• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

الأسد في مقابلة مع وكالة "نسیم" الإيرانية

الحسم يحتاج إلى الوقت وقواتنا المسلحة تحرص على الأواح والممتلكات

بواسطة : admin
 0  0  279
الأسد في مقابلة مع وكالة
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 "الحسم يحتاج إلى الوقت وقواتنا المسلحة تحرص على الأواح والممتلكات"

قال الرئيس بشار الأسد، إن الاضطرابات التي تشهدها بعض المناطق في بلاده لا تعني توتر الأوضاع في سوریا لها، مشدداً على أن دمشق تجاوزت أثر الاشتباكات تعقيداً، ويعيش الشعب السوري أوضاع أفضل بكثير من السابق.




وقال الأسد في مقابلة مع وكالة "نسیم" الإيرانية للأنباء اليوم الإثنين، إن الاضطرابات التي تشهدها بعض المناطق لا تعني توتر الأوضاع في سوریا لها، مضيفاً لقد تجاوزنا أثر الاشتباكات تعقیداً.

وأضاف أن "المعركة هي معرة إرادات بالدرجة الأولی، والطرف المقابل لدیه الإرادة لتدمیر البلد"، مضیفاً: "بدؤوا بدرعا وانتقلوا إلى حمص ودخلوا إلى دمشق وحلب ودیر الزور واللاذقیة، ومعارنا معهم من أعقد المعارك تكتيكياً وتقنیاً واستراتیجیاً، ومع ذلك سنحقق نجاحات بیرة في هذا المجال".



معركة عالمية

وأشار، في المقابلة التي نقلتها وكالة "يونايتدبريس" الأمريكية، إلى أن "الكل یتمنى أن یكون الإنجاز والحسم خلال أسابیع وأیام وساعات وهذا لام غیر منطقي، نحن نخوض معرة إقلیمیة وعالمیة، فلا بد من وقت لحسمها، نحن نتقدّم إلى الأمام، الوضع عملیاً هو أفضل ولكن لم یتم الحسم، وهو بحاجة الى وقت".

وعن موقف سوریا من مواقف دول الجوار في الأزمة السوریة، قال الأسد إن "بعض دول الجوار تقف مع سوریا لكن ربما لا تستطیع أن تسیطر على تهریب الإمدادات اللوجستیة للإرهابیین، وبعض الدول نأت بنفسها وبعض الدول تساهم في هذه العملیة، ولكن علینا أن نفرّق.. ما نریده نحن من هذه الدول.. وعن أي شيء نبحث، علاقة أم خلاف مع الدولة أو الشعب، وأضاف أنه على سبیل المثال فموقف دولة تریا معروف، هي تتحمّل مسؤولیة مباشرة عن الدماء التي نزفت وسُفكت في سوريا".

وأضاف أن "الشعب التركي وقف معنا عملیاً خلال الأزمة ولم ینجرف بالرغم من الضخ الإعلامي والمادي لكي یذهب بالإتجاه المعاس، فنحن نحاول أن نحافظ على العلاقة مع الشعوب لأن الحكومات عابرة، وإن الإمداد اللوجستي إذا لم یكن له احتضان شعبي فیبقى ضعیفاً".

وحول الوضع في حمص، قال الاسد: "لا نستطیع أن نفصل الوضع هناك عن باقي الوضع في البلد، فالقوات المسلّحة السوریة عندما تخوض معارك في داخل المدن فعلیها أن تأخذ بالاعتبار شیئین؛ أولاً الحرص على الأرواح، وثانياً الحرص على الممتلكات، مشيراً الى أنه إذا أرادت القوات أن تستخدم ل قوتها بما فیها الناریة تستطیع أن تسحق مناطق واسعة، لن هذا مرفوض ولا یحقق النتائج المرجوة".



من الشعب السوري من يتحرك مع العدو

وحول وجود القوات المسلّحة داخل المدن السوریة، قال إن "مهمة الجیش والقوات المسلّحة هي حمایة الوطن، والحمایة لا تعني فقط من الخارج، بل الحمایة من الداخل أیضاً، ومن الشعب السوري مَن ینفذ مخططات تجسّسیة أو خارجیة أو یتحرك مع العدو، فعلینا أن نواجهه"، مضیفاً أن "هذا لا یتنافى مع منطق المقاومة، بل بالعكس نحن نتبنّى فكرة المقاومة عقیدة وسیاسة".

وتقدر الأمم المتحدة عدد الضحايا الذين سقطوا في البلاد منذ اندلاع الاحتجاجات منذ آذار 2011 بأكثر من 60 ألف شخص، إلى جانب عشرات آلاف الجرحى والمعتقلين والمفقودين، وملايين النازحين واللاجئين.

وتطالب المعارضة السورية والمحتجون في الشارع بـ"إسقاط النظام" ورحيل رموزه عن السلطة تمهيدا لبدء عملية انتقالية إلى دولة "ديمقراطية تعددية"، فيما أعلن النظام وحلفاؤه الدوليون رفضهم هذا المطلب.

وتقول المعارضة المسلحة إنها تسيطر على مناطق واسعة من البلاد، تصل إلى 70%، وأنها تتقدم إلى مناطق جديدة، فيما ينفي النظام ذلك.



التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )