• ×
  • تسجيل

الأربعاء 7 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

الرئيس الجزائري الاسبق بن بلة يفجر مفاجأة مدوية: أنا مغربي .. ولست جزائريا

بواسطة : admin
 0  0  510
الرئيس الجزائري الاسبق بن بلة يفجر مفاجأة مدوية: أنا مغربي .. ولست جزائريا
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 فجر رئيس الجزائر الأسبق أحمد بن بلة مفاجأة من العيار الثقيل، حيث كشف أنه مغربي وليس جزائريا كما كان يعتقد الجميع.

ونقلت صحيفة "ليبرتي ألجيري" الجزائرية الناطقة بالفرنسية عن بن بلة قوله، في حوار أجراه مع أسبوعية "جون أفريك" الصادرة بباريس: "نعم، أنا مغربي.. ولدت حقا في الجزائر، وترعرعت بها، لكن والدي ووالدتي مغربيان".

واكتشف بذلك الجزائريون أن أول رئيس حكمهم بعد 132 عاما من الاحتلال الفرنسي وسقوط ملايين من الشهداء هو مغربي، وليس منهم.

وأوضح بن بلة أنه التحق بصفوف الحركة الوطنية المناهضة للاحتلال الفرنسي، وقاوم ضمن المنظمة السرية المسلحة التي حضرت للثورة منذ العام 1947م، ولم يبد أي تعارض بين كونه مغربيا ورئاسته الجزائر مباشرة بعد الاستقلال عام 1962م.

وفيما يتعلق برأيه في زعماء جزائريين من جيله، وصف بن بلة رئيسه الأسبق في المنظمة السرية حسين آيت أحمد بـ"القبائلي"؛ أي أمازيغي أكثر منه جزائري.

وقال عن محمد بوضياف الرئيس الأول لجبهة التحرير الوطني؛ التي أطلقت حرب الاستقلال: إنه "لا يعرف شيئا في الشأن العسكري".

وقال بن بلة عن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة: إنه "أعزب، ولا يريد أن يتزوج على رغم تقدمه في السن"، ووصفه بـ"الأخ الأصغر"، ودعا إلى استمراره في الحكم.

تاريخ من النضال

يذكر أن أحمد بن بلّة الذي ولد 25 ديسمبر/كانون الأول 1916م، هو أول رؤساء الجزائر بعد الاستقلال، وحكم خلال الفترة من 29 سبتمبر/أيلول 1962 إلى 19 يونيو/حزيران 1965م، وهو أحد مؤسسي جبهة التحرير الوطني في عام 1954م.

سجنته الحكومة الفرنسية خلال الفترة من 1954 إلى 1962م، وبعد الاستقلال أصبح رئيسا للجزائر حتى خلعه هواري بومدين.

ولد في مدينة مغنية، وواصل تعليمه الثانوي بمدينة تلمسان، وأدى الخدمة العسكرية سنة 1937م، وتأثر بعمق بأحداث 8 مايو/أيار 1945م؛ فانضم إلى الحركة الوطنية باشتراكه في حزب الشعب الجزائري وحركة انتصار الحريات الديمقراطية؛ حيث انتخب سنة 1947م مستشارا لبلدية مغنية.

وأصبح بعدها مسؤولا عن المنظمة الخاصة؛ حيث شارك في عملية مهاجمة مكتب بريد وهران عام 1949م، بمشاركة حسين آيت أحمد ورابح بيطاط.

وألقي عليه القبض سنة 1950م بالجزائر العاصمة، وحكم عليه بعد سنتين بسبع سنوات سجنا، وهرب من السجن سنة 1952م؛ ليلتحق في القاهرة بحسين آيت أحمد ومحمد خيذر؛ حيث يكون فيما بعد الوفد الخارجي لجبهة التحرير الوطني.

ألقي القبض عليه مرة أخرى سنة 1956م، خلال عملية القرصنة الجوية التي نفذها الطيران العسكري الفرنسي ضد الطائرة التي كانت تنقله من المغرب إلى تونس؛ التي كان معه خلالها أربعة قادة آخرون لجبهة التحرير الوطني، وهم محمد بوضياف، رابح بيطاط، حسين آيت أحمد، ولشرف.

تم اقتياده إلى سجن فرنسي يقع في الأراضي الفرنسية، وبقي معتقلا فيه إلى موعد الاستقلال في 5 يوليو/تموز 1962م؛ فعاد هو ورفاقه إلى الجزائر.

أطلق سراحه سنة 1962م؛ حيث شارك في مؤتمر طرابلس الذي تمخض عنه خلاف بينه وبين الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية.

وفي 15 سبتمبر/أيلول 1963م انتخب كأول رئيس للجمهورية الجزائرية، وفي 19 يونيو/حزيران 1965م عزل من جانب مجلس الثورة وتسلم الرئاسة هواري بومدين.

وظل بن بلة معتقلا حتى 1980م، وبعد إطلاق سراحه أنشأ بفرنسا الحركة الديمقراطية بالجزائر، وعاد نهائيا إلى الجزائر بتاريخ 29 سبتمبر/أيلول 1990م.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )