• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

البابا فرانشيسكو الأول

فرانشيسكو الأول يعد أول بابا للفاتيكان ينتخب من أميركا اللاتينية

بواسطة : admin
 0  0  325
البابا فرانشيسكو الأول
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 الأرجنتيني خورخي ماريو بيرغوليو -الذي شكل انتخابه أمس الأربعاء 13 مارس/آذار 20013 خلفا للبابا المستقيل بنديكت السادس عشر مفاجأة- هو يسوعي متقشف يصنف معتدلا وصاحب منحى إصلاحي.

وبحسب المعلومات التي تسربت عن المجمع الانتخابي الأخير في 2005، كان خورخي ماريو بيرغوليو (76 عاما) آخر كاردينال واجه بنديكت السادس عشر قبل فوز الأخير بمنصب البابوية.

ويشكل انتخابه حبرا أعظم -تحت اسم فرانشيسكو الأول- سابقة للكنيسة الكاثوليكية التي لم يتول إدارتها على الإطلاق أحد أعضاء الرهبنة اليسوعية.

ويعتبر البابا فرانشيسكو الأول، أول بابا يتم انتخابه من أميركا اللاتينية، وأول بابا من خارج أوروبا في العصر الحديث، وثالث بابا في سلسلة متتالية من خارج إيطاليا منذ البابا غريغوري الثالث -السوري المولد- قبل نحو 1300 عام.

وهذا الرجل الخجول والقليل الكلام أسقف بوينس أيرس ورئيس أساقفة الأرجنتين، يحظى باحترام كبير بين أقرانه الذين يقدرون اندفاعه ونمط عيشه المجرد من أي تباه.

وفي العام 2010، عارض بقوة قانونا يشرع الزواج بين المثليين في الأرجنتين التي تحظر الإجهاض. وحمل أيضا على الحق في تغيير الجنس في سجلات الأحوال الشخصية.

وفي سبتمبر/أيلول 2012، انتقد الكهنة الذين رفضوا منح سر العماد للأطفال المولودين من خارج الزواج، واصفا إياهم بـ"المنافقين".

الميلاد والنشأة
ولد البابا الجديد في 17 ديسمبر/كانون الأول 1936 في بوينس أيرس في عائلة متواضعة. وهو نجل موظف في السكة الحديد من أصل إيطالي، درس في المدرسة الحكومية. وأنهى دراسته بشهادة تقنية في الكيمياء.

وفي سن الثانية والعشرين، دخل الرهبنة اليسوعية، فدرس العلوم الإنسانية ونال إجازة في الفلسفة، ثم درس اللاهوت.

وعين كاهنا في 13 ديسمبر/كانون الأول 1969. وبعد أقل من أربعة أعوام -أي في سن السادسة والثلاثين- انتخب مسؤولا وطنيا لليسوعيين الأرجنتينيين. وتحمل هذه المسؤولية طيلة ستة أعوام.

وخلال الدكتاتورية العسكرية في الأرجنتين (1976-1983)، ناضل خورخي ماريو بيرغوليو للحفاظ على وحدة الحركة اليسوعية.


فرانشيسكو الأول عرف عنه التواضع وهو لا يملك سيارة خاصة (رويترز)
وتوجه بعدها إلى فريبورغ في ألمانيا حيث نال شهادة الدكتوراه. ولدى عودته، استأنف نشاطه الرعوي ككاهن محلي بسيط في مدينة كوردوبا على بعد 700 كلم شمال بوينس أيرس.

وفي 20 مايو/أيار 1992، عينه البابا يوحنا بولص الثاني أسقفا على مدينة أوكا وأسقفا مساعدا في بوينس أيرس. وقفز على سلم الهرمية الكاثوليكية عندئذ في العاصمة، وارتدى اللباس الأرجواني أخيرا ككاردينال في 21 فبراير/شباط 2001.

وعلى الرغم من هذه المسيرة، بقي الرجل "متواضعا جدا" و"وديعا جدا" بحسب الأب ماركو، ينهض في الساعة الرابعة والنصف صباحا وينهي يومه في التاسعة مساء.

لا يملك سيارة ويتنقل في وسائل النقل العام، وتخلى عن شغل مقر إقامة الأساقفة الفخم في بوينس أيرس.

يقال عنه إنه يولي عناية كبيرة لحاجات مساعديه الذين يمكنهم أن يتحدثوا إليه في أي لحظة عبر الهاتف. ولا يعطي مقابلات على الرغم من أنه قارئ منتظم للصحف.

والمعروف عنه -أيضا- أنه قارئ نهم لخوسيه لويس بورغيس ودوستويفسكي، ويهوى الأوبرا ويحب نادي كرة القدم في بوينس أيرس -سان لورانزو- الذي أسسه كاهن.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )