• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

احتجاجات بالمغرب ضد العفو عن مغتصب أطفال

المتظاهرون المغاربة يحتجون على شمول العفو الملكي إسبانيا اغتصب 11 طفلا

بواسطة : admin
 0  0  279
 احتجاجات  بالمغرب ضد العفو عن مغتصب أطفال
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 أصيب عشرات المتظاهرين في العاصمة المغربية الرباط مساء الجمعة بجروح متفاوتة الخطورة إثر استخدام قوات الأمن القوة لمنعهم من التجمهر أمام البرلمان للاحتجاج على صدور عفو ملكي عن إسباني اغتصب 11 طفلا وحكم عليه بالسجن ثلاثين سنة قضى منها عاما واحدا فقط.
ومنعت الشرطة المتظاهرين من التجمع أمام البرلمان المغربي في وسط العاصمة، باستخدام الهراوات، مما أدى لإصابة عدة أشخاص من بينهم صحفيون.

والإسباني المدان باغتصاب الأطفال وتصويرهم واحد من بين 48 محكوما إسبانيا قالت وكالة المغرب العربي الرسمية للأنباء إن الملك محمد السادس عفا عنهم يوم الثلاثاء، بناء على طلب من ملك إسبانيا خوان كارلوس الذي زار المغرب الشهر الماضي.

"
لم يصدر تعليق فوري من القصر الملكي، ولكن وزارة العدل قالت في بيان يوم الجمعة إن هذا العفو أصدر بناء على المصالح الوطنية للمغرب في ضوء العلاقات الودية بين البلدين
"
وقالت رئيسة جمعية "لا تلمس أطفالي" نجية أديب بعد لحظات من مهاجمة الشرطة لها هي وابنتها إنها هنا لتعرف من المسؤول عن هذا العفو، وأضافت "إنه عار، فهم يبيعون أطفالنا".

وقد أفادت الأنباء أيضا بوقوع احتجاجات في عدة مدن أخرى بالمغرب في الوقت الذي شن فيه نشطاء غاضبون حملة على الإنترنت.

وإذ طالب المحتجون بإلغاء العفو الملكي وإعادة الإسباني إلى السجن فإن الحكومة قالت إن الرجل طرد إلى إسبانيا.

وقال حميد كرايري محامي الضحايا إن الإسباني دانييل فينو غالفان مغتصب أطفال والمحاكم الجنائية بالقنيطرة أدانته قبل 18 شهرا باغتصاب وتصوير أطفال تتراوح أعمارهم بين أربعة أعوام و15 عاما.

وقال كرايري إن غالفان يملك شقتين في الرباط وفي القنيطرة وقال إنه قدم شكوى ضد غالفان قبل ثلاثة أعوام عندما عرض ضحايا عليه لقطات مصورة يظهر فيها الإسباني وضحاياه.

مصالح وطنية
ولم يصدر تعليق فوري من القصر الملكي، ولكن وزارة العدل قالت في بيان يوم الجمعة إن هذا العفو أصدر بناء على المصالح الوطنية للمغرب في ضوء العلاقات الودية بين البلدين.
وصرح وزير العدل والحريات مصطفى الرميد يوم الخميس بأن هذا الشخص محظور عليه دخول الأراضي المغربية ولا يمكنه العودة.

وفي العادة يصدر الملك عفوا في مناسبات خاصة مثل مناسبة جلوسه على العرش التي تحل في الثلاثين من يوليو/تموز لكن القرار بالإفراج عن الإسبانيين بناء على طلب ملك إسبانيا أثار غضب كثيرين في المغرب.

وقال عضو حزب العدالة والتنمية الإسلامي -الشريك الرئيسي في الحكومة الائتلافية المغربية- عبد العالي حمدين خلال الاحتجاج إنه خطأ كبير، وإنه يريد إلغاء قرار الملك والاعتذار لعائلات الضحايا والشعب المغربي. وأضاف أن اللوم لا يقع على الحكومة لأن العفو جاء من القصر الملكي.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )