• ×
  • تسجيل

السبت 10 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

استخدام الكيمياوي بسوريا يستقطب اهتمام عالمي

منطقة حلب تلقت صاروخا كيميائيا يتبادل النظام والمعارضة اتهامات بإطلاقه

بواسطة : admin
 0  0  242
 استخدام الكيمياوي بسوريا يستقطب اهتمام عالمي
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 استقطب استخدام السلاح الكيمياوي في النزاع السوري اهتماما دوليا متزايدا حيث قالت الولايات المتحدة إنها تدقق في الأمر قبل تأكيده، وسط تحذير دولي من استخدام هذا السلاح، في حين اتهمت إيران المعارضة باستخدامه.

وجاء الاكتفاء الأميركي بالإشارة إلى استخدام السلاحي الكيمياوي في قصف بمنطقة حلب أمس الثلاثاء وسط تبادل النظام والمعارضة في سوريا الاتهامات بشأن إطلاق صاروخ كيميائي استهدف قرية بريف حلب مما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني إن النظام السوري هو المسؤول عن حفظ الأسلحة الكيميائية واستخدامها، وإن أميركا لا تملك دليلا على تورط المعارضة السورية باستخدام تلك الأسلحة.

من جانبه قال رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي مايك روجرز لشبكة "سي إن إن" الأميركية "إن ثمة احتمالا كبيرا يدفعني إلى الاعتقاد بأن أسلحة كيميائية استخدمت في سوريا".

لكنه أضاف: لا بد من إجراء تدقيق نهائي بالأمر، إلا أنه نظراً لكل ما نعرفه عن السنة والنصف سنة الماضية، يمكنني أن أتوصل إلى خلاصة مفادها أن هذه الأسلحة وضعت في مواقع لتستخدم، وثمة استعداد لاستخدامها أو سبق واستخدمت في الواقع.

بموازاة ذلك قالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إن التقديرات الاستخبارية في إسرائيل تشير إلى أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد انتقل إلى استخدام السلاح الكيميائي.

وتشير الصحيفة إلى أنه رغم الصعوبة التي يواجهها المسؤولون الأمنيون في إسرائيل لتحديد مطلق الصاروخ، فإن تقديراتهم تؤكد أنه لا يوجد بحوزة المعارضة حتى الآن مواد كيميائية، كما أنه ليس معروفا أن الثوار استولوا على مخزن صواريخ أو قذائف تحمل أسلحة كيميائية.

وذكرت أحرونوت أن الصاروخ كان يحمل سلاحا كيميائيا من نوع سارين، وهو عبارة عن مادتين كيميائيتين يحتاج مزجهما إلى أخصائيين يخدمون في الجيش.


كارني: أميركا لا تملك دليلا على تورط المعارضة السورية باستخدام السلاح الكيميائي (الفرنسية)
تحذير دولي
بدوره جدد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون التحذير من عواقب استخدام الأسلحة الكيميائية من قبل أي طرف في سوريا، وقال إن أي استخدام للأسلحة الكيميائية في سوريا جريمة نكراء.

وقال مارتن نزيركي المتحدث باسم الأمين العام إن بان كي مون على علم بالتقارير الصحفية التي تحدثت عن استخدام للأسلحة الكيميائية في سوريا، لكن الأمم المتحدة ليست في وضع يمكنها من تأكيد صحتها.

يُذكر أن الدول الغربية في مقدمتها الولايات المتحدة كانت قد حذرت الحكومة السورية من استخدام السلاح الكيميائي، كما أعربت جهات غربية عن قلقها من تسرب أسلحة كيميائية من الترسانة التي يملكها الجيش النظامي إلى أيدي مسلحي المعارضة.

أما إيران فوجهت أصابع الاتهام إلى مقاتلي المعارضة، واعتبرت ما وصفته باستخدام الجماعات المسلحة للسلاح خطوة معادية للبشرية.

ودعا المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمان برست اليوم الأربعاء جميع مؤسسات ومنظمات حقوق الانسان إلى إدانة هذه الجريمة وتحمل مسؤولياتها الخطيرة، وفق تعبيره.

وقال المتحدث إن مسؤولية تكرار مثل هذه الجرائم تقع على عاتق مرتكبيها فضلا عن الدول الداعمة لها.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )