• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

قصف صاروخي على الهرمل ومقتل لبناني وجرح العشرات

مقتل لبناني في مدينة الهرمل في البقاع بقصف صاروخي من الجانب السوري

بواسطة : admin
 0  0  222
قصف صاروخي على الهرمل ومقتل لبناني وجرح العشرات
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 مقتل لبناني في مدينة الهرمل في البقاع بقصف صاروخي من الجانب السوري


قتل شخص وأصيب اخرون بعد سقوط ثمانية صواريخ يوم الثلاثاء، مصدرها الاراضي السورية على منطقة الهرمل في البقاع اللبناني، كما تسببت إحداها باندلاع حريق في احد البساتين.



وأفادت "الوكالة الوطنية للإعلام" اللبنانية الرسمية، ان "بلدة الهرمل تتعرض لقصف صاروخي من الجانب السوري، وقد بلغ عدد الصواريخ الى الآن ثمانية، تسببت بقتل شخص جراء اصابته بشظايا، كما اصيب عدد من الاشخاص بجروح بسيطة، وتسبب احدها باندلاع حريق في احد البساتين".

وسقطت في الاونة الاخيرة عدة قذائف وصواريخ مصدرها الجانب السوري على بلدات حدودية لبنانية، كما شهدت حوادث اطلاق نار، ما أسفر الى سقوط ضحايا واصابات، وتصاعدت وتيرة ذلك، بعدما أقر "حزب الله" مؤخرا على لسان أمينه العام، حسن نصر الله، بمساندة الجيش السوري بالقتال في مدينة القصير القريبة من الحدود، ضد مقاتلي المعارضة، وتوعد قادة من "الجيش الحر" إثر ذلك بالرد على الحزب داخل الأراضي اللبنانية.

واصدر مجلس الأمن في وقت سابق بيانا أعرب فيه عن "قلقه العميق" إزاء تكرار عمليات القصف وتبادل إطلاق النار في المناطق الحدودية بين سوريا ولبنان، محذراً من "تداعيات" الأزمة على استقرار لبنان.

وكان الرئيس اللبناني ميشيل سليمان استنكر تعرض البلدات والقرى اللبنانية الشمالية في منطقة الهرمل وغيرها لسقوط صواريخ وقذائف من الجانب السوري، مشددا على وجوب احترام الفرقاء المتصارعين في سوريا سيادة لبنان وتحييد المناطق اللبنانية المحاذية للحدود عن الأعمال العسكرية التي تطال المواطنين الآمنين.

وتشهد بلدات وقرى واقعة على الحدود السورية- اللبنانية، اشتباكات وعمليات عسكرية بين الجيش السوري ومسلحين معارضين، ماأدى إلى فرار الكثير من سكانها، ما حدا بالجيش اللبناني إلى تعزيز تواجده على طول الحدود واتخاذ الإجراءات والتدابير كافة لضبط هذه الحدود ومختلف المعابر.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )