• ×
  • تسجيل

الإثنين 5 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

وزير لبناني يدعو لبحث ترحيل النازحين من سوريا

بواسطة : admin
 0  0  301
وزير لبناني يدعو لبحث ترحيل النازحين من سوريا
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
  دعا وزير الطاقة والمياه اللبناني، جبران باسيل، الذي ينتمي إلى تكتل "التغيير والإصلاح" بقيادة ميشال عون، إلى وجوب "ترحيل" النازحين السوريين والفلسطينيين من لبنان، قائلا إنهم "يأخذون مكان اللبنانيين" وحض على بحث ترحيلهم إلى دول الجوار مثل الأردن وتركيا والشطر التركي من قبرص.
وقال باسيل، في كلمة ألقاها بفعاليات "يوم النبيذ" اللبناني، متطرقا إلى شعار "المحافظة على الأرض": "عندما نقول لا نريد نازحين سوريين وفلسطينيين يأخذون مكاننا، هو أمر يجب تكريسه بالفعل وليس بالقول فبوجودهم وبعملهم وبعيشهم يأخذون مكان اللبناني."
وأضاف: "كيف يمكن أن يتم تعليم المنهج السوري في لبنان في بعض المدارس؟ أين سيادتنا وكرامتنا من هذا الأمر؟ وهل هناك أي بلد في العالم يعلم منهج بلد آخر على أرضه؟ ألا يكفينا الفلسطينيين في لبنان لتأتي بقية المخيمات إلى لبنان أيضا؟ هذا التفكير ليس عنصريا أبدا، بل إنه تفكير وطني ونفتخر به،" وفقا لوكالة الأنباء اللبنانية.
واعتبر باسيل، الذي ترتبط كتلته بتحالف قوي منذ سنوات مع حزب الله وقوى أخرى مقربة من النظام السوري في لبنان: "لم نقل إننا نريد أن نقفل حدودنا، لكن الحدود هي لنصدر منها أمورا جيدة للخارج وكي نحمي أنفسنا وبلدنا لبنان من كل ما هو سيء، كي لا يدخل، هذا هو مفهوم الحدود وليس فتحها للأفكار الغريبة والشريرة كي تأكلنا."
وتابع: "ما قلناه هو وقف استقبال أناس لا قدرة لدينا على استقبالهم، وهذا ما فعلته تركيا الأردن والعراق حين أوقفوا تدفق النازحين، فلماذا يبقى لبنان أرضا سائبة؟"من يريد أن يساعد فان البلاد من حولنا شاسعة واسعة ويمكنها أن تستوعبهم من تركيا إلى الأردن إلى العراق إلى قبرص التركية، فيضعونهم هناك إلى حين أن تحل الأزمة."
يشار إلى أن قضية تدفق اللاجئين السوريين الفلسطينيين الذين يقطنون سوريا إلى لبنان تتفاعل منذ أسابيع، ودعا وزير الخارجية اللبناني، عدنان منصور، الخميس إلى "وضع حد لحركة النزوح،" بينما استنكر النائب أكرم شهيب أسلوب التعامل مع اللاجئين مشيرا إلى وجود "موجة عنصرية ضد شعب يحتاج إلى الإغاثة والاحتضان."

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )