• ×
  • تسجيل

الخميس 8 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

امريكا تتهم الصين علنا بالتجسس الإلكتروني

هيغل دعا إلى تعاون بين واشنطن وبكين لوضع مدونة سلوك للتصدي للهجمات الإلكترونية

بواسطة : admin
 0  0  219
  امريكا تتهم  الصين علنا بالتجسس الإلكتروني
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
  اتهم وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل في سنغافورة أمس الجمعة الحكومة الصينية بممارسة التجسس الإلكتروني، وذلك أمام مؤتمر أمني يشارك فيه مسؤولون عسكريون صينيون. وأكد هيغل أن بلاده قلقة من عمليات الاختراق الإلكتروني هذه، وأن جزءا من هذه العمليات "يبدو مرتبطا بالجيش والحكومة الصينيين".
ويأتي هذا الاتهام المباشر الذي ساقه الوزير الأميركي أمام كبار القادة العسكريين الآسيويين ليزيد الضغوط على بكين قبل أقل من أسبوع من القمة المرتقبة بين الرئيسين الأميركي باراك أوباما والصيني شي جين بينغ والتي من المقرر أن تبحث الأمن الإلكتروني.

وقال هيغل الجمعة إنه يجب على الولايات المتحدة أن تتعاون مع الصين خصوصا ومع العالم أجمع لوضع "مدونة سلوك" للتصدي للهجمات الإلكترونية، وذلك في وقت يتنامى فيه قلق واشنطن من تسلل صينيين إلى شبكات عسكرية أميركية.


جنرال صيني مشارك في مؤتمر سنغافورة حضر اتهامات هيغل (رويترز)
وبينما أشار إلى مخاوف بلاده بشأن هجمات إلكترونية مرتبطة بالحكومة والجيش الصينيين، أكد هيغل اعتقاده بأن حل مشكلات أمنية إقليمية كثيرة سيتطلب زيادة التعاون بين واشنطن وبكين.

وقال للصحفيين المرافقين له على متن طائرة عسكرية تقله إلى سنغافورة حيث يشارك في منتدى الأمن السنوي في شانغريلا، "علينا إيجاد السبل عبر العمل مع الصينيين ومع كل العالم لوضع مدونة سلوك" للتصدي للهجمات عبر الإنترنت.

وردا على سؤال عن عمليات الاختراق عبر الإنترنت وسرقة بيانات العديد من أنظمة التسلح الأميركية، وهي هجمات كشفت عنها صحيفة واشنطن بوست الثلاثاء، قال هيغل إن "الولايات المتحدة تعرف مصدر عدد من هذه الاختراقات".

وأضاف "من الصعوبة أن نبرهن على أنها (الهجمات) من فعل عدو محدد، ولكن بإمكاننا أن نقول من أين تأتي، وعلينا أن نكون صادقين في ما يتعلق بهذا الأمر"، في إشارة إلى الصين التي غالبا ما توجه إليها أصابع الاتهام في هذه الهجمات.

وشدد الوزير الأميركي على أنه يتعين على واشنطن أن تحض بكين على وضع مدونة السلوك هذه سواء من خلال الدبلوماسية العلنية أو في المحادثات الخاصة.

وكانت وزارة الدفاع الصينية قد نفت تقريرا أميركيا عن سرقات إلكترونية تمكن خلالها متسللون صينيون من الوصول إلى تصاميم أكثر من 24 نظاما هاما للأسلحة الأميركية ووصفته بالسخف، قائلة إن بكين لا تحتاج إلى مساعدة من الخارج لتطوير جيشها.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن التقرير الذي نفته الصين وأعدته لجنة علوم الدفاع الأميركية، أن التصاميم التي سرقت تشمل طائرات وسفنا مقاتلة ونظم دفاع صاروخية حيوية لأوروبا وآسيا والخليج.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )