• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

الضفة وغزة تنتفضان في يوم النكبة- 45 مصابا في قصف مدفعي لبيت حانون

بواسطة : admin
 0  0  473
الضفة وغزة تنتفضان في يوم النكبة- 45 مصابا في قصف مدفعي لبيت حانون
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 تزامن الاعلان الرسمي عن بدء فعاليات احياء ذكرى النكبة الثالثة والستين، بسقوط عدد كبير من الجرحى في قصف اسرائيلي طال متظاهرين قرب معبر بيت حانون "إيرز" في شمال قطاع غزة.

وأفادت مصادر طبية أن 45 متظاهرا على الأقل بينهم مصور صحافي أصيبوا بشظايا قذائف مدفعية وإطلاق نار اسرائيلي استهدف متظاهرين حاولوا الوصول الى الجانب الفلسطيني من معبر بيت حانون.

وقالت المصادر الطبية إن سيارات اسعاف نقلت الجرحى الى مستشفيات في شمال القطاع، مبينة أن عددا من المصابين وصفت جراحهم بالخطيرة، من بينهم المصور الصحافي الذي اصيب برصاصة في الرأس.

وقال شهود عيان إن مجموعة من الفتية يحملون أعلاما فلسطينية اقتربوا من الجانب الفلسطيني على معبر بيت حانون، إلا أن قوات الاحتلال اطلقت نحوهم أربع قذائف مدفيعة وأطلقت النار عليهم من نقاط المراقبة العسكرية المنتشرة في محيط المعبر ما ادى إلى وقوع اصابات في صفوفهم.

وأضاف الشهود أن قوات الاحتلال استخدمت أسلحة كاتمة للصوت باطلاق النار على المتظاهرين وأن غالبية الجرحى اصيبوا في رؤوسهم وبطونهم، وأن عددا منهم بقوا على الارض ينزفون دون أن تتمكن سيارات الإسعاف من بلوغهم لخطورة المنطقة بسبب اطلاق النار الاسرائيلي.

وشارك العشرات من المتظاهرين من مختلف الفصائل الفلسطينية ومتضامنين اجانب في "مسيرة العودة" التي انطلقت في شمال قطاع غزة احياء لذكرى النكبة، وتأكيدا على حق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة الى ديارهم التي هجروا منها بالقوة.

وكانت الاجهزة الأمنية قد اتخذت اجراءات أمنية للحيلولة دون وصول المتظاهرين الى الحدود خشية تعرضهم للاستهداف من قبل قوات الاحتلال، إلا ان مجموعة من الفتية حاولت الوصول الى المعبر.

مسيرات ومواجهات في القدس

وفي القدس وقعت مواجهات عنيفة في بلدة العيسوية ومخيم شعفاط وقرب حاجز قلنديا شمال المدينة تصدت لها قوات الاحتلال بالرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع مما اسفر عن اصابة العشرات بالاختناق.

واعتقلت شرطة الاحتلال 6 شبان فلسطينيين خلال المواجهات التي شهدتها بلدة العيسوية.

وانطلقت مسيرة حاشدة نحو حاجز قلنديا العسكري شمال القدس بتنظيم من الحملة الشعبية لمقاومة جدار الفصل والقوى الديمقراطية والحراك الشبابي المستقل بمناسبة الذكرى الـ 63 للنكبة شارك فيها العشرات من المواطنين وانضم إليهم أبناء مخيم قلنديا المجاور للحاجز.
وقد واجه المسيرة العشرات من جنود الاحتلال وأمطروا المتظاهرين بوابل من قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي مما أدى إلى إصابة العشرات بالاختناق من بينهم متظاهران أصيبا بالرأس وتم نقل عدد من المصابين الى مستشفيات مدينة رام الله.

وقال جمال جمعة، منسق الحملة الشعبية، أن هذه المسيرة "جزء من المسيرات المحلية والدولية الزاحفة نحو الحدود والمؤكدة على حق العودة للاجئين الفلسطينيين".

وقد شارك في المسيرة كل من الدكتور مصطفى البرغوثي وبسام الصالحي وخالدة جرار أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني وممثلي القوى الديمقراطية، حيث تعرض البرغوثي وجرار للاختناق.

وكان حاجز قلنديا شهد أمس وأول أمس مواجهات عنيفة دامت ساعات طويلة بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال.

مواجهات في محيط حاجز عطارة شمال رام الله

كما شهد محيط حاجز عطارة شمال رام الله مواجهات عنيفة بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال التي استخدمت القوة لتفريق المتظاهرين.

وكان عشرات الشبان تجمعوا عند مدخل بلدة بيرزيت الشمالي وأحرقوا اطارات السيارات، وأغلقوا الشارع الذي يؤدي الى بلدة عطارة المجاورة، وألقوا الحجارة على الجنود المتمركزين عند حاجز عطارة.

وأطلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت لتفريق الشبان، ما أدى إلى إصابة عدد من الشان بالاغماء جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

اصابات خلال مواجهات في الخليل

اصيب اليوم اربعة عشر شابا خلال مواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال اندلعت في مناطق متفرقة من محافظة الخليل، خلال مسيرات في ذكرى النكبة التي تصادف اليوم الأحد.

وذكرت مصادر طبية أن 11 مواطن اصيبوا في مواجهات وسط مدينة الخليل فيما اقدمت قوات الاحتلال على اغلاق كافة مداخل البلدة القديمة من الخليل بالسياج.

وقال ناصر قباجة، مسؤول غرفة عمليات الهلال الاحمر الفلسطيني في الجنوب، بان سيارات الاسعاف قامت بنقل الشاب، معتز غسان العناتي (17 عاما) من بلدة حلحول الى مستشفى الخليل الحكومي بعد انفجار قنبلة صوت في يده اليسرى، خلال مواجهات اندلعت في منطقة "الكمب" جنوب حلحول شمال مدينة الخليل.

وأضاف بانه تم نقل الشاب ابراهيم سليمان العمور (21 عاما) الى المستشفى بعد اصابته برصاصة مطاطية في الرأس خىل مواجهات اندلعت في بلدة بني نعيم، ونوه الى انه تم نقل أحد الشباب الى مستشفى محمد علي المحتسب في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل، بعد تعرضه لحلة اختناق اثر استنشاقه للغاز المسيل للدموع.

كما إندلعت مواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال في مخيم العروب الى الشمال من مدينة الخليل، قام خلالها الشبان بالقاء الحجارة فيما رد جنود الاحتلال باطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية والرصاص المطاطي، ما ادى لاصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق تمت معالجتهم ميدانياً.
وفي بلدة بيت أمر، القيت الحجارة باتجاه المركبات الاسرائيلية التي كانت تمر على بالقرب من المدخل الشمالي للبلدة، وتم تحطيم زجاج مركبة تعود لأحد المستوطنين.

وذكر محمد عياد عوض الناطق الاعلام باسم اللجنة الوطنية لمقاومة الجدار في البلدة، بأن عدة مسيرات عشوائية انطلقت في البلدة منذ ساعات الصباح، بمشاركة أهالي وأطفال البلدة.

وذكر الناشط في تجمع شباب ضد الاستيطان عيسى عمرو، بأن مسيرة انطلقت من دوار ابن رشد وسط مدينة الخليل، باتجاه منطقة باب الزواية في ذكرى النكبة، بمشاركة الآلاف من كافة الأحزاب والأطر السياسية الفلسطينية، وطلبة الجامعات والمدارس، إحياء لذكرى النكبة التي مر عليها 63 عاما.

مواجهات واعتقالات في بيت لحم

شهدت بلدة الولجة غرب بيت لحم مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال الاسرائيلي اعتقلت اثناءها قوات الاحتلال اربعة مواطنين.

وافاد مراسلنا ان قوات الاحتلال اعتقلت كلا من احمد ابو خيارة، ومحمد مصطفى الاعرج، وباسل الاعرج، ود. مازن قمصية، واعتدت على احدهم بالضرب المبرح ونقلتهم الى جهة مجهولة.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )