• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

شباب العرب إلى أين في أراب أيدل

بواسطة : admin
 0  0  263
 شباب العرب إلى أين في أراب أيدل
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 آراب آيدل .. شباب العرب إلى أين ؟؟
بقلم الكاتب والاعلامي / م. صلاح أبو غالي
ظاهرة جديدة بدأت تطفوا على السطح وتشغل مواقع التواصل الاجتماعي من كل الفئات العمرية شباباً وفتيات ، ووصل بنا الحال لاجراء مقارنات ، هل تدعم الأسير سامر العيساوي ، أم محمد عساف ، قمة الاستخفاف والصفاقة أن نضع هذا الأسير المقاوم الصابر الثابت في وجه العدو في سبيل قضيته وقضة الأسرى أسرى الحرية ونقارنه ببعض الشباب التافه الذين شغلتهم الدنيا بإسم فلسطين ، ولكن !!

عندما نكون مضطرين لأن نقارن بينهما رغم كون الإثنين من فلسطين ، فبكل تأكيد نؤيد من ضيَّع عمره وشبابه وحريته لأجل أن نحيا كراماً .. لا من يستخف بعقول الشباب ويبيعنا وهماً وإضاعة للوقت وتضييع للأخلاق باسم فلسطين .. نحن أمة لا تعرف إلا الجد ونعيش تحت الاحتلال وحصاره ، فلسطين لا تحتاج منا الغناء ، تحتاج للمقاومة والثبات والصبر .. أراب آيدل ما هو إلا برنامج للعهر العربي .. برنامج إفساد الشباب وإلهائهم عن هموم الأمة ومشاكل الواقع العربي .. والغريب أنه تم تسليط الضوء عليه من بعض الجهات الداعمة مالياً وبإستخدام ترسانة ضخمة من الفضائيات ومواقع التواصل الاجتماعي خاصة بعد الثورات العربية الربيع العربي لاشغال الشباب ، تتعاون هذه الجهات مع الأمريكان والصهاينة بالمال العربي المسلوب وضخه في برامج ساقطة لا تستهدف إلا تدمير الشباب العربي من كلا الجنسين ، وإضاعة القضايا المصيرية للأمة ، واختزال طاقات الشباب في هكذا برامج .. وهذا الرد قد لا يعجب الكثير من الشباب المنغمس في تلك المتاهة التي رسمت لهم عنوة وفي هذا الوقت بالذات ..

أيها الشباب : الأمة بحاجة لكم أن تكونوا مجددين .. أن تكونوا منتجين .. أن تكونوا مبدعين في تخصصات علمية تفيد الأمة .. أن تكونوا دعاة إعمار لا دعاة هدم وتدمير .. فأنتم صفوة الأمة وعمادها .. الشهداء والأسرى أكرم منا جميعاً .. وحقاً علينا أن لا نسلط الأضواء إلا عليهم وإبقاء قضيتهم دوماً في البؤرة ، ولا نسمح لهذا الاعلام المتصهين الساقط بتغييب قضيتهم لحساب قضية بعض الشباب والفتيات اللاهثين وراء الشهرة المزيفة والتي لا تنتهي إلا بالسقوط الأخلاقي والأمني مقابل ما يقدموه لهم من استضافة ومن شهرة أو مال .. إحذروا أيها الشباب !! فأعداء الله وأعداء الأمة ينشطون ويغدقون الأموال فقط ! لتغريبكم على أوطانكم وبإسم أوطانكم للأسف .

تبث دعاية لكل مشارك بإسمه أنا فلان من فلسطين صوتولي ، أنا فلان من مصر صوتولي ، أنا فلان من الجزائر صوتولي ، نصوت لك على ماذا يا هذا ؟؟؟ اتقوا الله في أنفسكم وفينا ، بدأوا ببرنامج ستار أكادمي وما كشفه من فضائح وسقوط الكثير من الشباب والفتيات في وحل الرذيلة وتوثيق تلك الفضائح وعلى الهواء مباشرة ، وما خفي كان أعظم ، والآن برنامج أراب آيدل وما سيسفر عنه من تبعات خلف الكواليس وخلال تبادل التعارف والزيارات المنظمة والممنهجة بين الشباب والفتيات المشاركين الشب تغرب وما حدا شايف شي وكل يترك لنفسه العنان والفرصة لا تتكرر ، وكل يوم برنامج جديد ، والهدف واضح اسقاط الشباب العربي واشغالهم عن قضايا الأمة والآن مؤخراً برنامج المواهب يطلبون المشاركة من الطفل مروراً بالشباب وصولاً للعجائز وكبار السن ؟؟؟!!! قمة السقوط والعهر لتدمير الأمة صاغر عن كابر وهذه من أخطر الفلسفات الأمنية ..

والسؤال المهم : متى يستفيق أولياء الأمور في هذا الوطن العربي الكبير والممتد ، ويفهمون المخطط الذي رسم لتصيد أبنائهم وبناتهم خلال غربتهم على طريق الشهرة المزيَّف ؟؟؟

أين أجهزة الأمن والمخابرات في كل دولة عربية عن هذه الجهات التي تتلقى الدعم الكامل مادياً وإعلامياً لتدمير الشباب .. أم فقط نحاسب أي شخص وقع في شباكهم ونظهر البطولات في كشفهم وتعريتهم واعتقالهم بعد السقوط ؟؟؟

أين أنتم يا هؤلاء ؟؟؟!!!

اللهم احفظ شباب الأمة وبنات الأمة ليكونوا أداة إعمار وتغيير وليسوا أدوات هدم وتدمير ..

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )