• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

الجلسة الختامية لمجلس التعاون الخليجي

دعا ايران للتوقف بالتدخل في شؤونه ودعا لتسريع الانتقال السريع للحكم في سوريا

بواسطة : admin
 0  0  375
الجلسة الختامية لمجلس التعاون الخليجي
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 دعا قادة دول مجلس التعاون الخليجي في ختام قمتهم الدورية الـ33 اليوم في المنامة إلى"انتقال سياسي سريع" بسوريا لوقف النزاع الدامي فيها، وطالبوا المجتمع الدولي بالتحرك سريعا لوقف ما سموها المجازر والانتهاكات الصارخة في هذا البلد. ودعوا إيران للكف عن التدخل في الشؤون الداخلية لدول المجلس.

وطالب البيان الختامي -الذي تلاه الأمين العام للمجلس عبد اللطيف الزياني- المجتمع الدولي "بالتحرك الجاد والسريع لوقف هذه المجازر والانتهاكات الصارخة التي تتعارض مع كافة الشرائع السماوية والقوانين الدولية والقيم الإنسانية".

كما ناشد البيان المجتمع الدولي تقديم كافة أشكال المساعدات الإنسانية العاجلة للشعب السوري الشقيق لمواجهة الظروف الحياتية القاسية.

وكان أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح قال -خلال كلمته أمام القمة الخليجية بالمنامة- إن بلاده ستستضيف مؤتمرا دوليا للمانحين لدعم الشعب السوري نهاية الشهر المقبل، وذلك استجابة لطلب من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، داعيا الزعماء الخليجيين للمساهمة في دعم المؤتمر.

رفض التدخل
ومن جهة أخرى، دعا البيان الختامي إيران إلى الكف عن التدخل في الشؤون الداخلية لدول مجلس التعاون الخليجي وضرورة الالتزام التام بمبادئ حسن الجوار.

وجاء في البيان الختامي أن المجلس أبدى "رفضه واستنكاره لاستمرار التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية لدول مجلس التعاون"، وأضاف "نطالب إيران بالكف فورا ونهائيا عن هذه الممارسات، وعن كل السياسات والإجراءات التي من شأنها زيادة التوتر وتهديد الأمن والاستقرار في المنطقة".

ويذكر أن السعودية استبقت قمة المنامة بتصريحات لوزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل أدلى بها من البحرين، وحذر فيها إيران من التدخل في الشؤون الداخلية لدول الخليج العربية، وطالبها بالامتناع عن "إثارة الفتن" و"استغلال الظروف للتدخل".

وأشاد البيان الختامي لقادة مجلس التعاون الخليجي بزيارة أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني لقطاع غزة ودورها في كسر الحصار المفروض عليه.

وعبر المجلس في الوقت نفسه عن أمله في أن تكون هذه خطوة أولى في إطار الجهد المبذول لتحقيق وحدة الشعب الفلسطيني وأهدافه المشروعة.

وبحثت القمة الخليجية -على مدى يومين- قضايا ركزت على الأمن والشؤون الاجتماعية والتكامل الاقتصادي، وترأسها ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى، وشارك فيها أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح وولي عهد السعودية الأمير سلمان بن عبد العزيز، وولي عهد قطر الشيخ تميم بن حمد، إضافة إلى رئيس الوزراء الإماراتي الشيخ محمد بن راشد، وفهد بن محمود نائب رئيس الوزراء العماني.

ويذكر أن هذه القمة هي الثانية لمجلس التعاون منذ بدء ثورات الربيع العربي التي أطاحت بثلاثة رؤساء ودفعت برابع إلى التخلي عن السلطة وتهدد غيرهم، وهي تعقد في ظل أوضاع تزداد صعوبة في بعض الداخل الخليجي والمحيط المباشر، مع اتهامات مستمرة لإيران بالتدخل في الشؤون الداخلية لدول المجلس، والأزمة السورية التي تشهد تصعيدا داميا.

وتجدر الإشارة أيضا إلى أن السلطات البحرينية قد منعت مراسل الجزيرة الموفد لتغطية القمة الخليجية في المنامة من نقل وقائعها.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )