• ×
  • تسجيل

الأحد 11 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

السجن لنواب كويتين بتهمة الاساءة للامير

الحكم بالسجن ثلاث سنوات مع الشغل والنفاذ لثلاثة نواب كويتيتن

بواسطة : admin
 0  0  407
السجن لنواب كويتين بتهمة الاساءة للامير
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 
لقيت الأحكام التي أصدرتها محكمة جنايات الكويت اليوم بالسجن ثلاث سنوات بحق ثلاثة نواب، استنكارا في أوساط معارضة وحقوقية.

فقد أعلنت المعارضة بعد صدور الأحكام عن تجمع في ديواني الصواغ والطاحوس للخروج في مسيرتين للاحتجاج على الأحكام.

وكانت محكمة الجنايات قد أصدرت حكما بالسجن لثلاث سنوات مع الشغل والنفاذ بحق النواب السابقين فلاح الصواغ وخالد الطاحوس وبدر الداهوم.

وعبر الأمين العام للتيار التقدمي أحمد الديين عن تضامنه مع النواب المحكوم عليهم بالسجن, واستنكر إقحام السلطة للقضاء في الصراع السياسي، والزج به في أتون الأزمة السياسية الراهنة في الكويت.

وقال الديين للجزيرة نت إن النواب المحكوم عليهم لديهم الاستعداد للتضحية والتصدي للسلطة من الانفراد في القرار، وحذر السلطة من السير في خط التضييق على الحريات والتحول للدولة البوليسية.

وطالب مدير الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان الحكومة بتوسيع الحريات والالتزام بما وقعت عليه من اتفاقات دولية في مجال حقوق الإنسان، مستنكرا اتخاذ السلطة سياسة تكميم الأفواه تجاه كل من يحاول التعبير عن رأيه بخصوص الأحداث التي تمر بها الدولة.

وقال محمد الحميدي للجزيرة نت إن الممارسات التي تقوم بها السلطة تنذر بكارثة تتمثل في انتهاك الحقوق والحريات العامة، وتعصف بمستقبل تلك الحقوق بدولة الكويت.


المعارضة تعلن عن مسيرة مساء اليوم عقب الأحكام (الجزيرة)
ماذا قالوا؟
وحوكم النائب السابق الصواغ بسبب قوله في ندوة قبل شهرين "يا سمو الأمير طريقك خطأ ولا خير فينا إن لم نقلها ولم نقل ذلك إلا حبًّا للكويت ولن نصمت ولن نتراجع ولن نسمح لرموز الفساد بالاستمرار في تدمير البلد لأجل مصالحهم, الذين من حولك من رموز الفساد هم من يخرب الكويت".

أما النائب الطاحوس فحوكم بسبب قوله في الندوة ذاتها "يا صاحب السمو لا تكن في مواجهة مباشرة مع الشعب, فالشعب الكويتي حر وسيتصدى لكل من يريد المساس بدستور 1962, وقد يعلو صوتنا إذا لم تحتكم لإرادة الأمة, وعليك أن تمارس صلاحياتك وفق الدستور, وهناك شعرة بينك وبين الشعب لا تقطعها".

بينما قال النائب الداهوم "لن نسمح بأن يكون القرار بيد شخص واحد مهما كان, ونحن نتعامل في دولة قانون ينظم العلاقة بين الحاكم والمحكوم, ولن نسمح لمراسيم الضرورة أن تظهر وسنتصدى لمن يريد أن يسلب إرادة الأمة".

وكان النائب السابق فهد الخنة عن التجمع السلفي قد انتقد النواب الثلاثة، وقال "رغم اتفاقنا مع الأغلبية المعارضة في عدم تعديل الدوائر إلا من خلال مجلس الأمة (البرلمان) إلا أن خطابهم في ندوة النائب النملان غير مسؤول وهدام ويعقد الوضع أكثر".

وقال الخنة إن "الإساءة المباشرة لمقام حضرة صاحب السمو والتهديد بالحرب وضرب رجال الأمن وعدم اللجوء للقانون يوضح ما بيناه من تخبط الإخوة مرشحي الأغلبية".

ويواجه أكثر من 350 مغردا وناشطا سياسيا كويتيا معارضا، وبينهم نساء ونواب سابقون، تهما مختلفة تصل بعض أحكامها للسجن سنوات, ولعل أبرز تلك التهم يتعلق بالتعرض للأمير وأمن الدولة والتجمهر بغرض الإخلال بالأمن العام وإقامة مسيرات بدون ترخيص.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )