• ×
  • تسجيل

الإثنين 5 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

وصول فريق البعثة الدولية للتحقيق في استخدام الكيماوي الى دمشق

بواسطة : admin
 0  0  163
وصول فريق البعثة الدولية للتحقيق في استخدام الكيماوي الى دمشق
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 وصل، يوم الاحد، فريق البعثة الدولية للتحقيق في استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا، الى دمشق، لمباشرة مهمتهم في التحقيق في احتمال استخدام هذا النوع من الأسلحة في الصراع المستمر لأكثر من عامين.


وذكرت وكالة الانباء الفرنسية (ا ف ب) ان "أكثر من عشرين مفتشا وصلوا بعد ظهر اليوم الى فندق فور سيزنز في دمشق، في مهمة تقضي بالتأكد من الاتهامات المتبادلة بين النظام والمعارضة باستخدام أسلحة كيميائية في النزاع، وليس تحديد الجهة المسؤولة عن ذلك".

وكان دبلوماسيون دوليون توقعوا أن يصل يوم الأحد، إلى سوريا فريق خبراء الأمم المتحدة، لمباشرة مهمتهم.

كما أوضح مسؤول في وزارة الخارجية، يوم الخميس الماضي، أن دمشق تنتظر وصول بعثة مفتشي الأمم المتحدة حول الأسلحة الكيميائية "في الأيام القليلة المقبلة"، مؤكداً أنه "ليس لديها ما تخفيه"، كما أكد أن "المفاوضات بين سوريا، والأمم المتحدة انتهت بشكل ايجابي".

وجاء ذلك عقب إعلان الأمم المتحدة, أن الحكومة السورية وافقت رسميا على السماح لبعثة تابعة للأمم المتحدة بدخول البلاد للتحقيق في استخدام أسلحة كيماوية، ومن المقرر أن يبقى فريق التفتيش عن الأسلحة الكيماوية في سوريا لمدة 14 يوما, ويمكن تمديد فترة التحقيق من خلال الاتفاق المتبادل, ويفترض أن يتفقد خلال الزيارة 3 مواقع يشتبه باستخدام أسلحة كيميائية فيها, وأحد المواقع التي سيزورها هو خان العسل في حلب, بحسب الأمم المتحدة.

وزار دمشق، في شهر تموز الماضي، خبيرا الأمم المتحدة في لجنة التحقيق باستخدام الكيماوي في سورية أنجيلا كاين وآكي سيلستروم، بناء على دعوة من السلطات ، والتقيا خلالها وزير الخارجية والمغتربين ونائبه, وتم التوصل لاتفاق عقب الزيارة, وفقا لبيان مشترك للأمم المتحدة ووزارة الخارجية والمغتربين، فيما طالب "الائتلاف الوطني" المعارض الأمم المتحدة بالكشف عن مضمون الاتفاق.

وفوضت الأمم المتحدة، في شهر آذار الماضي، لجنة من الخبراء بقيادة اكي سلستروم للتحقق في استخدام الأسلحة الكيماوية في سورية، وذلك بعد الاتهامات التي وجهتها دول وأطياف من المعارضة السلطات باستعمال أسلحة مميتة ومواد سامة في عدة مناطق، الأمر الذي نفته الأخيرة، متهمة "جماعات إرهابية مسلحة" باستخدام أسلحة ومواد كيماوية.

وطالبت السلطات السورية بتحقيق أممي باستخدام الأسلحة الكيماوية في خان العسل بريف حلب، فيما لم تستقبلها بعد أن تشكلت آذار الماضي، بسبب مطالبة الأمين العام للأمم المتحدة بالسماح للبعثة بالانتشار على كامل الأراضي السورية، حيث اعتبرت دمشق أن ذلك يعد اختراقاً للسيادة السورية، متهمة الأمم المتحدة بالمماطلة، قبل أن يتم التوافق مؤخرا.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )