• ×
  • تسجيل

الخميس 8 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

عائشة فاروق اول باكستانية تقود طائرة حربية

بواسطة : admin
 0  0  460
عائشة فاروق اول باكستانية تقود طائرة حربية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
  باكستان 13 يونيو (رويترز) - مع وشاح الرأس الأخضر يطل من خوذة الرأس، عائشة فاروق و بابتسامة اجابت عندما سئلت عما اذا كانت هي المتدربة الانثى الوحيدة في سلاح الجو في جمهورية باكستان الإسلامية.

فاروق من مدينة اقليم البنجاب التاريخي من باهاوالبور، هي واحدة من 19 امرأة الذين أصبحن طيارات في سلاح الجو الباكستاني على مدى العقد الماضي - هناك خمسة طيارات أخرى من المقاتلات الإناث، و هن الان قبيل الاختبارات النهائية للتأهل للقتال.

"أنا لا أشعر بأ ي اختلاف. ونحن نفعل نفس الأنشطة، ونصيب الهدف نفسه بنفس الدقة"، هذا ما قاله احد زملاء عائشة من الذكور ..في قاعدة المصحف الجوية في شمال باكستان، حيث الحرارة تبلع 50 درجة مئوية حرارة (122 فهرنهايت).

وقد انضم عدد متزايد من النساء لقوات الدفاع باكستان في السنوات الأخيرة، حيث المواقف تتجه نحو التغيير بشأن تقلد النساء مثل هذه الوظائف .

"، الإرهاب وموقعنا الجغرافي يحتم علينا البقاء بجهوزية مستمرة ومن المهم جدا أن نبقى على اقدامنا" تقول عائشة فاروق، في اشارة الى تشدد طالبان وارتفاع حاد في العنف الطائفي.

تدهور الوضع الأمني ​​في أفغانستان، حيث تستعد القوات التي تقودها الولايات المتحدة لمغادرة بحلول نهاية العام المقبل، وعلاقة مضطربة مع منافسه اللدود الهند إلى الشرق تضاف الى المزيج .

عائشة فاروق، التي تستكمل دراستها هذه السنة في تناقض مع زملائها الذكور قويي البنية ، وهي على خلاف مع والدتها الأرملة وغير المتعلمة قبل سبع سنوات عندما قالت انها تريد للانضمام إلى القوات الجوية.

وقالت في مجتمعنا لا أعتقد أن معظم الفتيات يجرؤن حتى على التفكير بالقيام بمثل هذه الامور "قيادة الطائرة" ".

وقال مسؤولون سلاح الجو الضغوط العائلية تقف ضد دخول الفتيات هذا المجال الذكوري تقليديا للقوات المسلحة هذا الضغط العائلي يثني النساء الأخريات من اتخاذ الخطوة التالية . أنها تطير الطائرات أبطأ بدلا من ذلك، تنقل القوات والمعدات في جميع أنحاء البلاد المسلحة نوويا من 180 مليون دولار.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )