• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

محادثات الروسية الاميركية للازمة السورية

انتهاء محادثات جنيف.. والإبراهيمي يقول ان كل الاطراف اكدت الحاجة الى الحل السياسي للازمة السورية

بواسطة : admin
 0  0  342
محادثات الروسية الاميركية للازمة السورية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 قال المبعوث الاممي إلى سوريا الاخضر الابراهيمي الجمعة ان المحادثات بين الروس والامريكيين في جنيف بشان الازمة السورية انتهت, دون ان يذكر انه تم التوصل الى اتفاق بين الجانبين, مشيرا الى ان "كل الأطراف تؤكد على الحاجة إلى الحل السياسي لا العسكري للأزمة السورية".



وعقد نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف ونظيره الامريكي وليام بيرنز بالاضافة الى الابراهيمي اجتماعا في جنيف لبحث الازمة السورية.
واضاف الابراهيمي في تصريحات صحفية عقب انتهاء اللقاء "أكدنا خلال اللقاء على ضرورة انهاء العنف في سوريا، وأكدنا ان الحكومة الانتقالية التي ستدير الفترة الانتقالية فقط يجب ان تتمتع بصلاحيات كاملة"، مشددا على ان "اعلان جنيف هو اساس الحل في سوريا".
وعقدت مجموعة "العمل الدولية" اجتماعا في جنيف, آخر حزيران الماضي, بناءا على اقتراح المبعوث الاممي السابق كوفي عنان من اجل انقاذ خطته بشان سورية, حيث اتفق المشاركون على خطة تتضمن وقف العنف وتطبيق خطة عنان وتشكيل حكومة انتقالية، في حين اختلف المشاركون لاحقا في تفسير دور الرئيس الأسد في المرحلة الانتقالية.
واشار الابراهيمي ان المجتمع الدولي الواسع واعضاء مجلس الأمن قادرين على تحقيق انتقال الحل الفعال في سوريا.
وهذا الاجتماع هو الثاني من نوعه, حيث عقد بوغدانوف وبيرنز والابراهيمي في 10 كانون الاول الماضي اجتماعا في العاصمة الايرلندية دبلن، واتفق خلال اللقاء على ضرورة الحيلولة دون مواصلة انزلاق الصراع السوري نحو السيناريو العسكري، كما وأكد الجانب الروسي على قناعته بان قرارات الاجتماع الوزاري لمجموعة العمل بشأن سورية في جنيف، مازالت تشكل أساسا لا بديل له للخروج السلمي من الصراع السوري الداخلي، بحسب الخارجية الروسية.
وقال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف الخميس انه سيؤكد في لقائه الجمعة مع نظيره الامريكي وليام بيرنز والمبعوث الاممي الى سورية الاخضر الابراهيمي ان بيان جنيف والمبادئ الواردة في بنوده هي" اساس التسوية السياسية في سورية".
ودعا الابراهيمي، يوم الخميس، الى ضرورة العمل على تفعيل بيان جنيف بشأن المرحلة الانتقالية في سوريا وتشكيل حكومة كاملة الصلاحيات، وذلك في تصريح له قبيل توجهه إلى جنيف.
وزار الابراهيمي دمشق اواخر الشهر الماضي حيث التقى الرئيس الاسد ووفد من هيئة التنسيق المعارضة برئاسة حسن عبد العظيم, ودعا في ختام زيارته إلى تشكيل حكومة انتقالية في سوريا تتمتع بصلاحيات كاملة إلى حين إجراء انتخابات جديدة, واصفا الوضع في سورية بانه يشكل خطرا على العالم برمته، معتبرا أن أسس الحل السياسي موجودة في بيان جنيف.
ويأتي لقاء جنيف بعد أيام من طرح الرئيس الأسد مبادرة للحل السياسي من ثلاث مراحل، أعلنت دول غربية، وعلى رأسها أميركا، ومعظم أطياف المعارضة، رفضها لها، فيما أشارت روسيا إلى ضرورة مواصلة البحث عن سبل التسوية بسورية في ضوء مقترحات وأفكار الأسد الأخيرة.
وتعثرت الحلول والمبادرات السياسية التي طرحت لحل الأزمة السورية سلميا, وسط تزايد مستويات العنف في البلاد, وتصاعد وتيرة الاشتباكات بين الجيش ومسلحين معارضين في عدد من المحافظات، لاسيما في دمشق وريفها وحلب والمنطقة الشمالية الشرقية، ما أسفر عن سقوط آلاف الضحايا، قدرت أعدادهم الأمم المتحدة بـ 60 ألفا مع حلول العام الجديد، وتهجير مئات الآلاف خارج البلاد.


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )