• ×
  • تسجيل

الأحد 4 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

إسبانية فوق المائة وتخوض الانتخابات بروح الشباب

بواسطة : admin
 0  0  403
إسبانية فوق المائة وتخوض الانتخابات بروح الشباب
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 على الرغم من أن السيدة الإسبانية خوسيفينا فيافيرديه بلغت السنة الثانية بعد المائة، إلا أن ذلك لم يمنعها من الانطلاق في عالم السياسة بخوض الانتخابات البلدية التي تُجرى في 22 أيار/مايو الجاري في قريتها كونتيس الواقعة في غاليثيا شمال غرب إسبانيا على قائمة الحزب الاشتراكي.

ولدت خوسيفينا في 19 تشرين الثاني/نوفمبر من العام 1909. وهي ما زالت حتى اليوم تتمتع بالحيوية والوعي الكامل والحماسة. فتجوب طرقات قريتها إلى جانب زملائها المرشحين على اللائحة نفسها، وتوزع برنامجا عنوانه "كي تفوز كونتيس".

والسيدة العجوز مع شعرها الأبيض القصير، تبتسم وهي تتذكر المرة الأولى التي شاركت خلالها في الاقتراع... كان ذلك في يوم عيد ميلادها الرابع والعشرين، في إحدى مدارس كونتيس.

أتى ذلك خلال الانتخابات العامة للعام 1933، تحت الجمهورية الثانية. حينها كان قد سُمح للنساء الإسبانيات بالاقتراع للمرة الأولى، بعد عامين على موافقة البرلمان على ذلك.

التصويت للمبادئ

في ذلك اليوم، وكهدية لعيد ميلادها، انتظرها زوجها على مدخل المدرسة حيث تجري عملية الاقتراع وقدم لها لائحة الانتخاب.

وتروي قصة هذا الاقتراع قائلة: "أعطاني إياها، فدخلت ووضعتها في صندوق الاقتراع. كانت المرة الأولى التي تشارك فيها الإسبانيات. وأنا كنت هنا...".

واليوم، تميل خوسيفينا باتجاه السياسية الاشتراكية الشابة كارميه تشاكون التي تتولى مهام وزيرة الدفاع، لأنها أنثى.

فتقول "النساء في السلطة"... لكنها لا تخفي تأييدها لرئيس الحكومة الحالي خوسيه لويس رودريغيث ثاباتيرو.. "هو جميل ورجل جيد. لكنه ينسحب، وهذا أمر سيء".

والمرأة المعمِّرة التي فقدت زوجها في العام 1973، تؤكد أنها "اشتراكية منذ أبصرت النور". وتخبر بأنها تحب الأحاديث السياسية. وقد شددت في حديث سابق على "ضرورة عدم التصويت للأصدقاء، وإنما للمبادئ".

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )