• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

فيسبوك يحظر اعلاناته على الصفحات المثيرة للجدل

تفاديا للمقاطعة فيسبوك يزيل إعلاناته عن الصفحات المثيرة للجدل

بواسطة : admin
 0  0  330
فيسبوك يحظر اعلاناته على الصفحات المثيرة للجدل
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 أعلن موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك عن قيامه بتحديث شامل لأنظمة الإعلانات لديه، سعيا منه لمواجهة المخاوف إزاء المحتويات المسيئة.

حيث ستفرض الآن قيود جديدة على مكان ظهور الإعلانات على الموقع.
وشركتا "ماركس آند سبنسر" و "بي سكاي بي" من بين الشركات التي ستضطر إلى إيقاف إعلاناتها بعد صدور شكاوى من أن بعض إعلاناتها كانت توضع على بعض الصفحات التي تتضمن محتويات مسيئة.
وتعمل الشبكة الاجتماعية حاليا على التخطيط لإزالة إعلاناتها عن عدد من صفحاتها.
وتأتي خطوة الموقع تلك في أعقاب شكاوى صدرت ضد أحد إعلانات شبكة "سكاي" الذي كان يروج لأحد كروت شركة ماركس آند سبنسر.
وكان ذلك الإعلان قد وضع على صفحة في موقع فيسبوك تحمل اسم "شباب لطفاء ومثليون"، وكانت تعرض صورا لبعض المراهقين من الشباب.
ونشر الموقع في تدوينة له يوم الجمعة: "ندرك أننا بحاجة إلى خطوات أكبر لمنع ظهور الإعلانات على الصفحات والمجموعات المثيرة للجدل. لذا فإننا نقوم ببعض الخطوات حاليا."
"معيار ذهبي"
وقالت الشركة إنها تعمل على تنفيذ عملية جديدة ابتداء من الإثنين المقبل لتحديد الصفحات والمجموعات التي يمكن للإعلانات الظهور مع محتوياتها.
ولن تظهر الإعلانات على أي من الصفحات التي تضم محتويات جنسية أو عنيفة، حتى وإن كان محتواها لا يتعارض مع قوانين الشركة.
وطبقا لأحد المصادر، ستقوم شركة فيسبوك حاليا بوضع "معيار ذهبي" لما يقرب من عشرة آلاف صفحة، والتي يمكن نشر الإعلانات عليها، ومن ثم البحث في الصفحات الأخرى لتحديد ما إذا كان يمكن إضافتها إلى تلك القائمة، بينما سيجري رفع الإعلانات عن باقي الصفحات.
وقال متحدث باسم الشركة: "ستتطلب هذه الخطوة كثافة في العمالة، إلا أننا ماضون نحو ذلك بكل جدية."
بينما قالت شبكة بي سكاي بي إنها تسعى لمناقشة الإجراءات الجديدة.
وكانت شركة مارك آند سبنسر قد طلبت من شبكة بي سكاي بي رفع الإعلان، كما قامت بإيقاف بعض حملاتها الخاصة على موقع فيسبوك.
وأوقفت شبكة بي سكاي بي كل إعلاناتها على موقع التواصل الاجتماعي، والذي كانت تعتبر عميلا مهما لديه.
"محتوى كراهية للنساء"
وقد أعربت كلتا الشركتان عن حرصهما على استخدام موقع فيسبوك مرة أخرى، إلا أنهما بحاجة للتأكد من أن الإعلانات التي تقومان بنشرها لا تظهر إلى جانب محتويات مسيئة، أو مواد من شأنها أن تؤثر بشكل سلبي على علامتيهما التجاريتين.
وقبل أن يعلن موقع فيسبوك عن ذلك التغيير في سياسته، أفاد متحدث عن شبكة بي سكاي بي لهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي: "لقد طلبنا من موقع فيسبوك أن يطور بعض وسائل الحماية والاحتراز التي من شأنها أن تؤكد على عدم ظهور محتوانا إلى جانب محتويات غير ملائمة في المستقبل."
فيما قالت مصادر من شركة ماركس آند سبنسر أن موقع فيسبوك يواجه هذه القضية بكل جدية.
وفي تصريح آخر، قالت متحدثة باسم ماركس آند سبنسر إن الشركة لم "تتهاون مع أي استخدام غير ملائم لعلامتها التجارية، كما أن لديها سياسات شديدة الوضوح من شأنها أن تحكم الطريقة والمكان اللذين يمكن لعلامة الشركة التجارية الظهور من خلالها".
وكان فيسبوك قد أجبر في وقت سابق من شهر يونيو/حزيران على اتخاذ إجراءات في مواجهة بعض المحتويات التي تحث على كراهية النساء داخل موقعه، وذلك في أعقاب احتجاجات قامت بها بعض المجموعات النسائية وأجبرت بعض المروجين على إيقاف حملات إعلاناتهم.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )