• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

مذكرات FBI تكشف اسرار غامضة

بواسطة : admin
 0  0  432
مذكرات FBI تكشف اسرار غامضة
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
  نشر مكتب التحقيقات الفيدرالية مجموعة مذكرات متعلقة بمشاهدات لأجسام طائرة مجهولة، أكثرها شعبية "مذكرة الصحون الطائرة" حول العثور على ثلاث منها وبداخلها "مخلوقات فضائية" في ولاية نيو مكسيكو الأمريكية، فيما سارعت وسائل إعلام إلى ربطها بواقعة "روزويل" الشهيرة بالولاية.
وجاء في التقرير الغامض الصادر من عميل خاص لمكتب التحقيقات الفيدرالي بواشنطن، يدعى غاي هوتل، والمؤرخ في فترة خمسينيات القرن الماضي: أشار "محقق للقوات الجوية أنه تم العثور على ثلاثة مما يسمى بالصحون الطائرة في نيو مكسيكو، وصفت بأنها دائرية الشكل وذات مركز مرتفع يصل قطره لحوالي 50 قدماً، وفي كل واحدة منها ثلاثة جثث لأجسام بشرية الشكل، لكن لا يتعدى طولها ثلاثة أقدام."
وجاء في التقرير، الذي تم مسح اسم مصدره: "بأن المخلوقات كانت ترتدي بزات فضية اللون ذات ملمس ناعم للغاية، وأنه تم تضميد كل فرد، بطريقة مشابهة لبزات مخصصة للطيران السريع وطياري التجارب."
وبرر التقرير أسباب العثور على "الأطباق الطائرة" في نيو مكسيكو، بنشر الحكومة، آنذاك، أجهزة رادارات قوية في المنطقة، رجح أن موجاتها ربما شوشت على أنظمة السيطرة بالأطباق الطائرة.
وفور نشر المذكرات السرية، التي سبق نشرها في فترة السبعينيات، أطلقت وسائل إعلام لخيالها العنان بزعم أنها تأكيد بوجود "مخلوقات فضائية" و"أطباق طائرة"، ونقلت صحيفة "صن" البريطانية بأن التقرير يدعم مزاعم هبوط مخلوقات فضائية في منطقة "روزيل" بنيو مكسيكو، وهو ما نفاه مكتب التحقيقات الفيدرالية الأمريكية، مضيفاً بأنه "ما من سبب يدعو للاعتقاد بوجود صلة بين الاثنين."
وحول الأسباب التي دعت مكتب التحقيقات الفيدرالية إلى عدم أخذ التقرير على محمل الجد، قال المؤرخ بـ"اف بي آي"، جون فوكس: "كان هناك اعتقاد بأن الأمر ربما نتيجة خدعة أو مجرد شائعة."
ويشار إلى أن التقرير الغامض ضم المئات من المستندات التي كشف عنها "مكتب التحقيقات الفيدرالية" تحت عنوان: ظواهر غامضة دون تفسير" تناولت مزاعم مشاهدات أجسام مجهولة طائرة، أو شظايا تلك الأطباق الطائرة أو هبوط "مخلوقات فضائية."
وكانت الجهة الأمنية الفيدرالية قد كشفت عن تلك المذكرات ضمن وثائق، تحت مسمى "الفولت"، وتناولت قضايا جنائية أخرى ضمت أعتى رجال العصابات كــ"الكابوني" و"بوني و"كلايد."

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )