• ×
  • تسجيل

الثلاثاء 6 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

مظاهرات تركيا تتوسع لمدن أخرى

المظاهرات بدأت احتجاجا على قرار حكومي بإزالة منتزه

بواسطة : admin
 0  0  278
 مظاهرات تركيا تتوسع لمدن أخرى
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 توسعت الاحتجاجات التي شهدتها مدينة إسطنبول أمس الجمعة إلى مدن تركية أخرى، منها العاصمة أنقرة و أزمير، بينما أعلن مواطنون في مواقع التواصل الاجتماعي -مثل تويتر وفيسبوك- عزمهم تنظيم احتجاجات مماثلة خلال الأيام القادمة. يأتي ذلك وسط تصعيد المعارضة وصمت الحكومة، وتعبير واشنطن عن القلق.

وشهدت مدينة أزمير المطلة على بحر إيجه مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين متضامنين مع المظاهرات التي شهدتها إسطنبول احتجاجا على إزالة منتزه "تقسيم" وسط المدينة. وردد المحتجون شعارات مناهضة للحكومة وألقوا بالحجارة على قوات مكافحة الشغب.

كما تجمع آلاف الأشخاص -حسب وكالة رويترز- يطالبون باستقالة الحكومة في وسط أنقرة. وقالت صحيفة "حريت" التركية إن مواطنين احتشدوا في منتزهي كوغولو وعبدي إيبيجي بأنقرة، مشيرة إلى أن الشرطة أطلقت على البعض قنابل غاز عندما حاولوا التوجه إلى مكتب رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.

وفي أزمير، تظاهر أكثر من عشرة آلاف شخص ورفعوا لافتات كتبت عليها عبارات مختلفة، بينها "كل مكان هو تقسيم"، و"المقاومة في كل مكان"، في إشارة إلى رفضهم قرارا حكوميا بإزالة المنتزه لبناء مركز تجاري وكان سببا في اندلاع الاحتجاجات.

وبحسب نفس المصادر، فقد أطلقت الشرطة في أزمير أيضاً قنابل الغاز المدمع واستخدمت خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين. كما شهدنت كل من بورصة وأضنة وسمسون ومرسين وغيرها مظاهرات مماثلة.

وأصيب عشرات الأشخاص في مدينة إسطنبول أمس إثر اشتباكات وقعت بين الشرطة ومئات المتظاهرين المحتجين.

وقد استخدمت الشرطة خراطيم المياه والغاز المدمع لتفريق المعتصمين في المنتزه وتمكين شركة المقاولات من البدء في إزالة الأشجار التي يبلغ عددها ستمائة شجرة.

وعلق أحد المشاركين في المظاهرات قائلا إن "الأشجار هي الشعرة التي قصمت ظهر البعير.. لقد سئم الناس من كل ما تفعله هذه الحكومة".

"قضية سياسية"
وقال مراسل الجزيرة في تركيا إن الأمر تحول إلى قضية سياسية بعدما استعملت الشرطة ما سماها القوة المفرطة ضد المتظاهرين، وتوقع أن تتواصل الاحتجاجات خاصة في ظل استغلال المعارضة لها بمشاركة بعضها في الاحتجاجات وعبر حشد الناس في وسائل التواصل الاجتماعي.


المظاهرات بدأت احتجاجا على
قرار حكومي بإزالة منتزه (الأوروبية)
وتطالب المعارضة -حسب المراسل- بالتراجع عن قرار إزالة المنتزه ومحاكمة الشرطة واستقالة محافظ إسطنبول.

وأضاف المراسل أن الحكومة التي التزمت الصمت تفاجأت بهذه الاحتجاجات، علما بأن وزير الداخلية التركي معمر غولر وعد في وقت سابق بالتحقيق في المزاعم القائلة بأن الشرطة استخدمت القوة بشكل غير ملائم.

يُذكر أن المنتزه هو قلعة عثمانية قديمة أنشئت عام 1940، و تقلصت مساحتها تدريجيا عبر بناء فنادق فخمة في ضواحيها، إلا أن أردوغان في تعليقه على هذه الحركة الاحتجاجية قال إن الحكومة اتخذت قراراها ولن يكون هناك عدول عنه.

قلق أميركي
وقد سارعت الولايات المتحدة إلى التعبير عن "قلقها" إزاء ما يحدث في تركيا، وقالت وزارة الخارجية إنها "تشعر بقلق" من عدد الإصابات، وإنها تجمع معلومات من جانبها بشأن هذه الواقعة.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة جين باسكي للصحفيين "نعتقد بأن أفضل ما يضمن استقرار وأمن وازدهار تركيا على المدى البعيد، هو تعزيز الحريات الأساسية للتعبير والاجتماع وتكوين جمعيات".

ومن جهتها، أعربت منظمة العفو الدولية عن قلقها بشأن ما وصفته بأنه "استخدام مفرط للقوة" من جانب الشرطة التركية ضد الاحتجاج.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )