• ×
  • تسجيل

الأحد 4 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

اجتماع للجنة المصالحة الفلسطينية بالقاهرة

الاقتراب من تحقيق المصالحة خلق توجسا لدى ساسة إسرائيل

بواسطة : admin
 0  0  338
اجتماع للجنة المصالحة الفلسطينية  بالقاهرة
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 تعقد لجنة المصالحة الفلسطينية اجتماعا بالقاهرة الأسبوع المقبل يسبق اجتماعاً موسعاً للإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية، وذلك في إطار خطوات لتفعيل عمل اللجان المشتركة والإسراع بتنفيذ اتفاق القاهرة وإعلان الدوحة.

ونقلت مصادر صحفية عن مصدر مصري قالت إنه رفيع المستوى أن اجتماعاً للجنة المصالحة الفلسطينية المنبثقة عن اتفاق المصالحة الوطنية الفلسطينية ستجتمع بالقاهرة الأسبوع المقبل لوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق الموقَّع في العاصمة المصرية في مايو/أيار 2011.

وأوضح أن الاجتماع يسبق اجتماعاً موسعاً للإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية يضم الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، بما فيها حركتا المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي إلى جانب المستقلين.

وينتظر أن يلتقي الرئيس المصري محمد مرسي الأمناء العامين للفصائل خلال اجتماع الإطار القيادي لمنظمة التحرير الفلسطينية، حيث يتم الإعلان عن تطبيق أولى خطوات اتفاق المصالحة الفلسطينية الوطنية الشاملة.

وكان الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية ياسر علي أعلن -على صفحة منسوبة له بموقع التواصل الاجتماعي (تويتر) فجر اليوم الخميس- أنه تم الاتفاق بين حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحركة حماس على البدء الفوري في إجراءات تنفيذ المصالحة في ما بينهما برعاية مصرية.

وقال الناطق إن الطرفين الفلسطينيين أعلنا بعد اللقاء مع الرئيس محمد مرسي موافقتهما على البدء الفوري في تنفيذ اتفاق المصالحة الوطنية الذي وقع في مايو/أيار 2011 برعاية مصرية.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل قد بحثا، بالقاهرة مساء أمس الأربعاء، سبل تنفيذ اتفاق المصالحة وآليات تنفيذ الاتفاق وخاصة تشكيل حكومة فلسطينية جديدة برئاسة عباس للإشراف على الانتخابات الرئاسية والتشريعية، وانتخابات المجلس الوطني الفلسطيني التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وينص اتفاق المصالحة على خمسة بنود تتعلق بتشكيل حكومة فلسطينية جديدة، وتحقيق المصالحة المجتمعية، ومنظمة التحرير الفلسطينية، وإجراء الانتخابات، والأمن.

وقد أعرب رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية عن أمله في أن تحقق اجتماعات القاهرة نتائج إيجابية.

جاء ذلك بينما قال مراسل الجزيرة في القاهرة إن هناك تفاؤلا كبيرا، وإن حالة من الرضا تسود الوسطين الفلسطيني والمصري بشأن مآل المصالحة. بيد أن بعض المحللين السياسيين، ومنهم الفلسطيني هاني حبيب، استبعدوا تحقيق تقدم مهم في لقاءات القاهرة.

وفي وقت سابق، قال مسؤولون مصريون إن واشطن تعارض تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية وانضمام حركة حماس إلى منظمة التحرير. وفي هذا السياق، انتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الرئيس الفلسطيني محمود عباس لاجتماعه في القاهرة برئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل.

ونقلت صحيفة جيروزاليم بوست عنه قوله "إنهما يبحثان اتفاق وحدة بين فتح والإرهابيين الذين يحاولون محو دولة إسرائيل من الوجود، والذين أطلقوا صواريخ على مدننا". وقال إن حكومته لن تتخلى عن أي أراض فلسطينية لأنها تعلم أن حماس وإيران ستستوليان عليها.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )