• ×
  • تسجيل

الإثنين 5 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

عدلي منصور يتعهد بحماية مصر من الفوضى

بواسطة : admin
 0  0  209
عدلي منصور يتعهد بحماية مصر من الفوضى
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 تعهد الرئيس المؤقت لمصر عدلي منصور بحماية البلاد من الانزلاق نحو الفوضى. وأكد منصور، في خطاب أذيع عبر التلفزيون الرسمي الخميس في ذكرى حرب أكتوبر التي اندلعت مع إسرائيل في العاشر من رمضان قبل أربعة عقود، التزامه وحكومته بتحقيق الاستقرار وخوض ما سماه معركة الأمن حتى النهاية.
يأتي ذلك عشية مظاهرات مزمعة تخطط لها جماعة الإخوان المسلمين مطالبة بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي إلى السلطة.


كما دعت القوى السياسية المعارضة لمرسي لمظاهرات حاشدة حماية" لمكتسبات الثورة".
وقال الرئيس المصري "إننا نمر بمرحلة حاسمة من تاريخ مصر يريد لها البعض أن تكون طريقا الى المجهول ونريد لها أن تكون طريقا إلى الأفضل. يريد لها البعض أن تكون مقدمة للفوضى ونريد لها أن تكون مقدمة للاستقرار. يريدون لها أن تكون طريقا الى العنف ونريد لها أن تكون تأسيسا لصون الحياه وترسيخ حقوق الانسان."
وكان الجيش المصري قد حذر، وفي وقت سابق، من مغبة الخروج عن الطابع السلمي في المظاهرات المزمعة اليوم الجمعة.
وقال المتحدث باسم الجيش إن من يلجأ لخيار العنف من المتظاهرين سيعرض حياته للخطر، وسيتم التعامل معه بكل حسم وفقا للقانون، على حد تعبير الناطق باسم الجيش المصري.
وكان الجيش قد أطاح بمرسي إثر مظاهرات حاشدة تطالب بسقوطه، فيما أعتبره أنصاره خروجا على الشرعية وانقلابا عسكريا إلا أن الجيش يقول إن نفذ رغبات الجماهير التي خرجت مطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة.
وفي أول بادرة من الإخوان على التفاوض مع السلطة الجديدة في مصر، قال جهاد حداد الناطق باسم الجماعة إن الإخوان على استعداد للدخول في مباحثات بوساطة أوروبية لحل الأزمة السياسية في البلاد.
يأتي ذلك بينما يواصل انصار الرئيس المعزول الاعتصام في منطقة رابعة العدوية للأسبوع الثالث على التوالي من أجل عودته إلى السلطة.
وتعهد الرئيس المصري المؤقت بالعمل على المصالحة الوطنية وقال إن "المصالحة تشمل الجميع" ووعد بإقامة "عدالة انتقالية" على خلفية دعوات لمحاكمة مرسي وقيادات اخوانية اخرى.
وتولى منصور رئاسة مصر في الرابع من يوليو/ تموز منصور، باعتباره رئيس المحكمة الدستورية

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )