• ×
  • تسجيل

الخميس 8 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

حملة شاملة للنظام بهدف السيطرة على حمص

بواسطة : admin
 0  0  210
حملة شاملة للنظام بهدف السيطرة على حمص
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 جددت قوات النظام وحزب الله قصفها الجوي والبري على مدينة حمص التي تشهد تصعيداً غير مسبوق للقتال، لاسيما في أحياء المدينة القديمة وتحديداً حي الخالدية الذي لم يشهد قصفاً مماثلاً منذ بدء الثورة.
ومن جهته، يستعد الجيش الحر للمعركة في المدينة التي يحشد النظام لاجتياحها والتي تتكون من 14 حياً. وأهم هذه الأحياء، حي الخالدية الذي يسيطر الجيش الحر عليه بالكامل والذي يعتبر بوابة حمص القديمة. يذكر أنه في حال تمكن النظام من السيطرة على حي الخالدية سيسهل عليه السيطرة على ما تبقى من مدينة حمص.
ومن جانبها تسيطر قوات النظام على حي البياضة وحي التأمينات المحاذيين لحي الخالدية، إضافة إلى قيادة الشرطة العسكرية. وتستخدم هذه الأحياء حاليا لقصف حمص القديمة وكل المواقع التي يسيطر عليها الجيش الحر.
أما ثاني أكبر أحياء حمص القديمة، حي القصور، فيتمركز فيه الجيش الحر. ويمثل هذا الحي أيضاً هدفاً رئيساً لقوات النظام ويتعرض لقصف عنيف من فرع قيادة الجوية المتاخم له تمهيداً لاقتحامه.
وتتمركز قوات النظام أيضا في حي باب السباع التي تقصف منه أحياء الصفصافة وباب الدريب وباب تدمر الخاضعة لسيطرة الجيش الحر. كما تنتشر قوات النظام مدعومة بعناصر حزب الله بالقرب من مديرية الصحة في حمص، وتقوم، انطلاقاً من هذا الموقع، بقصف مواقع الجيش الحر في حي جورة الشياح.

وفي سياق متصل، حذر الجيش الحر المجتمع الدولي من تداعيات عدم التدخل لوقف الهجوم على حمص. وقال لؤي المقداد المنسق السياسي والإعلامي للجيش الحر في حديث لقناة "العربية" إنه في حال عدم تدخل المجتمع الدولي لوقف الهجوم على حمص فإن الجيش الحر يعتبر نفسه غير معني بمؤتمر جنيف ولن يشارك فيه.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )