• ×
  • تسجيل

السبت 10 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

الاعتصام بالرمادي مستمرضد حكومة المالكي

بواسطة : admin
 0  0  259
 الاعتصام بالرمادي مستمرضد حكومة المالكي
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 يواصل آلاف العراقيين اعتصامهم في الساحة التي أطلقوا عليها اسمَ "ساحة العزة والكرام" عند مدخل مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار، للتنديد بسياسات الحكومة العراقية برئاسة نوري المالكي، وللمطالبة بإطلاق سراح معتقلين.

ويصر المعتصمون على البقاء في ساحة الاعتصام إلى حين استجابة الحكومة لمطالبهم، ومن أهمها إطلاقُ سراح المعتقلات والمعتقلين، وعدمُ تهميش أهل السنة، وإلغاءُ المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب التي يقولون إنها تستهدف فئة محددة من المجتمع.

وقد خرج يوم أمس عقب صلاة الجمعة آلاف العراقيين إلى الشوارع في محافظة الأنبار لإدانة ما قالوا إنه محاولات من جانب المالكي لتهميش الساسة السنة، كما نظمت مظاهرات في مدن عراقية أخرى، من بينها الموصل شمالي البلاد.

وهتف المشاركون في بعض المظاهرات بشعار "الشعب يريد إسقاط النظام"، في حين نددت المظاهرات في عمومها بسياسات حكومة المالكي، وطالبت بالإفراج عن المعتقلات في السجون، وسط أنباء عن تعرضهن للاغتصاب والتعذيب.

دعوة للحوار
وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي دعا يوم أمس الجمعة للحوار وعدم التصعيد، وذلك بعد أن خرج الآلاف في بعض المحافظات ذات الغالبية السنية في البلاد، في مظاهرات للتنديد بسياسات الحكومة والمطالبة بإطلاق سراح معتقلين.

ونفى المالكي -في كلمة ألقاها بمهرجان المصالحة والسيادة الوطنية في العاصمة بغداد- تهميش حكومته لأي مكوّن في العراق، وقال إن الدولة "قائمة على أساس المشاركة".

وأضاف المالكي "من الأفضل لنا أن نتحدث مع بعضنا البعض، وأن نتفق على طاولة الأخوة والمودة من أجل إنهاء مشاكلنا وخلافاتنا"، مشيرا إلى أن العراق اليوم "بحاجة إلى كل صرخة امرأة وكلمة رجل سبق أن انطلقت لدرء الطائفية..، نحتاجها اليوم لإيقاف دعاة الطائفية".

وتأتي هذه المظاهرات في سياق تحركات احتجاجية بدأها المنظمون قبل أيام ضد حكومة المالكي، عقب اعتقال أفراد من حماية وزير المالية رافع العيساوي.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )