• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

تواصل اشتباكات بمخيم اليرموك وداريا

بواسطة : admin
 0  0  395
تواصل اشتباكات بمخيم اليرموك وداريا
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 
قال ناشطون، يوم الاثنين، إن خمسة مواطنين بينهم أربعة من عائلة واحدة استشهدوا جراء قصف تعرضت له بلدة كفربطنا بريف دمشق، كما تعرضت بلدتا بيت سحم وعقربا قرب طريق مطار دمشق الدولي، إضافة إلى مدينتي دوما وداريا لقصف، مع إرسال تعزيزات عسكرية لمحيط داريا، فيما دارت اشتباكات بين الجيش ومسلحين معارضين في شارع فلسطين بمخيم اليرموك.

استيقظ السوريون على وقع اشتباكات وقصف متواصل على بعض المناطق في سوريا، وأورد ناشطون معلومات عن إعدام ميداني نفذته القوات النظامية في ريف إدلب، وذكرت معطيات أخرى أن خمسة قتلى سقطوا اليوم في مناطق متفرقة.
وقالت شبكة شام الإخبارية إن القوات النظامية أعدمت ميدانيا 17 شخصا في بلدة المسطومة بريف إدلب.

وذكرت الشبكة أن اشتباكات اندلعت في وقت مبكر من صباح اليوم بين مقاتلي الجيش الحر والجيش النظامي قرب مجمع الخدمات في حي برزة بدمشق.

كما تعرض حي الخالدية في حمص فجرا لقصف مكثف حيث أطلقت قوات النظام نحو ثلاثين قذيفة باتجاه أحياء المدينة وريفها.

واستهدف القصف أيضا مدينة حلفايا بريف حماة ومناطق في ريف دمشق وحلب وإدلب واللاذقية. وتحدث ناشطون عن اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات النظام في ريف حماة.

وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن خمسة أشخاص قتلوا اليوم في دمشق وحمص.

وفقدت سوريا أمس الاثنين 67 شخصا سقطوا في مناطق مختلفة من البلاد.

تقدم للحر
وقال المركز الإعلامي السوري إن عناصر من الجيش الحر سيطروا على آبار نفط إضافية في حقل صفيح بريف الرقة.

وأفاد المركز بأن الحر كان قد سيطر على بئر قبل ثلاثة أيام، وبذلك يكون قد سيطر على كامل حقول الرصافة بعد اشتباكات مع الجيش النظامي، إضافة إلى سيطرته على بعض الذخيرة داخل الحقول. وتضم المنطقة محطة تحويل كهرباء ومحطة بث تلفزيوني ومحطة بث راديو.



وقتل أربعة أشخاص من عائلة واحدة في قصف استهدف مخبزا في كفر بطنا بريف دمشق، وفق ما قالته الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

وذكرت شبكة شام أن قوات النظام قصفت بعنف أحياء حمص القديمة وريفها الشمالي بمدفعية الكلية الحربية المتمركزة بحي الوعر. وأضافت أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين الجيشين الحر والنظامي بالجهة الجنوبية لمدينة حلفايا بريف حماة.

وشمل القصف بالمدافع وراجمات الصواريخ بلدات أخرى في ريف دمشق، بينها داريا ومعضمية الشام وبيت سحم والزبداني ودوما وعربين، كما أغارت طائرات حربية على طيبة الإمام بريف حماة، وألقت قنابل عنقودية وفق لجان التنسيق وناشطين. وتجدد القصف كذلك على دير الزور حيث سقط قتيل على الأقل. كما سقط قتلى بقصف مماثل على حي الجزماتي بحلب المدينة، والسفيرة بريفها.

اعتقالات
وبموازاة ذلك اعتقلت قوات الأمن أكثر من ثلاثمائة شخص بالعاصمة دمشق ومحيطها، وفق ما أوردته لجان التنسيق.

وبصورة متزامنة تقريبا، اعتقلت القوات النظامية 150 شخصا -بينهم نساء- عند حاجز عسكري بمحيط بلدة المليحة بدمشق، وفق ما قاله الناشط محمد الأشمر للجزيرة، الذي عبر عن خشيته من ارتكاب مجزرة بحق المعتقلين الذين احتجزوا في مسجد.

في المقابل أطلقت السلطات أمس سراح 38 شخصا ممن تم اتهامهم في أحداث العنف التي تشهدها سوريا بعد أن ثبت "عدم تلطخ أيديهم بجريمة سفك الدم السوري وتعهدهم بعدم العودة إلى حمل السلاح وأعمال التخريب أو كل ما يمس أمن سوريا مستقبلا".

وقال أمين فرع حلب لحزب البعث الاشتراكى هلال هلال، فإن إخلاء سبيل الموقوفين خطوة هامة لعودتهم إلى الصواب، موضحا أن كل من غرر به وحمل السلاح ولم يشارك فى أعمال القتل ستتم كفالته وإعادته إلى أهله وذويه.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )