الأمر "يشكل خرقا للقانون الدولي الإنساني الذي يحظر تماما استخدام الأسلحة الكيميائية والبيولوجية"، من دون أن تتهم أي طرف باستخدامه.

وأضاف البيان "لقد عولج المرضى بدواء الاتروبين الذي تقدمه منظمة أطباء بلا حدود ويستخدم لمعالجة العوارض السمية التي تضرب الجهاز العصبي، والمنظمة تقوم بكل ما بوسعها حاليا لتعويض المخزون الذي استهلك من هذا الدواء في المستشفيات".

وسبق أن اتهمت دول وأطياف معارضة السلطات السورية باستخدام أسلحة كيماوية وغازات سامة ضد مقاتلي المعارضة، في حين نفت السلطات ذلك، مؤكدة أن أدلة لديها عن استخدام جماعات مسلحة لهذه النوعية من الأسلحة.


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )