• ×
  • تسجيل

الأحد 11 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

عقب اعلان الاطباء وفاتها.. عادت للحياة بفضل ابنائها

بواسطة : admin
 0  0  744
عقب اعلان الاطباء وفاتها.. عادت للحياة بفضل ابنائها
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 تكلمت كيت، وهي والدة بريطانية لثلاثة ابناء، عن عذابها لشهور بعدما اصيبت بجلطة دماغية، قال الاطباء بعدها بانها ميتة دماغيا. فقد قالت بانها عندما فتحت عينيها، رأت نفسها مستلقية في قسم الطوارئ، والانابيب كانت تلتف حولها في كل مكان، والاسوأ من ذلك كله أنه عندما رأت أنبوبا ضخما في فمها تتنفس، من خلاله، وفعندما أرادت أن تزيله، اكتشفت بأنها غير قادرة على الحركة اطلاقا.

قالت كيت: "كنت محتجزة، عقلي سليما ومدركة لكل شيء يدور حولي، ولكن جسدي كان مشلولا. الشيء الوحيد الذي استطعت تحريكه هو جفون عيني، حتى ان مقلتا عيناي لم استطع تحريكهما". وتابعت: "كنت مدركة لكل شيء، استطعت ان ارى واسمع الاطباء والممرضات يشغلون انفسهم بي، ويدونون على الاوراق كل شيء.

سمعتهم يقولون بأنني لا أظهر علامات وعي لتشير بأنني واعية ومدركة، وانني توفيت دماغيا". واضافت: "لقد كان اصعب شعور عندما سمعتهم يقولون ذلك، فكان شعوري تمتما كما لو قبل لي بأنني أُدفن حية. والامر الذي زاد الحال سوءا، أنني كنت مدركة تماما لكل ما كان يدور حولي في الحياة لكني عاجزة بان اكون جزءا من هذه الحياة".

وبعد ثلاثة ايام من اصابتها بالسكتة الدماغية، اصيبت بتجلط في الدم قال الاطباء بانه في مكان حساس يعجز الطب عن اجراء عملية في هذه المنطقة. وقد روت كيت عن حالتها، قالت: انها شعرت بصداع مستمر ومزعج الامر الذي جعل زوجها مارك وابنائها الثلاثة إنديا (11 عام)، هارفي (9 اعوام) و وودي (6 اعوام)، ينقلونها الى المشفى، ليتضح لهم بانها تعاني من الشقيقة، وعند عودتها الى المنزل، لم تعد تذكر كيف اعادها الاسعاف الى المشفى بعدما اصيبت بسكتة دماغية.

ذكرت كيت بأن الاطباء اعطوها احتمال 50% بأن تنجو وتعود للحياة، لكنها أكدت، بأن دعم زوجها لها ووجود ابنائها حولها طوال الاشهر التي دخلت فيها بغيبوبة، شجعوها وانقذوا حياتها، وحثوها على الشفاء وصراع المرض، والعودة للحياة من جديد.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )