• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

اقتحام المقر الرئيسي للاخوان بالقاهرة

بيان عن حركة تمرد تهد بعصيان مدني ما لم يتنح مرسي غدا

بواسطة : admin
 0  0  186
اقتحام المقر الرئيسي للاخوان بالقاهرة
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
  اقتحم عشرات المتظاهرين اليوم المقر الرئيسي، لجماعة الإخوان المسلمين بضاحية المقطم في القاهرة وأضرموا فيه النيران، في حين هددت حركة "تمرد" المعارضة بالعصيان المدني ما لم يتنح الرئيس محمد مرسي عن منصبه يوم غد الثلاثاء.

وبعد الاشتباكات بين مؤيدي ومعارضي مرسي أمس في عدة محافظات راح ضحيتها عشرة قتلى وستمائة مصاب -وفق وزارة الصحة المصرية- اقتحم متظاهرون معارضون المقر الرئيسي لجماعة الإخوان التي ينتمي إليها الرئيس إثر مواجهات دموية وقعت هناك مساء أمس بين مؤيديه ومعارضيه.

وأضرمت النيران في المقر الواقع في حي المقطم بشرق القاهرة قبل أن يدخله المتظاهرون ويبدؤون برمي أغراض من النوافذ بينما حمل آخرون معهم قطع أثاث، وقال شهود عيان إنه لم يكن هناك أحد من أعضاء الإخوان داخل المبنى.

وذكرت وزارة الصحة المصرية أن عدد ضحايا الاشتباكات في احتجاجات أمس وبينها الاشتباكات عن مقر الإخوان بالمقطم ارتفع الى 16 قتيلا و781 مصابا.

وأضافت الوكالة أن المجموعة التي كانت داخل المقر كثفت من إطلاق النار أثناء فرارها في سيارة جاءت لنقلها، وأن المتظاهرين أمسكوا بأحد أفراد تلك المجموعة واعتدوا عليه ثم سلموه لقسم شرطة المقطم.

أما قناة 25 يناير التلفزيونية الناطقة بلسان جماعة الإخوان فقالت إن بلطجية مجهولين هاجموا المقر الذي هوجم أيضا الليلة الماضية من قبل مئات المحتجين المناوئين للرئيس مرسي والذين أطلقوا بنادق الخرطوش وألقوا قنابل حارقة وحجارة على المبنى المكون من عدة طوابق مما أدى اشتعال النار في جزء منه.

وتعرضت عدة مقرات للجماعة في المحافظات للهجوم في الأيام الماضية، وقتل رجلان أحدهما أميركي كان يشاهد الأحداث أثناء تعرض المقر الرئيسي للإخوان المسلمين في الإسكندرية للهجوم يوم الجمعة وأصيب العشرات، وألقيت محتويات المقر في الشارع وأحرقت ونهب بعضها.

"
تمرد :
مهل محمد محمد مرسي عيسى العياط لموعد أقصاه الخامسة من مساء الثلاثاء القادم الموافق 2 يوليو/ تموز أن يغادر السلطة حتى تتمكن مؤسسات الدولة المصرية من الاستعداد لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة
"
مهلة وعصيان
في هذه الأثناء أمهلت حركة تمرد الرئيس محمد مرسي الذي ينتمي للجماعة حتى يوم غد الثلاثاء للتنحي مهددة بحملة عصيان مدني في حال بقائه في السلطة.

وقالت تمرد في بيان نشر على موقعها الإلكتروني "نمهل محمد محمد مرسي عيسى العياط لموعد أقصاه الخامسة من مساء الثلاثاء القادم الموافق 2 يوليو/ تموز أن يغادر السلطة حتى تتمكن مؤسسات الدولة المصرية من الاستعداد لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة".

وأضاف البيان "وإلا فإن موعد الخامسة من مساء الثلاثاء يعتبر بداية الدعوة لعصيان مدني شامل من أجل تنفيذ إرادة الشعب المصري".

ودعت تمرد في البيان الجيش والشرطة والقضاء إلى الوقوف إلى جانب المتظاهرين وأن "ينحازوا بشكل واضح إلى الإرادة الشعبية المتمثلة في احتشاد الجمعية العمومية للشعب المصري في ميدان التحرير والاتحادية وكافة ميادين التحرير في جميع المحافظات".

وأكدت الحركة رفضها دعوات الرئيس للحوار قائلة "لم يعد بالإمكان القبول بأي حل وسط ولا بديل عن الإنهاء السلمي لسلطة الاخوان والمتمثلة في مندوب مكتب الإرشاد محمد مرسي بقصر الاتحادية والدعوة لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة".

كما أعلنت المعارضة استمرار الاعتصام في ميدان التحرير وأمام قصر الاتحادية وكل ميادين التحرير بكل المحافظات مؤكدة على التزامها بـ"السلمية التامة".



اعتصامات
وفي ميدان التحرير الذي احتشد فيه معارضو مرسي أمس، أغلق عدد من المعتصمين بالميدان صباح اليوم الاثنين مجمع التحرير الحكومي الضخم الذي يضم مئات المكاتب الحكومية من قطاعات مختلفة في خطوة تصعيدية للمطالبة برحيل الرئيس مرسي، وردد المحتجون الهتافات المناهضة لجماعة الإخوان المسلمين.

وعلى صعيد آخر، دعا المعتصمون المواطنين المارين من ميدان التحرير متوجهين إلى مقار عملهم للانضمام إليهم بالميدان والمشاركة فى المظاهرات حتى رحيل الرئيس مرسي.

وفي محيط قصر الاتحادية بمصر الجديدة ساد الهدوء صباح اليوم الاثنين وسط تزايد ملحوظ لأعداد خيام المعتصمين، وواصلوا إغلاق شارع الميرغنى أمام حركة مرور السيارات.

على الجانب الآخر واصل المعتصمون المؤيدون للرئيس مرسي اعتصامهم بميدان رابعة العدوية لليوم الرابع على التوالي منذ انتهاء فاعليات مليونية (الشرعية خط أحمر) الجمعة الماضية.

ورصد مندوب وكالة أنباء الشرق الأوسط انتشار اللجان الشعبية بكثافة بشارعي الطيران والنصر والشوارع الجانبية بمحيط مسجد رابعة العدوية لتأمين مقر الاعتصام ومنع أي بلطجية أو خارجين عن القانون من الاندساس وسط صفوف المعتصمين.

وواصل المعتصمون إغلاق الشوارع المؤدية لميدان رابعة العدوية، حيث وضعوا الحواجز المعدنية والخشبية بشارعي النصر والطيران فى الاتجاهين لمنع السيارات من المرور من مقر الاعتصام.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )