• ×
  • تسجيل

الخميس 8 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

الائتلاف الوطني السوري يقاطع اجتماعات دولية

بواسطة : admin
 0  0  302
 الائتلاف الوطني السوري يقاطع اجتماعات دولية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 أعلن الائتلاف الوطني السوري المعارض مقاطعته اجتماعات دولية احتجاجا على صمت المجتمع الدولي على تدمير حلب بصواريخ سكود، كما أعلن أنه اتفق على تسمية رئيس للوزراء تمهيدا لتشكيل حكومة في الخارج.

وقال الائتلاف -وهو التجمع الأبرز للمعارضة، ويمثل المجلس الوطني المكون الرئيسي فيه- في بيان نشره مساء أمس إنه رفض دعوات لزيارة موسكو وواشنطن احتجاجا على التدمير الممنهج لمدينة حلب التاريخية من خلال قصفها بصواريخ "سكود" روسية الصنع.

وسقط صاروخ يعتقد أنه من نوع سكود مساء أمس على حي طريق الباب في حلب مما أدى إلى مقتل عشرات المدنيين، وكانت هجمات مماثلة على أحياء وبلدات أخرى في حلب خلفت عددا كبيرا من القتلى في الأيام القليلة الماضية.

وأعلن الائتلاف كذلك أنه قرر تعليق مشاركته في مؤتمر "أصدقاء الشعب السوري" المقرر عقده الشهر المقبل في العاصمة الإيطالية روما احتجاجا على ما وصفه بالموقف الدولي المخزي من تدمير حلب.

وطالب الائتلاف شعوب العالم كافة باعتبار الأسبوع الممتد من 15 إلى 22 مارس/آذار، وهو الذكرى الثانية لانطلاق الثورة السورية، أسبوع حداد واحتجاج في كل أنحاء العالم.

حكومة الائتلاف
في الأثناء، قال مراسل الجزيرة في القاهرة إن الائتلاف الوطني اتفق خلال اجتماعات بدأت أول أمس في العاصمة المصرية على تسمية رئيس للوزراء تمهيدا لتشكيل حكومة في الخارج، وأبدى استعداده للتفاوض في إطار حل سياسي يتضمن تنحي الرئيس السوري بشار الأسد والقيادة الأمنية.

وذكرت مصادر مطلعة أن الائتلاف أمهل أعضاءه عشرة أيام للتشاور بشأن الأسماء المرشحة لهذا المنصب. وفي وقت سابق تم تداول اسم رئيس الوزراء المنشق رياض حجاب لتوليه.


رياض حجاب من الأسماء المحتملة لتولي رئاسة حكومة المعارضة السورية
من جهته، قال المتحدث باسم الائتلاف وليد البني إن اجتماعا سيعقد في إسطنبول في الثاني من مارس/آذار لاختيار رئيس وزراء الحكومة الانتقالية وأعضائها، مشيرا إلى أن هذه الحكومة ستعمل في المناطق المحررة التي تسيطر عليها المعارضة في البلاد.

وقال الائتلاف في بيان إن الحل السياسي لا بد أن يحقق أهداف الثورة في العدالة والحرية والكرامة، وحقن الدماء، وتجنيب البلاد المزيد من الدمار، والمحافظة على وحدتها، وتنحية الأسد والقيادة الأمنية والعسكرية واعتبارهم خارج إطار العملية السياسية، ومحاسبتهم.

وبهذا الشأن، قال المتحدث باسم الائتلاف وليد البني للجزيرة إن البعثيين وموظفي الدولة المدنيين ليسوا أعداء للثورة، أما "العصابة التي اختطفت الدولة والمجتمع" فلا حوار معها. ووفقا لبيان الائتلاف، فإن أي مبادرة يجب أن يكون لها إطار زمني محدد وهدف معلن، مع المطالبة بضمانات دولية من مجلس الأمن، وخاصة من روسيا والولايات المتحدة.

وكان رئيس الائتلاف أحمد معاذ الخطيب عرض مؤخرا مبادرة للتحاور مع شخصيات في النظام السوري غير متورطة في القتل، ووضع لذلك شروطا منها إطلاق عشرات آلاف الأسرى ضمن مهلة زمنية، وهو ما لم يستجب له نظام الرئيس الأسد.

وتعرضت مبادرة الخطيب لانتقادات خلال اجتماعات الائتلاف بالقاهرة. وقال عضو المكتب السياسي للائتلاف عبد الباسط سيدا إنه حصل اتفاق على ضرورة مشاورة قيادة الائتلاف قبل إطلاق أي مبادرة مستقبلا.



ضغوط أكبر
سياسيا أيضا، دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم السبت إلى ممارسة ضغوط أكبر على الرئيس السوري كي يتنحى.

وقالت ميركل في بيان أسبوعي عبر الإنترنت إنها أبلغت روسيا بأن الأسد أضاع فرصته، وعبرت عن أسفها لعدم اجتماع مجلس الأمن لبحث التطورات الأخيرة في سوريا، في إشارة إلى قصف حلب بصواريخ سكود.

وكانت موسكو -التي يفترض أن تستقبل وزير الخارجية السوري وليد المعلم بعد غد الاثنين- دعت قبل يومين الحكومة والمعارضة السوريتين إلى التحاور لوقف العنف.

وبينما قللت واشنطن من شأن تقرير أثار احتمال أن يقرر الرئيس الأميركي باراك أوباما تسليح المعارضة السورية، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عقب اجتماعه أمس في موسكو بنظيره الصيني يانغ جيتشي إن روسيا والصين تدعوان إلى احترام ميثاق الأمم المتحدة وعدم التدخل العسكري في النزاع السوري.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )