• ×
  • تسجيل

الثلاثاء 6 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

مريم حسين:محمد عبده طلبني للزواج ورفضته ولست نادمة

بواسطة : admin
 0  0  253
مريم حسين:محمد عبده طلبني للزواج ورفضته ولست نادمة
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 كشفت الفنانة «مريم حسين» أنها رفضت الاقتران بفنان العرب الفنان محمد عبده، الذي قالت: إنه تقدم لها طالباً يدها، معلنة أنها وافقت على خطبتها من ملياردير قطري أهداها طائرة خاصة كمهر، وخاتما من الألماس الحر بقيمة 450 ألف ريال سعودي، كشبكة العرس.

كما أكدت مريم لموقع «اليوم» السعودي أنها للمرة الأولى تصرح بهذا الأمر ، قائلة : « إن فنان العرب محمد عبده سبق أن طلب الزواج مني، وأرسل لي رسائل على جوالي يعبر فيها عن حبه لي، وكذلك رغبته في الزواج مني، إلا أنني رفضته رغم إصراره على ذلك»، وأضافت «أعشق الفنان الكبير محمد عبده منذ سنوات، وأنا من أشد المعجبين بفنه وأدائه الفني، لكنني فضلت أن أحتفظ بهذا الإعجاب الفني ولا أفسده بالزواج، خاصة أنه فنان كبير لا يختلف اثنان على أنه هامة فنية كبيرة، ليس في المملكة العربية السعودية فحسب، وإنما في الوطن العربي أجمع، مشيرة إلى أنها مازالت تحتفظ برسائل محمد عبده على جوالها حتى الآن.

كما قالت مريم أيضا : إنها ليست نادمة على رفض محمد عبده كزوج لها، موضحة أن تقديرها فن محمد عبده ومكانته في الوسط يغنايها عن هذا الرفض، مؤكدة في الوقت نفسه أنها وافقت على خطبة ملياردير قطري لها.

تقدم لي رجل أعمال قطري مشهور في الوسط الاقتصادي ووجدت أنه مناسب لي من كل النواحي فوافقت عليه بعد تفكير. حيث قالت: «تقدم لي رجل أعمال قطري مشهور في الوسط الاقتصادي، ووجدت أنه مناسب لي من جميع النواحي، فوافقت عليه بعد تفكير، وأقمنا حفل الخطوبة بحضور الأهل والأصدقاء من العائلتين».

كما تحدثت «مريم» عن الشبكة والمهر المتفق عليهما مع خطيبها القطري، وقالت : «خطيبي جلب لي خاتما غالي الثمن كشبكة لي، مقداره 120 ألف دولار «450 ألف ريال سعودي».

كما جلب لي طائرة خاصة، كمهر، وهذه الأمور أسعدتني كثيراً»، ورفضت «مريم» تحديد موعد للزواج من خطيبها القطري، وقالت : إن «هذا الأمر سابق لأوانه، خاصة أن الزواج ستترتب عليه أمور ربما تصل إلى اعتزال الوسط الفني، والتفرغ للزوج والأبناء، ومن هذا المنطلق لن أتزوج حتى أحقق بعض الأمور التي أحلم بها وأسعى لتحقيقها»

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )