• ×
  • تسجيل

السبت 10 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

وزير الدفاع المصري يحذر من انزلاق الوضع بمصر

بواسطة : admin
 0  0  274
  وزير الدفاع المصري يحذر من انزلاق الوضع بمصر
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 قال وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي إن الجيش لن يظل صامتا أمام انزلاق البلاد في صراع يصعب السيطرة عليه، وأفاد مراسل الجزيرة أن اجتماعا طارئا يجري حاليا بين الرئيس محمد مرسي ووزير الدفاع، يأتي ذلك قبل أسبوع من موعد حددته المعارضة للتظاهر ضد الرئيس ولمطالبته بالاستقالة.
وأوضح السيسي في ندوة تثقيفية للقوات المسلحة أن الجيش ليس في معزل عن المخاطر التي تهدد البلاد، مضيفا أن هناك حالة من الانقسام داخل المجتمع واستمرارها خطر على الدولة المصرية ولا بد من التوافق بين الجميع.

وشدد على أن الجيش لن يسمح بالتعدي على إرادة الشعب، قائلا مخطئ من يعتقد أن هذه الحالة فى صالح المجتمع.

اجتماعا طارئا يجري حاليا بين الرئيس المصري محمد مرسي ووزير الدفاع.

وتأتي تصريحات السيسي قبل أسبوع من دعوة حملة معارضة لمرسي بعنوان "تمرد" إلى مظاهرة أمام القصر الرئاسي يوم 30 يونيو/حزيران بمناسبة الذكرى الأولى لتولي مرسي الحكم، وذلك للمطالبة بتنحيه وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة. ويقول منظمو الحملة إنهم تمكنوا من جمع نحو 15 مليون توقيع لمواطنين مصريين يطالبون مرسي بالاستقالة.

وفي المقابل نظمت قوى التيار الإسلامي مظاهرة شارك فيها عشرات الآلاف الجمعة تأييدا لمرسي، وصفها مراقبون بأنها تمثل رسالة موجهة بالأساس لقوى المعارضة التي تستعد للتظاهر نهاية الشهر الجاري ضد الرئيس.

ويؤكد أنصار مرسي أنه يملك شرعية أخذها من صناديق الاقتراع في انتخابات ديمقراطية، ويتهمون المعارضة بالقيام بـ"ثورة مضادة" بهدف الإطاحة بمرسي في الشارع ومنعه من تغيير بعض المسؤولين المتهمين بأنهم من بقايا مرحلة الرئيس المخلوع حسني مبارك.

دعوة للحوار
وكان مرسي دعا المعارضة مجددا إلى الحوار لمحاولة تخفيف التوتر المتزايد في البلاد، قائلا "يدي ممدودة للكل، وهذا الحوار مفتوح السقف، وما أسعى إليه هو الحوار المتوازن الذي يحقق أهداف الثورة وطموحات شبابنا وشعبنا"، مشيرا إلى أن قوى المعارضة رفضت مرارا دعوته للحوار، وأنها تربط إجراءه بشروط مسبقة.


حملة تمرد دعت إلى مظاهرات في 30 يونيو/حزيران للمطالبة بتنحي مرسي (الجزيرة)
وأضاف مرسي، في حوار أجرته معه صحيفة أخبار اليوم المصرية نشر أمس السبت أنه سوف يواصل محاولاته للتواصل مع المعارضة ويمكن الإسراع في الانتخابات البرلمانية لالتفاف الجميع حول طريق واضح متفق عليه لإدارة الخلافات.

وفيما يتعلق بالمظاهرات التي تعتزم المعارضة تنظيمها يوم 30 يونيو/حزيران الجاري، قال مرسي "أقول لجميع أبناء مصر هذا حقكم ولكن عليكم أن تحرصوا على مصلحة مصر وأمن الوطن والمواطن ولا تلجؤوا للعنف".
وفي المقابل طالب رئيس حزب الدستور المعارض محمد البرادعي الرئيس بالاستقالة، وقال في كلمة ألقاها في افتتاح مؤتمر ما سمي بمرحلة "ما بعد رحيل مرسي" المنعقد بأحد فنادق القاهرة أمس السبت "إنني أطالب الرئيس محمد مرسي بتقديم استقالته لمنح مصر فرصة تحقيق أهداف الثورة وبناء نظام جديد على جميع الأصعدة".

وأعرب عن تقديره لحملة "تمرُّد" المعارضة، مشيراً إلى أن الحملة أعادت الثورة للشعب بعد أن سُرقت منه. وأضاف البرادعي أن جزءاً كبيراً الآن من الشعب يقول نريد انتخابات رئاسية مبكرة.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )