• ×
  • تسجيل

الخميس 8 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

عشرات القتلى والجرحى برصاص الجيش بالعراق

الآلاف خرجوا للتظاهر في الفلوجة تحت شعار "لا تراجع"

بواسطة : admin
 0  0  290
عشرات القتلى والجرحى برصاص الجيش بالعراق
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
  قتل خمسة أشخاص على الأقل في مناوشات بين أفراد من الجيش العراقي ومتظاهرين في الفلوجة غرب العراق, في بداية جمعة جديدة من الاحتجاجات, وسط تهديدات من المتظاهرين المطالبين بإطلاق سراح المعتقلات وإلغاء قانون مكافحة الإرهاب برفع سقف مطالبهم.
وقال مراسل الجزيرة إن هناك أكثر من أربعين جريحا أيضا, فيما تحدثت المصادر الأمنية عن سقوط جرحى فقط, مشيرة إلى أن المناوشات بدأت عندما تجمع المئات في مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار منذ الصباح, ضمن سلسلة مظاهرات مناهضة لسياسات حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي تحت شعار "جمعة لا تراجع", في عدد من المدن.

وقد بثت محطة تلفزيون "بغداد" التابعة للحزب الإسلامي العراقي لقطات لرجال في الجيش العراقي وهم يطلقون النار على المتظاهرين الذين قالت إنهم حاولوا التعرض لقوات الجيش في مدينة الفلوجة بالحجارة. وعرض التلفزيون لقطات لعناصر في الجيش العراقي وهم يطلقون النار على المتظاهرين. وأعلنت الشرطة العراقية أن سبعة من المتظاهرين أصيبوا بجروح.

وتحدث شهود، لوكالة الأنباء الألمانية عن إطلاق قوات من الجيش العراقي النار على مواطنين في الطريق للمشاركة في المظاهرات التي تشهدها الفلوجة.

ويطالب المتظاهرون بإطلاق سراح المعتقلين والمعتقلات في السجون العراقية وإلغاء قانون مكافحة الإرهاب؛ وقد حذروا من أن سقف مطالبهم قد يصبح إسقاط المالكي إذا لم يستجب لهم.

وكانت الشرطة قد أطلقت الرصاص لتفريق متظاهرين في ساحة الأحرار بالموصل أمس الخميس، فيما شارك عشرات الآلاف من العراقيين في احتفال ينظمه المعتصمون بالرمادي وسامراء بمناسبة المولد النبوي الشريف.

وقال محافظ نينوى أثيل النجيفي إن قوات الأمن العراقية أطلقت الرصاص في الهواء وبكثافة، في محاولة لتفريق آلاف المتظاهرين في ساحة الأحرار بالموصل، مركز المحافظة.

وقد حصل تدافع واحتكاك بين متظاهرين وعناصر من الشرطة الاتحادية بعد محاولة الأخيرة منع عدد من المتظاهرين الصعود إلى بناية تطل على ساحة الأحرار. كما تظاهر عدد من العراقيين أمام مجلس محافظة نينوى احتجاجا على عدم استجابة الحكومة والبرلمان لمطالب المتظاهرين.

وفي الرمادي توافد عشرات آلاف العراقيين إلى ساحة الكرامة في المدينة للمشاركة في احتفال ينظمه المعتصمون بمناسبة مولد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، عشية جمعة "لا تراجع".

ويطالب المعتصمون بإطلاق سراح المعتقلين والمعتقلات وإلغاء المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب. كما يطالبون بإلغاء قانون المساءلة والعدالة وبتحقيق التوازن في أجهزة ومؤسسات الدولة، وإجراء تعداد سكاني بإشراف دولي قبل تنظيم أي انتخابات في البلاد.

مطالب سامراء
كما انضمت عشرات آلاف العراقيين إلى المعتصمين في ساحة الحق بسامراء احتفالا بمولد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

وأكد المحتفلون أنه لا تراجع عن مطالبهم التي وصفوها بالعادلة، وحث المتحدثون المالكي على اغتنام الفرصة وتوجيه رسالة إيجابية للمعتصمين بإطلاق سراح جميع المعتقلات والمعتقلين. وشدد خطباء آخرون في الاحتفال على أن مطالب سامراء هي مطالب العراقيين في المدن والمحافظات الأخرى، وأن لا مساومة أو تفاوض عليها.

وفي وقت سابق أعلن التيار الصدري انسحابه من اللجنة الوزارية التي يرأسها حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء العراقي، والتي شكلت من قبل رئيس الحكومة للنظر في مطالب المتظاهرين.

وقال صلاح العبيدي -أحد كبار مساعدي زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر- إن قرار الانسحاب اتخذ بعد فشل اللجنة في الوصول إلى نتائج فعلية في الاستجابة لمطالب المتظاهرين، مشيرا إلى أن حل الأزمة يحتاج إلى "قرارات سياسية".

وكانت الحكومة قد شكلت بداية الشهر الماضي لجنة سباعية مهمتها النظر في مطالب المتظاهرين والمعتصمين الذين يتظاهرون منذ أكثر من شهر في العديد من المدن العراقية. وانتقد المتظاهرون النتائج التي أعلنت عنها اللجنة ووصفوها بأنها لا ترقى إلى مستوى الاستجابة لأي من مطالبهم.

يشار إلى أن للتيار الصدري وزيرين في اللجنة هما وزير البلديات عادل مهودر ووزير الموارد المائية مهند السعدي.

أكدت مصادر طبية عراقية الجمعة، أن قوات الأمن فتحت النار على آلاف المتظاهرين المناهضين لحكومة رئيس الوزراء، نوري المالكي، في مدينة "الفلوجة" الجمعة، مما أسفر عن سقوط خمسة قتلى على الأقل، وجرح ما يزيد على 25 آخرين، بحسب حصيلة أولية.
وأفاد شهود عيان بأن قوات الجيش أطلقت النار على المحتجين، في الفلوجة، التي تبعد حوالي 60 كيلومتراً إلى الغرب من العاصمة بغداد، بينما كانوا في طريقهم للانضمام إلى المظاهرات التي ينظمها السُنة، تحت شعار "جمعة لا تراجع"، ضد الحكومة التي تسيطر عليها الأحزاب والقوى السياسية الشيعية.
وتصاعدت الاحتجاجات المناهضة للمالكي في محافظة الأنبار مؤخراً، في أعقاب قيام قوات أمنية حكومية باعتقال عدد من أفراد حراسة وزير المالية، رافع العيساوي، كما يطالب المتظاهرون بإطلاق سراح عشرات المعتقلين من أبناء المحافظة، في السجون الحكومية.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )