• ×
  • تسجيل

الأربعاء 7 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

اعتصام قيادات فلسطينية دعما للاسرى

المحتجون طالبوا الأمم المتحدة بالضغط على إسرائيل بشأن الأسرى

بواسطة : admin
 0  0  266
اعتصام قيادات فلسطينية دعما للاسرى
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 اختلفت فعاليات التضامن مع الأسرى بمدينة نابلس -كبرى مدن شمال الضفة الغربية- الاثنين عن سابقاتها من الفعاليات، وذلك بعدما أقدم عدد من قيادات وممثلي فصائل العمل الوطني على الاعتصام أمام مقر الأمم المتحدة (وكالة الغوث) معلنين تضامنهم مع الأسرى في سجون الاحتلال.

وتظاهر قادة 12 فصيلا داخل مقر الأمم المتحدة صباحا معلنين اعتصاما وإضرابا عن الطعام احتجاجا على ما وصفوه تقصيرالجهات الدولية ومنها الأمم المتحدة تجاه قضية الأسرى الفلسطينيين ولا سيما في ظل عمليات الإضراب الواسعة التي يخوضها هؤلاء الأسرى.


زاهر الششتري قال إنهم وجهوا رسائل دولية ورسائل محلية لتفعيل قضية الأسرى (الجزيرة نت)
ورأى عضو القيادة السياسية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين زاهر الششتري أن هدف هذه الخطوة هو إبراز معاناة الأسرى للعالم، والتي قال "إنها أضحت تهز الضمير العالمي"، ولتذكير الجهات الدولية للقيام بدورها تجاه المعاناة التي يعيشها الشعب المحتل.

وأكد الششتري -في حديث للجزيرة نت- أن المؤسسات الدولية كالصليب الأحمر والأمم المتحدة وما يتفرع عنها كالجمعية العمومية ومجلس حقوق الإنسان "مقصرة" حيال قضية الأسرى وخاصة المضربين عن الطعام منذ أشهر، وأن فعالياتهم هي من باب التذكير بهذا القصور.

مطالب أممية
وطالب الششتري الأمين العام للأمم المتحدة بالقيام بدوره بالضغط على إسرائيل لاحترام الاتفاقيات الدولية التي نصت على حقوق الأسرى، وإلزامها بالتعامل معهم وفق اتفاقية جنيف الرابعة، وبالتالي العمل على الإفراج عنهم وتحريرهم.

كما طالب هذه الهيئات بكشف الممارسات الإسرائيلية للعالم تجاه الفلسطينيين عامة والأسرى بشكل خاص وفضح جرائم الاحتلال بحقهم، واتخاذ القرارات الإجرائية السليمة تجاه الشعب الفلسطيني المضطهد وأسراه.

وقال "بما أن هذه الجهات وخاصة الأمم المتحدة اعترفت بشرعية الاحتلال فهي مطالبة بدور أكبر تجاه الشعب المحتل".

ومن الممكن أن تتسع خطوة الاحتجاج وتتطور إلى إضراب مفتوح عن الطعام وليس ليوم واحد، خاصة إذا ما لمس المعتصمون عدم اكتراث الجهات الدولية بمطالبهم، وتحديدا أن هذه الخطوات "تعكس حالة إحباط موجودة في الشارع الفلسطيني نتيجة لعدم القيام بأي دور فعّال نحو قضية الأسرى".


القيادي بفتح يحيى الجمال طالب بخطوات وطنية ومحلية لدعم الأسرى (الجزيرة نت)
رسائل وطنية
وفي الوقت الذي بعث فيه المعتصمون رسائلهم للجهات الدولية، طالبوا منظمة التحرير والقيادة الفلسطينية السياسية بمختلف أركانها وأحزابها بخطوات أكثر جدية، بإعادة قضية الأسرى للواجهة الدولية عبر إدراج قضيتهم على لوائح المحاكم الدولية والمؤسسات الحقوقية الإنسانية منها والقانونية، والتأكيد على سوء معاملة الاحتلال لهم، والمطالبة باعتبارهم أسرى حرب.

وأكد القيادي في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) يحيى الجمّال أهمية هذه الخطوة، وطالب منظمة التحرير وقيادات الفصائل بخطوات فاعلة بالمرحلة المقبلة، مشيرا إلى أن ذلك يكون باستغلال زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما للأراضي الفلسطينية ومطالبته بالضغط على إسرائيل للإفراج عن الأسرى وخاصة المضربين منهم والمرضى وأولئك الذين مضى على اعتقالهم ربع قرن أو أكثر وهم بالعشرات.

وطالب يحيى الجمّال كذلك بدور وطني ومحلي بالمقابل تجاه الأسرى، كالاهتمام بالأسير ورعايته بشكل كامل صحيا ونفسيا أثناء اعتقاله وبعد تحرره، وصرف مستحقاته وتأهيله عقب الإفراج عنه بما يتناسب وطبيعة الحياة بمجتمعه.


عضو القيادة السياسية لحزب الشعب سامي الزلموط انتقد الدور الرسمي الفلسطيني (الجزيرة نت)
وندد عضو القيادة السياسية لحزب الشعب الفلسطيني سامي الزلموط بالدور الرسمي الفلسطيني حيال الأسرى، وقال إنه لم يرتق للمستوى المطلوب. وأوضح أن تصريحات القيادة السياسية بشأن ربط أية مفاوضات قادمة بتحرير الأسرى هي "مسألة شكلية"، وأن المطلوب من الرئيس محمود عباس وضع قضيتهم على سلم أولوياته.

دور الهيئات
وحاول المعتصمون نقل رسالة شفهية لإدارة المنطقة بمقر الأمم المتحدة إلا أنها اعتذرت عن لقائهم، كما اعتذرت عن لقاء مراسل الجزيرة نت والحديث إليه وحولّته لجهات الاختصاص لديها غير أنهم لم يجيبوا على اتصاله.

من جهتها أكدت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر نادية دبسي أنهم يرحبون كلجنة دولية بالاعتصامات الأسبوعية التي يقيمها الأهالي والمؤسسات أمام مقارهم بمختلف مدن الضفة.

ورفضت نادية دبسي أي خطوات ذات "دوافع سياسية" يقوم بها البعض لكونهم "مؤسسة دولية محايدة وهذه الاعتصامات والتجمعات تعيق من عملهم"، مؤكدة أنهم يقومون بدورهم على أكمل وجه حيال الأسرى.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )