• ×
  • تسجيل

الخميس 8 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

التغذية القسرية بمعتقل غوانتانامو تدفع نجم هوليوود للبكاء

بواسطة : admin
 0  0  231
التغذية القسرية بمعتقل غوانتانامو تدفع نجم هوليوود للبكاء
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 خاض نجم هوليوود، ومغني الراب المسلم ياسين باي، المعروف باسمه الفني 'موس ديف'، تجربة تطوعية مصورة لما يسمى بـ'التغذية القسرية' للمضربين عن الطعام داخل معتقل خليج جوانتانامو بكوبا، احتجاجاً على حبسهم دون محاكمة، الأمر الذي جعله ينفجر في بكاء شديد، جراء القسوة التي شهدها خلال التجربة.
وبنيت التجربة، التي أشرفت عليها صحيفة 'الجارديان' البريطانية، على تعليمات وثائق سرية نشرتها قناة 'الجزيرة'، بعد تسريبها من داخل المعتقل، واحتوت الوثائق على تعليمات وتوجيهات توضح الطرق التي يجب اتباعها من قبل الفريق الطبي داخل المعتقل.
وكانت صحيفة 'الجارديان' نشرت في الخامس من يوليو تقريراً عن عدد المضربين عن الطعام من سجناء المعتقل، والذين بلغوا بحسب مصادرها 45 من أصل أكثر من 100 معتقل، وذكرت الصحيفة أن إجراء 'التغذية القسرية'، يتم بإشراف من عناصر الجيش الأمريكي.
ووصفت صحيفة 'الهافينجتون بوست' الأمريكية هذا الإجراء بـ 'القاسي' و'اللاإنساني'، نظراً لما يقتضيه الإجراء من تثبيت المعتقل في كرسي ثابت لأكثر من ساعتين، يتم خلالهما إمداده بمكملات غذائية سائلة بطرق وحشية.
وبحسب الوثائق المسربة، يقوم مجموعة من حراس السجن بتثبيت المعتقل على كرسي طبي ثابت، وتوثيق يديه وقدميه ورأسه بأغلال جلدية حتى لا يتمكن من الحركة، ليأتي دور الفريق الطبي الذي يقوم بإدخال أنبوب بلاستيكي بطول 61 سم داخل التجويف الأنفي للمعتقل حتى يصل معدته، ومن ثم دفق السائل المغذي داخل جسمه.
وتوضح الوثائق أن الإجراء يستغرق قرابة الساعتين، بعدها يتم حبس المتهم في زنزانة خالية من الماء، ومراقبته لمدة ساعة كاملة، حتى إذا ما حاول التقيؤ تتم إعادة الجلسة من جديد.
وذكر 'ياسين باي' أثناء تطوعه لخوض التجربة أنه لم يستطع إكمالها من شدة الألم الذي شعر به لحظة إدخال الأنبوب، واصفاً إحساسه بما يشبه الحريق داخل رأسه، إضافة إلى الرعب من الاختناق لحظة وصول الأنبوب إلى حلقه.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )